السبت 23 سبتمبر 2017 م - ٢ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / نزوى تستعد لاحتضان مهرجان الإنشاد العماني الأول وتأهل 4 فرق للتنافس و 12 منشدا يقدمون 14 لوحة

نزوى تستعد لاحتضان مهرجان الإنشاد العماني الأول وتأهل 4 فرق للتنافس و 12 منشدا يقدمون 14 لوحة

تنظمه وزارة التراث والثقافة .. أكتوبر المقبل

كتب ـ خميس السلطي:
تستعد مدينة نزوى التاريخية التي تحتفي في هذا العام بمناسبة عظيمة، تتمثل في كونها عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2015م، لاحتضان مهرجان الإنشاد العماني الأول الذي تنطلق فعالياته في الـ 20 ويستمر حتى الـ21 من شهر أكتوبر المقبل، وتنظمه وزارة التراث والثقافة، وذلك على خشبة المسرح المفتوح بجامعة نزوى. هذا المهرجان الكبير يقام بتوجيهات سامية من مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ ،حيث يقام المهرجان كل عامين، وهو سانحة لمشاركة كل من لديه الموهبة في الإنشاد من الشباب العماني بهدف إعطائهم المساحة الكافية لإظهار إبداعاتهم الإنشادية في مختلف المجالات كالقيم الإنسانية والاجتماعية والوطنية والمدائح النبوية وسيرة السلف الصالح. وفي هذا العام فتح المجال لتناول الكثير من المواضيع الرائعة في الجوانب الإنسانية والقيم الإجتماعية.
وفيما يتعلق بالقصائد التي ستنشد في المهرجان قامت الوزارة باستكتاب عدد من الشعراء، الذين لهم الباع الطويل والحضور الملموس في عالم الإنشاد، وقد شاركوا بقصائدهم لتسجل حضورها في مهرجان الإنشاد الأول. كما سيكون هناك أوبريت فني تنفذه شركة متخصصة ليخرج هذا المهرجان في أبهى حلة كونه في بداياته الأولى، كما ارتأت اللجنة العليا للمهرجان يكون المجال مفتوحا للفرق والأفراد بعيدا عن أجواء المسابقة في هذا العام، وذلك لإيجاد أجواء أكثر فاعلية وحضورا نخبويا بشكل موّسع.
ولهذا الغرض تكوّنت لجنة فرز مكونة من المنشد العماني أحمد الشيباني والباحث راشد الهاشمي ومحمد بن عبيد المسكري. حيث تقدم للجنة 8 فرق و 17 منشدا، وتأهلت 4 فرق و 12 منشدا للفعاليات النهائية، حيث ستقدم 14 لوحة ضمن الأوبريت الإنشادي المعد لهذه المناسبة، يقدمها المتأهلون للفعالية النهائية في نزوى.

المكرمون هذا العام
وسيكرم المهرجان في دورته الأولى كل من المنشدين أحمد الشيباني وحسن العميري، نظرا لعطائهما ومسيرتهما الإنشادية الفكرية في هذا القطاع.
فالمنشد أحمد الشيباني بدأت بداياته الفعليه الاولى في عام 1997م وذلك بتسجيل اول شريط انشادي عماني بعنوان شموس الحق تلاه بعد ذلك الاصدارات الاربعة الاخرى والتي تم تسجيلها بدولة الكويت وهي ( اشراقة الامل , سميري , امتي, واخيرا عوده ) ، كما شارك في العديد من المهرجانات المحلية و بعض المهرجانات الاخرى التي اقيمت في دول الخليج ودول اخرى . ومحليا فقد شارك في المهرجانات الانشاديه الثاني والثالث في جامعة السلطان قابوس كما شارك في مهرجان المعالي الاول على مسرح المدينة وايضا روعة البيان في نفس المسرح والذي لقب فيه بابي النشيد العماني بصفته اول منشد عماني يظهر على الساحة الانشاديه بالسلطنه, ايضا شارك في العديد من المهرجانات الغير مسجله محليا في مناسبات اخرى كثيره. كما شارك في مهرجان “ابداع” الثاني الذي اقيم بالمملكة العربيه السعودية بمدينة الرياض , وايضا باحتفالات العيد الوطني التي اقيمت بالمملكة المتحده لعام 2005. كما حضر ايضا مهرجان القدس بالمنامه ومهرجان لوحات خليجيه بدولة الكويت، وأوكل اليه ايضا تحكيم الكثير من المسابقات الانشاديه من ابرزها التصفيات الاوليه لمسابقة منشد الشارقه الاولى والثانيه , والمسابقات الانشاديه االتي اقيمت في جامعة السلطان قابوس، ومسابقة روعة البيان الثانيه والثالثه ,ومسابقة الابداع الفني التي اقيمت على مستوى مدارس مسقط ، وغيرها من المسابقات الانشاديه الاخرى. أما المنشد حسن العميري المحب للكتابة البحثية والإبداعية والمطالعة العامة في الدين والفكر والفن والأدب والثقافة العامة، إضافة إلى الإنشاد ، والإلقاء ، قام بإعداد الرؤية الفنية والمساهمة في إنتاج وإخراج مهرجان الأناشيد الوطنية (مهرجان الوفاء الإنشادي الأول – الثاني) في فندق قصر البستان، وإعداد الرؤية الفنية وإخراج المهرجان الإنشادي الثامن 2012م بجامعة السلطان قابوس ، والمشاركة في المهرجان الإنشادي السنوي ( الأول – السابع ) بجامعة السلطان قابوس ، إضافة إلى المشاركة في مهرجان روعة البيان ( الأول – الثالث ) ضمن فعاليات مهرجان مسقط بمسرح المدينة، مع المشاركة في ملتقيات فنية منوعة بالعديد من ولايات السلطنة ، مثل : ملتقى صوت البشائر بولاية أدم ، مهرجان الانطلاقة الإنشادي بولاية نزوى ، ملتقى الأحبة بولاية سمائل ، الملتقى الطلابي لطلاب كليات التربية بعبري ، ملتقى بهلاء الأول بولاية بهلاء، مهرجان قريات الإنشادي، كما شارك العميري في مهرجان إبداع الثاني بالمملكة العربية السعودية، وقام بتنفيذ عدد من الابتهالات الدينية والأناشيد للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، كما عمل على إخراج إصدارين صوتيين (عبرة ألم) و (لحظة وداع).
ويهدف مهرجان الإنشاد العماني إلى اكتشاف المواهب الإنشادية وتشجيع الشباب المنشدين، وتعريف الجمهور بالإنشاد العماني، وتشجيع الشعراء العمانيين من خلال تأليف القصيدة الإنشادية، مع التعريف بالمنشد العماني.

إلى الأعلى