الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / مرتادو سوق الموالح يشتكون من ارتفاع الأسعار والباعة يؤكدون توفر المنتجات بأسعار مناسبة
مرتادو سوق الموالح يشتكون من ارتفاع الأسعار والباعة يؤكدون توفر المنتجات بأسعار مناسبة

مرتادو سوق الموالح يشتكون من ارتفاع الأسعار والباعة يؤكدون توفر المنتجات بأسعار مناسبة

الإقبال “سيزداد” مع اقتراب عيد الأضحى

كتابة ـ يوسف الحبسي:
شهدت أسعار الفواكه والخضراوات بسوق الموالح المركزي ارتفاعا ملحوظا مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، توقعتات بارتفاع الحركة الشرائية في السوق بدءا من الأسبوع المقبل بحسب عدد من مرتادي السوق الذين التقتهم “الوطن الاقتصادي” أمس وأكدوا أن هناك فرقا في الأسعار مقارنة بالفترة الماضية حيث ارتفعت أسعار بعض الفواكه من500 بيسة ـ وريال عماني في بعضها عن السعر السابق .. مطالبين الهيئة العامة لحماية المستهلك وبلدية مسقط بمراقبة الأسعار في السوق وتكثيف الحملات الرقابية في الأيام المقبلة.
غير أن الباعة في سوق الموالح المركزي ذكروا أن الأسعار مناسبة والمنتجات متوفرة وتكفي لما بعد العيد .. مؤكدين أن السوق ستشهد خلال الفترة المقبلة استقبال أعداد كبيرة من البرادات المحملة بأطنان من المنتجات، وأن السوق تخضع للعرض والطلب وهذه العوامل تحدد الأسعار .. مؤكدين بأن السوق تشهد نشاطا جيدا بسبب الطلب المتزايد على شراء الخضراوات والفواكه مع اقتراب عيد الأضحى.
تفاوت في الأسعار
وقال خليفة بن سعيد الشرجي إن أسعار الخضار والفواكه في سوق الموالح المركزي مناسبة وفي المتناول، صحيح أن المشتري يقول الأسعار مرتفعة والبائع يقول الأسعار منخفضة، لكن من وجهة نظري الأسعار مناسبة، وكل المنتجات متوفرة في السوق.
بينما أشار بدر بن سعيد الحاتمي إلى أن أسعار سوق الموالح المركزي أغلى مقارنة بالأسعار في الولايات مثل ولاية عبري لا يوجد فرق في الأسعار بل إنها متقاربة كثيرا .. ولا نعلم أين تكمن أسباب ارتفاع الأسعار في سوق الموالح المركزي، هل بسبب استغلال التاجر مع اقتراب عيد الأضحى أم أنه ارتفاع طبيعي في الأسعار.
وقال إن هناك ارتفاعا في أسعار الفواكه واستغلال للمستهلك مع وصول الحركة الشرائية في السوق إلى ذروتها خلال الأيام القليلة المقبلة وحلول العيد الأسبوع القادم، ومقارنة مع الأيام الماضية نلاحظ فرقا في الأسعار ما بين 500 بيسة إلى ريال عماني في الأسعار وبعض المنتجات ارتفعت أسعارها إلى مستويات أكثر من ريال عماني.
أسعار مرتفعة كثيرا
وأكد عيسى بن سيف المحاربي أن الأسعار في سوق الموالح المركزي مرتفعة جدا ونلاحظ أن كيلو الخيار بـ500 بيسة ، والكوسة الكيلو بـ700 بيسة، والليمون وصل سعره إلى 700 بيسة للكيلو .. مشيرا إلى أن الأسعار في ولاية بديد التي أقطنها هي نفسها في سوق الموالح المركزي.
وقال يعقوب بن سيف السعدي: أن الأسعار متوسطة في السوق وفي المتناول لكن مع اقتراب العيد الأضحى لا نعرف كيف ستكون الأسعار؟ .. مشيرا إلى أن أيام المناسبات ترتفع الأسعار وهذا ما نتوقعه في الأسبوع المقبل، ولكن نتمنى من الهيئة العامة لحماية المستهلك وبلدية مسقط مراقبة السوق ومراجعة الأسعار ومقارنتها مع الفترة الماضية وفترة عيد الأضحى، وعلى أن تكون هذه الجهات متواجدة في السوق على مدار الساعة في الفترة المقبلة.
الرقابة على الأسعار
بينما قال أحمد بن عباس العجمي: أن بعض الأسعار مرتفعة في السوق والبعض مناسبة وكمستهلكين لا نعلم السبب، وهل هناك رقابة على سوق الموالح المركزي؟، ونلاحظ أن سعر صندوق الخوخ يتفاوت بين 600 بيسة و 900 بيسة ويصل السعر بعضه إلى ريال عماني واحد.
وتسأل أحمد على ماذا يعتمد التاجر في السوق هل على التسعيرة التي تأتي من الجهات المعنية بمراقبة الأسعار في السوق أم أنك هناك استغلال في الأسعار، وأتمنى من الهيئة العامة لحماية المستهلك التواجد في السوق بشكل يومي، ومتابعة الأسعار.
أصحاب البرادات
وقال نزيه أحمد آل صمد “لبناني”: أن الفواكه والخضراوات متوفرة في السوق ولدينا البرتقال والتفاح بنوعيه الأحمر والأخضر والكمثرى والخوخ وهذه منتجات لبنانية، ولا تزال المنتجات اللبنانية تأتي إلى أسواق الخليج عبر النقل البحري أو الجوي ورغم تكلفة الشحن إلا أن ذلك لم يؤثر على الأسعار في السوق.
أشار أحمد أبو مؤيد “سوري” إلى أن نستورد المنتجات من الأردن ومصر مع توقف التصدير في سوريا للظروف التي تمر بها، ونستورد من الأردن الخضراوات مثل الطماط والكوسة والفلفل، والأسعار تخضع للعرض والطلب وحسب كمية المنتجات في السوق، لكن في الوقت الراهن الأسعار مناسبة .. ونأمل في الأسبوع المقبل مع اقتراب عيد الأضحى وارتفاع الحركة الشرائية في السوق إلى تكون المنتجات متوفرة وبكميات مناسبة للمستهلكين.
وقال نور الدين إسماعيل عرابي “سوري” إن المنتجات منذ بداية الموسم وإلى اليوم تأتي بكميات قليلة بسبب الضغط والإقبال على المنتجات الأردنية بسبب الظروف التي تمر بها سوريا وتوقف السوق فيها، ومعظم دول الخليج تستورد من الأردن إلا أن الأردن فيها القليل من الفواكه وأكثر منتجاتها الخضروات، ويستقبل السوق نسبة قليلة من المنتجات اللبنانية التي تأتي عن طريق النقل الجوي والبحري كما توجد في السوق المنتجات اليمنية مثل الرمان .. مؤكدا أن الكميات الموجودة في السوق حاليا تكفي للعيد ولما بعده.
وتوقع أن السوق ستشهد حركة شرائية كبيرة بدءا من يوم السبت المقبل وستستقبل السوق ما يقرب من 20 براد من إمارة دبي يوميا مقارنة بالفترة الحالية 10 برادات يوميا .. مؤكدا أن الأسعار ترتفع بسبب بين الفينة والأخرى ومنذ فترة قريبة كان البراد يكلف من الأردن 4 آلاف ريال عماني أما اليوم فإنه يكلف 7 آلاف ريال عماني، ولا نتوقع وجود نقص في السوق لأن معظم المنتجات متوفرة في الوقت الراهن.

إلى الأعلى