الثلاثاء 19 سبتمبر 2017 م - ٢٨ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: أنصار هادي يتقدمون في مأرب وسط احتدام المعارك
اليمن: أنصار هادي يتقدمون في مأرب وسط احتدام المعارك

اليمن: أنصار هادي يتقدمون في مأرب وسط احتدام المعارك

الأمم المتحدة: معدل القتلى اليومي بلغ 30

صنعاء ـ وكالات: اكدت القوات الموالية لحكومة الرئيس اليمني المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي انها تقدمت امس الثلاثاء في محافظة مأرب الاستراتيجية في وسط تلك البلاد حيث تتابع لليوم الثالث حملة واسعة ضد الحوثيين بدعم من قوات التحالف العربي. وتهدف هذه الحملة الى هزيمة الحوثيين في مأرب الواقعة شرق صنعاء وصولا الى اخراجهم من العاصمة التي سيطروا عليها قبل سنة. وبحسب ارقام جديدة للامم المتحدة، اسفر النزاع في اليمن عن 30 قتيلا و185 جريحا يوميا كمعدل منذ انطلاق عمليات التحالف في مارس الماضي. وفي ظل غطاء جوي من طيران التحالف، تمكنت القوات اليمنية امس الثلاثاء من السيطرة على تلتين استراتيجيتين بالقرب من منطقة صرواح التي تعد معقلا للحوثيين في مأرب والواقعة على طريق العاصمة صنعاء بحسب مسؤولين عسكريين موالين لحكومة هادي. وقال النقيب زيد القيسي العامل ضمن اللواء 14 في الجيش اليمني الموالي في مأرب “لقد اخرجنا الحوثيين من هاتين التلتين ودخلنا منطقة الزور”. واضاف ان “قوات برية تابعة للتحالف، لاسيما للامارات والسعودية تشارك في العملية”. وبحسب القيسي فان القوات البرية للتحالف “تقوم بعمليات نزع الالغام وتمهيد الطريق لقواتنا التي تستمر بالتقدم نحو صرواح”. الى ذلك، ذكرت مصادر عسكرية ان المواجهات تستمر على الجبهة الجنوبية الغربية لمدينة مأرب، عاصمة المحافظة، بين قوات هادي والمتمردين الذين يسيطرون على مواقع بالقرب من سد مأرب. والى الجنوب من مأرب، شن طيران التحالف خلال فترة الصباح تسع غارات على مواقع المتمردين في محافظة شبوة، بحسب المصادر العسكرية. الى ذلك، قتل جندي اماراتي ثان في الهجوم البري المستمر في مأرب، على ما نقلت وكالة انباء الامارات الرسمية امس الثلاثاء. ونقلت الوكالة عن القيادة العامة للقوات المسلحة الاماراتية ان الجندي قتل في اثناء “المعارك الدائرة في مأرب التي تشارك فيها قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لدعم الشرعية في اليمن حيث حققت القوات نجاحات كبيرة على الأرض”. ولم توضح الوكالة ظروف مقتل الجندي لكن صحيفة ذي ناشيونال الصادرة في ابوظبي اشارت الى انفجار لغم فيه. وكان جندي اماراتي اخر قتل مع بدء الهجوم الاحد في مأرب. واجاز الهجوم البري حتى الان “ضمان امن” مأرب، كبرى مدن المحافظة التي تحمل الاسم نفسه، ورد الحوثيين الى الجبال، بحسب قائد قوة الامارات في اليمن اللواء علي الكعبي.
واعتبر الكعبي في حديث نقلته صحيفة ذي ناشنل ان تأمين مأرب اساسي للزحف الى صنعاء التي تقع على بعد 140 كلم غربا. على صعيد اخر أفاد مصدر طبي يمني امس الثلاثاء بمقتل أكثر من 10 مدنيين جراء قصف عنيف شنه مسلحون حوثيون وقوات الجيش الموالي للرئيس السابق علي صالح بمحافظة تعز / 256 كم جنوب صنعاء./ وقال المصدر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن بين القتلى أطفال جراء القصف “بالكاتيوشا ومدافع الهاوزر” الذي طال عدة أحياء سكنية بالمدينة
من مواقع تمركز الحوثيين في مناطق بالجند والحوبان. وأشارت المصادر إلى عشرات القذائف وصلت إلى محيط جبل جرة، في محاولة من الحوثيين للتقدم نحوه والسيطرة عليه. وقال مصدر من المقاومة الشعبية لـ (د.ب.أ) إن مقاتلي المقاومة صدوا هجمات الحوثيين في محيط جبل جرة، وهو الأعنف منذ ليلة أمس حيث استخدمت فيه المليشيا جميع أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة. وأكد المصدر سقوط أكثر من 30 مسلحا من الحوثيين وقوات صالح بين قتيل وجريح بعد أن أجبرتهم المقاومة على التراجع من تلك المنطقة. وأشار إلى أن المقاومة دمرت عربة عسكرية للحوثيين في حي السلال، كما تصدت لهجوم آخر شنه الحوثيون وقوات صالح على منطقة ثعبات الواقعة في قبضتهم. ولفت إلى استمرار المواجهات العنيفة في عدد من الجبهات بين الطرفين، من بينها الضباب البعرارة وثعبات. من جهة اخرى نفذ طيران التحالف العربي امس الثلاثاء غارتين جويتين استهدفتا جسرا في الطريق الرابط بين محافظة المحويت 113/ كلم جنوب غرب العاصمة صنعاء/ ومحافظات يمنية أخرى. وقالت مصادر من المحويت لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن غارتين جويتين استهدفتا جسرا جنوب المحويت يربط بين محافظات المحويت والحديدة وصنعاء ، ما تسبب في قطع الطريق من وإلى تلك المحافظات. وأكدت المصادر أن الغارتين استهدفتا قاطرة محملة بالقمح في منطقة لحمه بين مديريتي حفاش والمدرية كانت على الجسر ، مؤكدين أن القصف خلف قتلى وجرحى دون أن يتسنى تحديد أعدادهم. من جهة اخرى أفادت مصادر من المقاومة الشعبية امس الثلاثاء بأن حوالي عشرين مسلحا من الحوثيين قتلوا في مواجهات عنيفة مع الجيش الوطني والمقاومة في محافظة مأرب 173/ كلم شمال شرق العاصمة صنعاء./ وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن مواجهات عنيفة دارت في الجبهة الغربية لمأرب ، مشيرة إلى مقتل اثنين من مقاتلي المقاومة وإصابة آخرين من الطرفين. كما أفادت مصادر محلية يمنية امس الثلاثاء بسقوط قتلى وجرحى من الحوثيين وقوات الجيش الموالي للرئيس السابق علي صالح في كمين نصبته المقاومة في محافظة البيضاء 168/كم جنوب شرق العاصمة صنعاء./ وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن المقاومة الشعبية نصبت كمينا مسلحا استهدف دورية عسكرية تابعة للحوثيين وقوات صالح في مديرية الشرية بمدينة رداع ما أسفر عن مقتل وإصابة جميع أفراد الدورية. وأشارت إلى أن ذلك تزامن مع هجوم آخر للمقاومة على نقطة أمنية للحوثيين في منطقة العروق بمديرية الشرية أسفرت عن مقتل وجرح مسلحين حوثيين. وفي السياق ذاته، ذكرت المصادر أن طيران التحالف العربي قصف مخزنا للذخيرة تابع للحوثيين وقوات صالح في منطقة قشعة برداع حيث سمع دوي انفجارات عنيفة جراء القصف . يشار إلى أن طيران التحالف العربي قصف منذ 26 مارس الماضي عشرات المواقع التابعة للحوثيين وصالح في محافظة البيضاء ما خلف أضرارا مادية وبشرية كبيرة في صفوفهم.

إلى الأعلى