الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / أوروبا تدعم خطة توزيع 120 ألف لاجئ على دول الاتحاد وآلاف المهاجرين يصلون كرواتيا

أوروبا تدعم خطة توزيع 120 ألف لاجئ على دول الاتحاد وآلاف المهاجرين يصلون كرواتيا

بروكسل ــ عواصم ــ وكالات : صوت النواب الاوروبيون خلال اجتماع طارئ أمس الخميس لصالح اقتراح المفوضية الاوروبية القاضي بتوزيع 120 الف لاجئ بشكل الزامي على دول الاتحاد الاوروبي وهو موضوع يثير انقساما بين الاعضاء. في حين وصل الاف المهاجرين الى كرواتيا وهم مصممون على مواصلة طريقهم نحو دول اوروبا الغربية بعد اغلاق الحدود الصربية ــ المجرية التي شهدت مواجهات عنيفة بين مهاجرين وقوات الامن.
وستعلن الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي موقفا الثلاثاء القادم حول هذا الاجراء بعدما فشلت في التوصل الى قرار بالاجماع حول هذه المسالة خلال اجتماع سابق عقدته في 14 من الشهر الجاري. واقرار البرلمان الاوروبي بهذا الاجراء يفسح المجال امام الدول لتبنيه. وصوت 372 نائبا لصالح المذكرة المتعلقة بهذه الخطة القاضية بـ”اعادة توزيع” لاجئين موجودين حاليا في ايطاليا واليونان والمجر بشكل عاجل، فيما صوت 124 ضدها وامتنع 53 عن التصويت. وان كان البرلمان لا يملك سلطة المشاركة في اتخاذ القرار بشان هذا الاجراء، الا انه كان لا بد من استشارته بشأنها، وهو ما دفع رئيسه مارتن شولتز الى تنظيم عملية التصويت وفق الية عاجلة خلال اجتماع موسع في بروكسل. وسبق ان وافقت الدول الاعضاء على توزيع حوالى اربعين الف لاجئ موجودين في ايطاليا واليونان عملا باقتراح سابق للمفوضية الاوروبية. غير ان الخلافات بينها احتدمت حول الاقتراح الجديد لتوزيع 120 الف لاجئ اضافي، ارفقته المفوضية الاوروبية لنسب توزيع ملزمة.
على صعيد اخر، اكتظت محطة توفارنيك الصغيرة القريبة من الحدود مع صربيا بمهاجرين يحاولون الصعود على متن قطارات متوجهة الى زغرب ليكملوا من هناك رحلتهم غربا. وصرح يان كابيتش احد المتحدثين باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين لوكالة فرانس برس “هناك بين 4 و5 الاف شخص هنا. القطارات تصل لكن لا يمكنها نقل كل هذا العدد”. وانتشرت مجموعة صغيرة من متطوعي الصليب الاحمر لتوزيع طعام خصوصا لمئات الاطفال والرضع كما ارسلت السلطات مساعدات صحية كانت في طريقها الى المكان فقد امضى المهاجرون الليل نائمين على خطوط السكك الحديد. وقال حسن الشيخ حسن وهو طالب سوري في ال25 “الوضع صعب جدا هنا اذ هناك عدد كبير من الناس ولسنا نعلم ماذا يحصل”. وتابع كابيتش “من الصعب القول اذا كان هذا المكان سيصبح معسكر العبور الجديد لانه يعود الى الحكومة الكرواتية ان تقرر كيف ستدير الوضع”. واعلنت وزارة الداخلية الكرواتية ان ما مجمله 5650 طالبا للجوء دخلوا الى كرواتيا في ال24 ساعة الماضية، مضيفة “سيتم نقلهم على متن قطارات او حافلات الى مراكز لتسجيل اسمائهم”. واعلن وزير الصحة الكرواتي سينيسا فارغا أمس الخميس ان كرواتيا تتوقع في الاسبوعين المقبلين وصول اكثر من 20 الف مهاجر من بينهم لاجئون فروا من النزاعات في الشرق الاوسط. من جهتها، احصت الشرطة الفدرالية الالمانية أمس الاول دخول 9100 مهاجر الى ألمانيا ا مما يشكل زيادة مقارنة بعدد ستة الاف شخص في اليوم السابق، حسبما اعلن متحدث لوكالة فرانس برس. وتابع المصدر ان الفين من القادمين الجدد اتوا على متن قطارات بينما الباقون سيرا على الاقدام او على متن عربات خصوصا من النمسا. وعلى الحدود بين صربيا والمجر كان قرابة 400 مهاجر لا يزالون متواجدين صباح أمس الخميس بعد ان ساد الهدوء غداة مواجهات أمس الاول التي اوقعت 14 جريحا بين عناصر الشرطة بحسب بودابست في حين اشار المهاجرون الى وقوع اصابات بين صفوفهم. وازاء الموقف المتشدد للمجر التي كانت المعبر الرئيسي للمهاجرين نحو الغرب الا انها اغلقت حدودها بالكامل منذ الثلاثاء، ورضخ عدد كبير من المهاجرين للامر الواقع وعدلوا مسيرتهم للتوجه الى كرواتيا. وكانت قوات الامن المجرية استخدمت خراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع عندما راح مهاجرون يرشقونها بالحجارة بعد ان انتزعوا السياج الشائك الذي كان من المفترض ان يحول دون مرورهم عند معبر روسكي بحسب مراسلي فرانس برس. وفي نيويورك، اعتبر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ان طريقة تعامل الشرطة المجرية مع المهاجرين “غير مقبولة”. ورد وزير الخارجية المجري بيتر سيجارتو بان تصريحات بان “غريبة وتثير الصدمة” مشددا على ان الشرطة كانت في وضع الدفاع عن النفس ازاء مهاجرين “عدائيين”. واعلن رئيس الوزراء المجري فيكتور اوربان في مقابلة نشرتها صحيفة “لو فيغارو” الفرنسية الخميس انه يعتزم اقامة حاجز على الحدود مع كرواتيا مشيرا الى ضرورة وضع حد “لتجارة المهربين”. وبعد اغلاق الحدود اعلنت الشرطة المجرية ان 277 مهاجرا فقط دخلوا بطريقة غير مشروعة المجر أمس الاول. وبموجب التشريع الجديد الذي دخل حيز التنفيذ منتصف ليل الاثنين الثلاثاء تم توقيف هؤلاء وهم يواجهون امكان الحكم عليهم بالسجن حتى خمس سنوات. وفي موازاة ذلك، كان مئات السوريين يبحثون في تركيا عن معبر بري نحو اليونان لينضموا الى العدد المتواصل من اللاجئين الذين دخلوا الاتحاد الاوروبي وبلغوا 500 الف هذا العام بعد مسيرة طويلة وخطيرة برا او بحرا. كما بدأت بلغاريا بنشر حوالى الف جندي على حدودها مع تركيا حيث يتجمع مئات المهاجرين منذ ثلاثة ايام على الجانب التركي كما اعلن مسؤول كبير في وزارة الداخلية أمس. وقال جورغو كوستوف الامين العام للوزارة “في مواجهة الوضع المعقد” الناجم عن ازمة الهجرة “بدأ تطبيق خطة تنص على نشر ما يصل الى الف عسكري على طول الحدود البلغارية-التركية”. وشكل تصميم المهاجرين تحديا لاوروبا واعربت المانيا عن نفاد صبرها ازاء الخلافات حول المسالة داخل الاتحاد الاوروبي.
من جهتها، اعلنت الحكومة الدنماركية أمس انها وافقت طوعا على استقبال الف مهاجر من اصل ال120 الفا الذين يريد الاتحاد الاوروبي توزيعهم على دوله لتخفيف العبء عن الدول الواقعة في الخطوط الامامية لتدفق اللاجئين. لكن حزب الشعب الدنماركي المناهض للهجرة الذي يعتمد عليه الائتلاف اليميني عادة لتمرير قوانينه، اعلن انه لن يدعم هذه الخطوة. وقالت وزيرة الاستيعاب انغر ستويبرغ خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء لارس لوكي راسموسن “في ضوء الوضع الاستثنائي، ابلغنا اليوم الاحزاب في البرلمان بان الحكومة ستعرض استقبال عدد محدود من طالبي اللجوء. يبلغ الف شخص”. واوضحت الحكومة انه لا يزال عليها ان تقرر الفترة الزمنية التي ستبدأ فيها قبول اللاجئين. وسيتم بحث هذه المسالة الاسبوع المقبل.
كما اعلنت الدنمارك ايضا انها ستقدم 750 مليون كرونر (100 مليون يورو) اضافية على مدى السنتين المقبلتين للمساهمة في الجهود الانسانية في المناطق الواقعة على حدود مناطق النزاع، ولوكالة فرونتكس التابعة للاتحاد الاوروبي كما قال راسموسن. واضاف “لقد آن الاوان لايجاد حلول مشتركة في الدنمارك وكذلك في اوروبا. هذا ليس سهلا، ليس هناك من حلول سهلة”.

إلى الأعلى