الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / حلقة عمل حول استخراج بيانات التنوع الأحيائي من دراسات تقييم الأثر البيئي
حلقة عمل حول استخراج بيانات التنوع الأحيائي من دراسات تقييم الأثر البيئي

حلقة عمل حول استخراج بيانات التنوع الأحيائي من دراسات تقييم الأثر البيئي

نظمت وزارة البيئة والشؤون المناخية أمس حلقة عمل إقليمية حول استخراج بيانات للتنوع الإحيائي من دراسات تقييم الأثر البيئي وذلك في فندق سيتي سيزن بالخوير خلال الفترة من 15- 16 سبتمبر 2015 ، وتناولت حلقة العمل عدة محاور منها التعريف بمفهوم بيانات التنوع البيولوجي ، وأمثلة على تجارب بيانات التنوع البيولوجي من تقييمات الأثر البيئي، استخدام بيانات التنوع البيولوجي في تطوير السياسات ومتخذي القرارات في دول مجلس التعاون وغرب آسيا .
كما تناولت حلقة العمل عرض مشروع تجريبي عن جنوب أفريقيا والهند وأهدافه والدروس المستفادة منه ووضع بيانات التنوع البيولوجي في يد صناع القرار في الشركات،وناقشت كيفية إعادة التفكير في خط الأساس البيئي في تقييم الأثر البيئي في دول مجلس التعاون الخليجي و نشر وتبادل وإعادة استخدام التنوع البيولوجي الأساسي.
وألقت الدكتورة ثريا بنت سعيد السريرية كلمة قالت فيها : انعقاد هذه الحلقة يأتي في إطار التنظيم المشترك بين المرفق العالمي للتنوع الإحيائي والمكتب الإقليمي لغرب آسيا لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة ووزارة البيئة والشؤون المناخية بالسلطنة وأن البيئة هي الإطار الذي يعيش به الإنسان ويتفاعل مع مكوناته وإن نمو متطلبات الإنسان في شتى المجالات ولد طلبا متزايدا على استهلاك الموارد الطبيعية بشكل كبير جداً إلى حد أنه أحدث تغيرات في النظم البيئية ، وإضافت بأنه مع تطور المشاريع التنموية أصبح تقييم الأثر البيئي احد الأدوات المهمة التي تعمل على تخفيض عبء التأثيرات الناتجة عن أعمال التنمية ويجعلها تنمية مستدامة .
واختتمت الدكتورة حديثها قائلة :” إن التقييم البيئي أحد آليات نجاح التخطيط البيئي والتنمية المستدامة من حيث توفير قاعدة بيانات دقيقة وشاملة عن بيئية المشروعات المقترحة التي تعتبر الخطوة الأساسية التي تصدق عملية التقييم البيئي لأنها تحدد أبعاد عملية التنمية ومساراتها المستقبلية من خلال القيام بأعمال مسحية تفصيلية وتنفيذ برامج بحثية لمعرفة القدرة الاستيعابية للبيئة ، والتعرف على القوانين والمعايير ذات الصلة بالتقييم أو التي تتحكم بمضمونه.

إلى الأعلى