الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / جمعية المحامين العمانية تساهم في الإفراج عن 304 معسرين من السجون بعد سداد ديونهم
جمعية المحامين العمانية تساهم في الإفراج عن 304 معسرين من السجون بعد سداد ديونهم

جمعية المحامين العمانية تساهم في الإفراج عن 304 معسرين من السجون بعد سداد ديونهم

نفط عمان تساهم بـ 30 ألف ريال عماني في حملة “فك كربة”

قدمت شركة تنمية نفط عمان دعماً مالياً قدره 10 آلاف ريال عماني للحملة الوطنية “فك كربة” التي تنظمها جمعية المحامين العمانية بهدف الإفراج عن بعض المعسرين الذين صدرت بحقهم أحكام سجن لتعسرهم مالياً عن سداد مستحقات واجبة عليهم وذلك ليتمكنوا من قضاء العيد مع أسرهم وتكون الشركة بذلك قد ساهمت بما مجموعه 30 ألف ريال عماني لهذه المبادرة خلال العام المنصرم.
تجدر الإشارة إلى أن الجمعية دشنت هذه الحملة لمساعدة المعسرين الذين تم حبسهم بسبب تراكم الديون نتيجة عدم وفائهم بمستحقات مالية لظروف شخصية حلت بهم وتأمل الجمعية دفع 5 آلاف ريال كحد أقصى لكل حالة بعد دراسة الجانب الإنساني لكل حالة على حدة وتهدف الحملة هذا العام إلى إغلاق ما يقارب من 625 ملفاً ، حيث يقدر المبلغ المطلوب لتحقيق ذلك بنصف مليون ريال والجدير بالذكر أنه تم الإفراج عن 304 معسرين إلى الآن.
وفي هذا الإطار قال المهندس سليمان بن محمد المنذري، مدير الشؤون الخارجية والاتصالات بالشركة، بقوله: تتمحور أهداف حملة “فك كربة” حول العطاء والسخاء، ونأمل من خلال هذه المساهمة أن يقضي عدد من المعسرين عيد الأضحى بين أهلهم وذويهم”.
وأضاف بأن مثل هذه الأيام المباركة تجعلنا نستحضر الحاجة إلى السخاء والعطاء، ومد يد العون للمحتاج، ويضاعف الله عزوجل أجر من فك كربة عن معسر وأوضح المنذري أن الناس يجدون أنفسهم أحياناً في ضائقة مالية ربما لم تكن في الحسبان أو لأسباب خارجة عن إرادتهم؛ حيث تخلصهم هذه المبادرة من حالة العسر المادي الذي يجدون أنفسهم قد وقعوا فيه والعودة إلى أهلهم ويتمثل هدفنا في تقديم الدعم لعدد من المبادرات والجمعيات الخيرية التي تسعى لمساعدة المحتاجين والمنكوبين، و”فك كربة” خير مثال على ذلك”.
جدير بالذكر أن الشركة ساهمت بمبلغ 10 آلاف ريال لحملة “فك كربة” بعد عيد الفطر من العام المنصرم، ودعماً مالياً مماثلاً نهاية عام 2014 ويقدر عدد المفرج عنهم بـ 45 معسراً نتيجة لمساهمة الشركة التي يبلغ إجمالها 30 ألف ريال.
من جانبه قال الدكتور محمد الزدجالي رئيس جمعية المحامين العمانية : ممتنون غاية الامتنان لشركة تنمية نفط عمان على مساهمتها السخيّة ودعمها للمرة الثالثة وهذا بلا شك دليل على الاهتمام الذي توليه الشركة للقضايا الاجتماعية والخيرية ونأمل أن يستمر هذا الدعم بما يساهم في الإفراج عن أكبر عدد ممكن من الأشخاص الذين تعسّرت ظروفهم المادية ولقد أمضى عدد من المعسرين نحو 6 أشهر بعيداً عن عائلاتهم ولذا لابد أن تتكلل هذه الحملة بالنجاح ويعمل أكثر من 50 محامياً على هذا المشروع ، كما بذلت الجمعية جهوداً مضنية للحصول على دعم من الشركات والبنوك وأصحاب الأعمال والجمعيات الخيرية والأفراد حتى تتمكن من تمويل المبادرة.

إلى الأعلى