الأربعاء 25 يناير 2017 م - ٢٦ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / ضبط عمال وافدين يصنعون الخبز العماني في مزرعة بصحار
ضبط عمال وافدين يصنعون الخبز العماني في مزرعة بصحار

ضبط عمال وافدين يصنعون الخبز العماني في مزرعة بصحار

دون مراعاة للاشتراطات الصحية

تمكنت المديرية العامة لحماية المستهلك بصحار من ضبط عمال وافدين يصنعون الخبز العماني في مكان غير مرخص باستعمال أدوات قذرة ودون مراعاة اشتراطات الصحة والسلامة.
وتعود تفاصيل الواقعة إلى ورود معلومات مؤكدة عن قيام عمال وافدين بتصنيع الخبز العماني في مزرعة نائية الأمر الذي أدى إلى تكثيف الرقابة على المزرعة، حيث تأكد قيامهم بإنتاج الخبز بكميات تجارية وتسويقه على المستهلكين من خلال منافذ المزرعة.
وبعد جمع هذه الاستدلالات تمت مخاطبة الإدعاء العام للحصول على إذن تفتيش المزرعة محل الإشكال، وفور صدور الإذن تم تكوين فريق عمل، حيث أسفرت واقعة التفتيش عن ضبط عمال وافدين وهم يصنعون الخبز في ظروف صحية غير سليمة وتستخدم مياه من مصادر قذرة، إضافة إلى استخدامها لبعض المكونات غير معلومة المصدر.
وبمواصلة التفتيش تم ضبط العمال وهم يقومون بعجن الطحين باستخدام أدوات قذرة وصواني صدئة مع تكاثر الحشرات والقوارض في مكان إعداد الخبز، إضافة إلى عدم وجود بيانات إيضاحية على الخبز الذي يتم إنتاجه.
وبسؤال العامل الوافد عن ظروف تصنيع الخبز أفاد بأنه دخل السلطنة في وظيفة حلاق ولكنه لم يمارس مهنة الحلاقة، حيث عمل سابقا في مهنة البناء ثم مارس مهنة صناعة الخبز بدون تصريح منذ ثمانية أشهر بالتعاون مع عمال آخرين يتواجد بعضها خارج البلاد.
وقال عبدالرحمن بن سالم القاسمي مدير عام حماية المستهلك بشمال الباطنة: إن عبث أيادي العمال الوافدين تمتد مجدداً إلى غذاء الناس، حيث وصلت إلى الخبز العماني الذي يقبل عليه جميع المستهلكين والذي يتم إنتاجه في أماكن قذرة لا تتوفر فيها أدنى اشتراطات الصحة والسلامة، وتم ضبطها وهي تقوم بتصنيع خبز دون الحصول على التراخيص اللازمة وباستخدام مياه قذرة ووجود حشرات وقوارض حول مكان التصنيع وتم أيضا ضبط طحين يتم تخزينه في العراء متعرضا للشمس المباشرة والغبار والأتربة.
وأضاف القاسمي بأن الأيدي العاملة خالفت قانون حماية المستهلك في مادته الثالثة والتي تقضي بحظر تداول أي سلعة أو تقديم خدمة قبل استيفاء كافة الشروط الخاصة بالصحة والسلامة والحصول على التراخيص أو الموافقات من الجهة المعنية.
ودعا القاسمي المواطنين إلى تقلد مسؤوليتهم الاجتماعية في الحرص على الظروف التي تمارس بها الأيدي العاملة الوافدة الإنتاج وبخاصة في المنتجات المتصلة بغذاء الناس، داعيا إياهم إلى مراقبة تلك الأيدي العاملة والتيقن من استخدامها لمواد صالحة مع ضرورة الحصول على الموافقات الرسمية قبل الشروع في إنتاج أو تسويق السلع والمنتجات.

إلى الأعلى