الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / جنوب السودان : مقتل العشرات في انفجار صهريج وقود

جنوب السودان : مقتل العشرات في انفجار صهريج وقود

جوبا ــ وكالات : قال متحدث رئاسي في جنوب السودان أمس إن نحو 100 قتيل قتلوا في انفجار صهريج نفط انحرف عن الطريق في منطقة غربي العاصمة جوبا. ووقع الانفجار أمس الاول عندما تجمع عدد من الناس حول الصهريج لأخذ كميات مما كان يحمله من وقود. وكان الصهريج متجها إلى المنطقة الاستوائية الغربية في جنوب السودان. وقال أتيني ويج أتيني المتحدث الرئاسي لرويترز “أكدت السلطات المحلية مقتل 100.” وأضاف أن نحو 50 أصيبوا باصابات بالغة.
على صعيد اخر، اعلن مراقبون عسكريون من شرق افريقيا ان مروحيات عسكرية تابعة لجيش جنوب السودان قصفت مواقع المتمردين اوائل سبتمبر، في اول تأكيد رسمي لخرق وقف النار منذ التوقيع في 29 اغسطس اتفاق سلام لانهاء 21 شهرا من الحرب الاهلية. ويتبادل الجيش السوداني الجنوبي الموالي للرئيس سلفا كير والقوات المتمردة الموالية لنائبه السابق ريك مشار، الذين يتواجهون منذ ديسمبر 2013، الاتهامات مرارا بشن هجمات منذ توقيع الاتفاق. واكد مراقبو ايغاد، الهيئة الحكومة للتنمية، في تقرير انهم “شاهدوا في الثاني من سبتمبر طائرات هليكوبتر مقاتلة تنخرط في قتال مع” قوات المتمردين “على الضفة الغربية لنهر النيل”، بمواجهة ملكال، كبرى مدن ولاية اعالي النيل النفطية. وفي تقريرهم ايضا، قالوا انهم لاحظوا قصفا لجيش جنوب السودان لمواقع المتمردين قبل ان تعبر القوات الحكومية النهر للهجوم عليهم. واضافوا في التقرير الذي يرصد الاحداث حتى التاسع من الشهر الحالي ان “هذا الحادث يشكل انتهاكا واضحا” لوقف اطلاق النار، مشددين على ان “اي انتهاك سيؤثر على تنفيذ اتفاق” السلام. وقد تبادل الطرفان السيطرة على ملكال مرات عدة، وهي الآن تحت سيطرة القوات الحكومية لكن المتمردين منشرين خارجها. ويقول كير ومشار اللذان يواجهان ضغوط دولية شديدة والتهديد بعقوبات، انهما مصممان على تنفيذ الشق السياسي من الاتفاق الذي ينص على آلية لتقاسم السلطة خلال فترة انتقالية مدتها 30 شهرا تبدا نهاية نوفمبر. وقال سلفا كير الثلاثاء انه “مصمم” بكل “صدق” على تطبيق اتفاق السلام، رغم انه كان اعرب علنا عن الكثير من التحفظات حياله. وفي تقريرهم، يندد المراقبون أيضا بهجوم شنه المتمردون في ولاية الوحدة في 23 اغسطس، بعد ايام قليلة من قيام مشار بتوقيع الاتفاق في 17 اغسطس، اي قبل موافقة كير في النهاية على التوقيع في 29 الشهر ذاته. ومنذ فبراير 2014 ، وقعت الأطراف المتحاربة اكثر من ستة اتفاقات لوقف اطلاق النار تعرضت للخرق في غضون ايام او حتى الساعات التي تلت التوقيع.

إلى الأعلى