الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / زاوية قانونية : الأحوال الشخصية “48″

زاوية قانونية : الأحوال الشخصية “48″

حقوق الزوجة على زوجها
ذكرنا في الحلقة السابقة أن من الحقوق التي أوجبها الإسلام للزوجة على زوجها النفقة وهي واجبة بنص الكتاب العزيز والسنة المطهرة على صاحبها أفضل الصلاة وأتم التسليم والنفقة تشمل الأكل والشرب والسكن والكسوة وسنكمل في هذه الحلقة ـ بمشيئة الله ـ الحالات التي تجب فيها النفقة للمرأة حيث تجب النفقة على زوجها في الأحوال التالية
أ‌ – قيام الزوجية وقيام الزوجية وجود العقد الصحيح بين الزوجين فبالعقد الصحيح تكون النفقة واجبة للزوجة على زوجها والحكمة من وجوب نفقة الزوجة على زوجها أن الزوجة محبوسة لحق الزوج يمتعها من التصرف والاكتساب بحيث لا تلزم الزوجة أن تنفق على نفسها من مالها إذا كان لها مال , وإنما يجب على الزوج أن ينفقها ويخرج بالعقد الصحيح العقد الفاسد , فإذا كان العقد فاسداً ,أو لم يكن بينهما عقد فلا نفقة لها , ومثال العقد الفاسد كمن تزوج امرأة ثم تبين أنها اخته من الرضاع
ب‌- العدة ,فالمعتدة من طلاق رجعي لها حق النفقة إذا طلقها بعد الدخول لأنها تعتبر في حكم الزوجية , أما إذا طلقها قبل الدخول فلا نفقة لها , لأنه لا عدة لها يقول الله – عز وجل- :(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا فَمَتِّعُوهُنَّ وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا )) سورة الأحزاب الآية 49 .
و من الحقوق الواجبة على الزوج لزوجته أيضاً:
1- السماح للزوجة بزيارة والديها , من حقوق الزوجة على زوجها السماح لها أن تقوم بزيارة والديها وأقاربها وأرحامها وأن يقوموا بزيارتها بحيث تكون الزيارة متبادلة , فلا يمنع الزوج زوجته من أن تزو ر والدها ووالدتها واخوتها واعمامها وأخوالها لئلا تقطع صلة الرحم الذي أوصى بها الاسلام.
2-عدم التعرض لأموالها الخاصة , قد تكون الزوجة ذات مال , كأن تكون عاملة ولها دخل شهري ثابت أوآل إليها المال بالإرث من والدها أو والدتها فهذه الأموال هي حق خالص لها تتصرف فيها كيف تشاء , ولا يجوز للزوج أن يأخذ من أموالها شيئاً إلا برضاها وطيب خاطرها.
وقد يلجأ الزوج الزوجة إلى التنازل عن بعض أموالها بدافع بناء منزل لهما , أو شراء سيارة فتعطيه من أموالها ليس برضاء من نفسها وإنما بدافع الحياء وعمله هذا يتنافى مع التعاليم الإسلامية, فالرسول – صلى الله عليه وسلم – يقول :(( المأخوذ حياءً كالمأخوذ غصباً)).

د/محمد بن عبدا لله الهاشمي
قاضي المحكمة العليا
رئيس محكمة الاستئناف إبراء
alghubra22@gmail.com

إلى الأعلى