الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / تجدد المواجهات بـ (الأقصى) والفلسطينيون يحذرون الاحتلال من جر العالم لـ (حرب دينية)

تجدد المواجهات بـ (الأقصى) والفلسطينيون يحذرون الاحتلال من جر العالم لـ (حرب دينية)

القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
تجددت المواجهات العنيفة بين المرابطين في المسجد الأقصى وشرطة الاحتلال لليوم الثاني على التوالي في المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة، فيما حذر الفلسطينيون الاحتلال من جر العالم إلى حرب دينية.
وبحسب شهود عيان، فإن عشرات من المرابطين قضوا الليلة قبل الماضية في المسجد الأقصى لحماية الباحة من خطر دخول المتطرفين.
وامتدت المواجهات لتشمل شوارع البلدة القديمة في القدس حيث أقدمت شرطة الاحتلال على تفريق مجموعة من عشرات المتظاهرين مؤلفة بغالبيتها من النساء الكبيرات في السن باستخدام قنابل صوتية.
من جانبها حذرت منظمة التحرير الفلسطينية الاحتلال من “جر العالم الى حرب دينية”، من خلال اقتحامها المتواصل للمسجد الأقصى، في حين دعت وزارة الخارجية الفلسطينية مجلس الأمن إلى التدخل.
وطالبت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حنان عشراوي في بيان “المجتمع الدولي والعالمين العربي والإسلامي، بتحمل مسؤولياتهم والتدخل العاجل للجم العدوان الإسرائيلي المستفز والمتواصل بحق المسجد الأقصى والمقدسات الدينية وأبناء شعبنا الأعزل في القدس”.
كما طالبت عشراوي المجتمع الدولي “وقف محاولات إسرائيل لجر العالم إلى حرب دينية بهدف خلق مزيد من الفوضى وعدم الاستقرار والعنف والتطرف”.
وأضاف البيان “إن إسرائيل بانتهاكها لحرمة المقدسات الدينية تلعب بالنار وإن اقتحامها للمسجد الأقصى وباحاته وإلزامها للتقسيم الزماني والمكاني بالقوة عبر أجهزتها وأذرعها العسكرية كلها ممارسات تأتي في سياق استكمالها لمخططها التهويدي لضم المسجد الأقصى ومحيطه”.
واعتبر البيان أن “الإنتهاكات الإسرائيلية تهدف إلى تدمير مقومات الدولة الفلسطينية وإنهاء حل الدولتين على مرأى ومسمع من العالم”.
من جانبها أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية الإجراءات الاسرائيلية في المسجد الأقصى. وجاء في بيان صادر عن هذه الوزارة أنها “تدين بشدة إمعان الحكومة الاسرائيلية في إجراءاتها التعسفية وسياساتها القمعية ضد القدس ومواطنيها ومقدساتها”.
واعتبر البيان “أن هذه الإجراءات باتت مكشوفة بشكل فاضح لا لبس فيه، سواء من ناحية التخطيط أو التوجيه أو الإشراف والتمويل وتوفير الحماية لعمليات الاقتحام المتواصلة للمسجد الأقصى المبارك”.
وتابع”كما تدين الوزارة اعتداء قوات الاحتلال على الطواقم الصحفية والاعلامية وذلك في محاولة لمنعهم من مواصلة تغطيتهم لعمليات الاقتحام لباحات الحرم القدسي وعمليات التنكيل والاعتقال ضد المرابطين المدافعين عن المسجد الأقصى”.
وطالبت الوزارة “مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه هذا العدوان الإسرائيلي المستمر الذي يهدد الأمن والسلم ليس في فلسطين فحسب، بل وفي المنطقة والعالم، والذي يمثل دعوة مستمرة للحرب الدينية في المنطقة”

إلى الأعلى