الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / التشكيلية الإيرانية فرابيا ماقصودي: الخطاط هو فنان تشكيلي ينتج اللوحة الخطية بكاملها بتناغم كامل بين الخط والزخرفة

التشكيلية الإيرانية فرابيا ماقصودي: الخطاط هو فنان تشكيلي ينتج اللوحة الخطية بكاملها بتناغم كامل بين الخط والزخرفة

أول خطاطة في العالم تكتب القرآن الكريم بالخط الفارسي

دمشق ـ من وحيد تاجا :
لا تشبه الفنانة التشكيلية والخطاطة الإيرانية فرابيا ماقصودي أي فنان أو خطاط كلاسيكي آخر .. فالخط بالنسبة إليها ليس مجرد أحرف.. والتخطيط ليس مجرد حرفة تتقنها جيدا.. وعلاقتها بالخط ليست علاقة عادية فهي “عاشقة صوفية ” لهذه الأحرف .. و ” حالة ” الخشوع والتأثر التي تعيشها وهي تخط كلمات من كتاب الله سبحانه وتعالى هي أقرب ما تكون إلى “حالة ” ذاك المتعبد الصوفي في صومعته ..هذا ” العشق” جعل منها أول امرأة تكتب القرآن الكريم في العالمين العربي والإسلامي .. تلجأ لكتابة القرآن يوميا بعد صلاة الفجر .. ومن بركته تستمد القوة والحب والعزيمة لاستكمال يومها المضني .. فهي تعمل أكثر من عشر ساعات يوميا في الخط .. إلى جانب قيامها بواجباتها تجاه أسرتها ..
والخطاطة الإيرانية فرابيا ماقصودي من مواليد عام 1961 بمدينة كرمنشاه، نالت الشهادة العليا للخط من جمعية الخطاطين في إيران، وشاركت في العديد من المعارض الفردية والجماعية التي أقيمت في إيران ودول أخرى، أنتجت 15 عملا خطيا، وهي أول امرأة كتبت القرآن الكريم بخط النستعليق في العالم الإسلامي، نالت لوح تقدير الثورة الإسلامية، ورئيس الجمهورية ووزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي. التقيناها وحاورناها حول بداياتها وعشقها للخط الإسلامي، والمصاعب التي تلاقي دارسة الخط في إيران، وتطرق الحديث إلى تطور الخط الفارسي.

هل يمكن إعطاؤنا لمحة عن البدايات ؟
** تزامن حصولي على البكالوريا، وبمعدل عال جدا، مع انتصار الثورة الإسلامية في إيران، وكان أن تعطلت الجامعات لفترة من الوقت الأمر الذي أتاح لي فرصة للتفكير في الحياة وفي رسم مستقبلي بشكل هادئ، ولا أخفيك بأنه لم يكن لدي ميل كبير للخط، بالرغم من أن خطي كان مميزا، ولكنها إرادة الله سبحانه وتعالى فهو من هداني إلى طريق الخط وسهل لي دخول معهد الخط كي أتعلم فنونه وقواعده على أصولها، وقد سلمت أمري لله عز وجل الذي يسر لي دخول معهد الخط، وكنت كمن زاره ملاك من السماء وأعطاه قصبة وحبرا وطلب منه كتابة آية من القرآن الكريم، ثم تركه ليشق طريقه بنفسه، وهذا ما كان، وقد تخرجت من معهد الخط بتفوق حيث أن سنوات الدراسة في معهد الخط أربع سنوات ولكنني، وبفضل الله تعالى ، تخرجت بعد عامين فقط نتيجة تميزي واجتهادي في الخط، وقد سخر الله تعالى لي عددا من أهم أساتذة الخط في إيران كي أتعلم على أيديهم، ومنهم: عبد الله جواري، نصر الله معين، غلام حسين أمير خان، آية الله نجومي..وغيرهم، وقد حصلت على درجة أستاذ في الخط من جمعية الخطاطين في إيران، وكذلك من رابطة الخطاطين السوريين. وما بلغت ما أنا عليه من تقدم إلا بفضل الله سبحانه وتعالى وبفضل بركة القرآن الكريم الذي أخطه باستمرار.

* هل تكتبين بخط أخر غير الخط الفارسي (النستعليق) ؟
** لا أكتب إلا الخط الفارسي(النستعليق)، وبصراحة لا أحاول حتى تعلم بقية الخطوط، فأنا اعشق خط (النستعلق) وهو عروس الخطوط الإسلامية باعتراف جميع الخطاطين، وبيني وبينه علاقة روحانية خاصة اكشف عنها عندما اخط القران الكريم.
* ما هي المواضيع التي تستهويك وتشدك لتجسيدها تخطيطا ؟
** أول ما يشدني هو القرآن الكريم، فأنا وبفضل الله أول امرأة تكتب القرآن الكريم بالخط الفارسي، وقد كتبته حتى الآن ثلاث مرات استغرق مني في المرة الأولى ما يزيد عن أربع سنوات، وبصفتي انتمي للقومية الكردية التي اعتز بها فقد كتبت دواوين شعر كبار الشعراء الأكراد الإيرانيين، كما كتبت أعمال أعمدة الأدب الفارسي مثل حافظ الشيرازي ، واعكف الآن على كتابة الملحمة الإيرانية المعروفة (الشاهنامة) للشاعر الإيراني الكبير أبو القاسم الفردوسي، وهي تسرد تاريخ إيران القديم منذ بداية العصر حتى الفتح الإسلامي، وقد استغرق في كتابتها حوالي 30 عاما، وتتألف من 60 ألف بيت، وقد انتهيت من كتابة 40 ألف بيت منها، فأنا أعمل يوميا حوالي عشر ساعات ، بمعنى أنني اكتب القرآن الكريم بشكل أساسي ويومي، واختار له دائما وقت الصباح بعد صلاة الفجر كي أتبارك به، ومن ثم اكتب بقية المواضيع من مناجاة وأدب وشعر .

* هل يدرس معهد الخط في إيران غير الخط الفارسي ..؟
**: نعم يدرس خط الثلث والنسخ، وآية الله نجومي كان من المبرزين في خط الثلث، وهو أحد أهم كتبة القرآن الكريم بخط الثلث الذي يعتبر من اصعب الخطوط ..

* هل يمكن إعطاء لمحة عن تطور خط (النستعليق) ؟
** شهد الخط الفارسي أواسط القرن الثامن الهجري تطورا كبيرا حيث ظهرت ثلاثة خطوط هي (التعليق ) و (النستعليق) و( لنستعليق المكسور)، ومع أن الحروف المستعملة في هذه الخطوط هي الأبجدية العربية إلا أنها تعتبر من الإبداعات الخاصة بالفن الإيراني وهذه الخطوط في الحقيقة كانت وليدة 300 عام من العمل المتواصل والدؤوب، وسرعان ما انتشر هذا الخط بعد ذلك في أرجاء البلاد الإسلامية قاطبة.
إذا بعد خط التعليق ظهر خطان جديدان هما النستعليق والنستعليق المكسور (شكسته) حيث كان النستعليق بداية يسمى خط النسخ تعليق ثم تغير اللفظ بالتدريج حتى اصبح النستعليق لسهولة اللفظ، ويتميز هذا الخط بظاهره الجميل حتى سمي (عروس الخطوط الإسلامية)، ومن مميزاته انه دمج بين جمالية خطي النسخ والتعليق وكان هذا في الحقيقة سبب رواجه، وكان أول من استخدم هذا الخط هو الخطاط الكبير (مير علي التبريزي )، واخذ هذا الخط شكله المثالي على يد المبدع عماد الحسني.
الآن توجد أسماء معاصرة لامعة في عالم النستعليق من أمثال غلام رضا أمير خاني وعباس أخوين وجليل رسولي وجواد بختياري .. وغيرهم كثر.
واللوحة الخطية تحتل موقعا مرموقا في ساحة الفن التشكيلي الإيراني بما تحمله من إبداع في الزخرفة المحيطة به، فأما أن يكون الخطاط هو فنان تشكيلي بحيث انه ينتج اللوحة الخطية بكاملها بتناغم كمل بين الخط والزخرفة، وأما أن يكون هناك تعاون بين الخطاط وفنان آخر بحيث تندمج روحيهما في لوحة فنية مشتركة.

* هل هناك فارق بين الخطاط العربي والفارسي أو التركي ؟
** الخطاطون الأتراك والعرب أقوياء في خط الثلث والنسخ، ولا يمكن مقارنتهم مع الخطاطين الإيرانيين فهم افضل بكثير في هذه الخطوط، ولكن بالنسبة لخط النستعليق فالخطاط الإيراني أقوى وامهر في كتابة هذا الخط تحديدا، وهو كما أسلفت في المقام الأول بين الخطوط الإسلامية باعتراف الخطاطين أنفسهم.

* ولكن هناك خطاطين سوريين برزوا بالخط الفارسي (النستعليق) مثل بدوي الديراني وعدنان سنقنقي وعدنان الشيخ عثمان ؟
** لا أنكر انهم ممتازون جدا ولكنهم، برأيي، لا يمكن أن يصلوا إلى مستوى الخطاط الإيراني في خط النستعليق تحديدا.

* ماهي الصعوبات التي يلاقيها تلميذ الخط في إيران، وخاصة المرأة؟
** لا نستطيع أن نقسم المجتمع بين رجل أو امرأة ، وأي فنان في البداية سوف يلاقي صعوبات سواء كان امرأة أو رجلا، ولا أستطيع القول أن هناك صعوبات خاصة بالمرأة، وبالنسبة لي شخصيا عندما اكتب القران الكريم فان الله سبحانه وتعالى يعطيني بركة وقوة تعينني على الاستعداد للأعمال الثانية، كما انه سبحانه وتعالى انعم علي بزوج يقدر جيدا عملي ويساعدني كثيرا على أدائه بالشكل اللائق، قد أكون روحانية جدا ولكني اعتقد أن كل من يكتب القرآن الكريم لابد أن يكون روحانيا وشفافا وصوفيا.

* هل يمكن القول إن لوحة الخط هي لوحة صوفية ؟
** بالتأكيد هي لوحة صوفية.. بمعانيها ..بغوص الخطاط مع تلك المعاني .. بكل ما يعيشه من أحاسيس وخشوع وهو يخط كلماتها .. لوحة الخط تحوي اجمل الكلمات واصدقها وأقدسها إن كان آيات بينات من القرآن الكريم أو حديثا نبويا قدسيا أو حكما أو حتى مختارات من الأدب والشعر ، فالخطاط يبحث دائما عن اجمل الكلمات وأعمق المعاني .. فالتصوف من جانب المتلقي هو ذلك الإحساس بالخشوع أمام لوحة الخط.. وهو ذلك التواصل الروحي من الخطاط مع لوحته. نعم ان لوحة الخط هي لوحة صوفية …

* كيف تدرسين تكوين اللوحة .. وهل تعملين كروكي بالقلم الرصاص قبل العمل بالحبر ؟
** كنت اعمل كروكيات قبل عشرين عاما، أما الآن فأنا ابدأ فورا بالكتابة بالحبر دون تسويد أو كتابة بالرصاص ، ولكن قبل أن ابدأ بعمل كبير أعطي لنفسي فترة شهرين أو اكثر للتفكير في العمل ورسم صورة له في ذهني، وبالتالي عندما أباشر يكون تكوين العمل وصورته النهائية واضحة أمام عيني واصبح كمن ينقل من لوحة لأخرى ..

* وكيف تنظرين إلى استخدام الحرف الإسلامي في اللوحة التشكيلية المعاصرة ؟
** كل فنان له مطلق الحرية في اختيار عناصر لوحته، وأنا احترم رؤية كل فنان وخصوصيته، ولكن بالنسبة لي شخصيا لا احب أن اجرب هذا.. احب الخط كما هو .. فهو جميل وهو لوحة فنية بحد ذاته.

وكيف تنظرين إلى الفرق بين الخطاط الحرفي والخطاط الفنان ؟
** هذا الأمر له علاقة بفكر هذا الإنسان ومفهومه للخط، بمعنى هل علاقته بالخط نتيجة عشق له أو انه وسيلة لكسب العيش فقط ؟ وعلى كل حال أنا احترم هذا الإنسان سواء كان فنانا أو حرفيا.

* هل ترين أي خطر على الخط الإسلامي من الكمبيوتر؟
** بالتأكيد لا يوجد أي خطر عليه لا من الكمبيوتر ولا غيره ، فالخط الإسلامي يتمتع بحماية إلهية ولاسيما وانه الحافظ للقران الكريم ” انّا نحن نزّلنا الذكر وأنّا له لحافظون ” ولهذا لا خوف على الخط الإسلامي أبدا.

* لماذا لا تشاركين في المعرض أو المسابقات الدولية في تركيا أو غيرها ؟
** من ناحية لا اهتم بالمشاركة فأنا اهتم بالخط نتيجة العشق وهذه العلاقة الخاصة التي تربطني بالخط، وأيضا لا وقت لدي فأنا اكتب يوميا حوالي عشر ساعات، ووقتي موزع بشكل مدروس، وحتى أشارك بالمسابقات سوف اضطر إلى قطع ذلك التواصل بين ما اكتبه وما أريد أن اكتبه وبين ما سيطلب من مواضيع لأن المسابقات تشترط عملا معينا.

إلى الأعلى