الإثنين 22 مايو 2017 م - ٢٥ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الوزاري العربي يؤكد ضرورة توفير شبكة أمان مالية لفلسطين

الوزاري العربي يؤكد ضرورة توفير شبكة أمان مالية لفلسطين

السعودية: سيتم التصدي لأي عدوان إسرائيلي تجاه الأقصى

القاهرة ــ الوطن : دعا وزراء الخارجية العرب، مساء أمس الاول، الدول العربية للالتزام بمقررات الجامعة العربية القاضية بتفعيل شبكة أمان مالية بأسرع وقت ممكن بمبلغ مائة مليون دولار شهريًا لدولة فلسطين. بينما، أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أنه سوف يتم التحرك على الصعد كافة للتصدي لأي عمل عدواني يقوم به الاحتلال الإسرائيلي أو يقوم به المستوطنون الإسرائيليون تجاه المسجد الأقصى المبارك.
وأكد وزراء الخارجية العرب على ضرورة توفير الشبكة، دعمًا للقيادة الفلسطينية في مواجهتها للضغوط والأزمات المالية التي تتعرض لها بفعل استمرار إسرائيل باتخاذ اجراءات اقتصادية ومالية عقابية. وأشاروا إلى أن احتجاز أموال الضرائب الفلسطينية واقتطاعها لجزء كبير منها بشكل يتنافى مع كافة القوانين والمواثيق الدولية والاتفاقيات بين الجانبين. جاء ذلك في قرار صدر تحت عنوان “دعم موازنة دولة فلسطين وصمود الشعب الفلسطيني”، في ختام اجتماعات الدورة العادية الـ144 لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري برئاسة الإمارات مساء أمس الاول . وأثنى الوزراء على الدول العربية التي قامت بالإيفاء بالتزاماتها تجاه دعم موازنة فلسطين لتتمكن من الوفاء بالتزاماتها. ودعوا باقي الدول العربية إلى الوفاء بالمتأخرات المستحقة عليها بأقصى سرعة والتأكيد على أهمية استمرار الدول العربية في دعم موازنة فلسطين. وطالبوا الوزراء الدول العربية بالالتزام بتحويل الأموال التي تعهدت بها في مؤتمر القاهرة لإعادة إعمار ما دمره الاحتلال خلال العدوان على قطاع غزة صيف 2014 ودعوتها مجددا للإيفاء بالالتزامات التي تعهدت بها الدول العربية خلال القمم العربية بما فيها الصناديق التي أنشئت من أجل القدس. وأكد الوزراء على قرار القمة العربية الأخيرة في شرم الشيخ، بدعوة الدول العربية لدعم موازنة فلسطين لمدة عام تبدأ من أول إبريل 2015 وفقا للآليات التي أقرتها قمة بيروت 2002. وترأس وفد فلسطين في الاجتماع، وزير الخارجية رياض المالكي.
الى ذلك، قال وزير خارجية السعودية عادل الجبير، في تصريح صحافي عقب اجتماعات الدورة 144 لوزراء الخارجية العرب “إنه تم مناقشة القضية الفلسطينية وما يحدث في المسجد الأقصى الشريف، وكيفية التعامل مع هذه التحركات العدوانية من قبل العدو الصهيوني في محاولة الاستيلاء على المسجد، وكيفية تكثيف جهود الدول العربية والإسلامية لإدانة هذه التصرفات الصهيونية والتصدي لها والعمل لمواجهتها على جميع المسارات وفقا لطلب المملكة العربية السعودية وبموافقة الدول العربية بالإجماع على ذلك”. وقال: “بإذن الله سوف نبدأ في التحرك على هذا الصعيد للتصدي لأي عمل عدواني تقوم به إسرائيل، أو يقوم به المستوطنون الإسرائيليون تجاه المسجد الأقصى”.

إلى الأعلى