الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الاتحاد العام لعمال السلطنة و(الدولي للنقابات) يناقشان تحسين شروط العمل وايجاد البيئة المستقرة
الاتحاد العام لعمال السلطنة و(الدولي للنقابات) يناقشان تحسين شروط العمل وايجاد البيئة المستقرة

الاتحاد العام لعمال السلطنة و(الدولي للنقابات) يناقشان تحسين شروط العمل وايجاد البيئة المستقرة

اختتام حلقة عمل تدريبية حول “تعزيز الانتساب النقابي”

مسقط ـ (الوطن):
استقبل نبهان بن أحمد البطاشي رئيس الاتحاد العام لعمال سلطنة عمان وعدد من أعضاء مجلس إدارة الاتحاد مساء الخميس الماضي وفدا من الاتحاد الدولي للنقابات ترأسته الأمين العام بالاتحاد شاران بورو.
في بداية اللقاء رحب رئيس الاتحاد العام بالوفد الزائر، وتم خلال اللقاء تبادل وجهات النظر، وسُبل التعاون المشترك بين الطرفين، وكيفية العمل على تطويرها مستقبلا.
واستعرض رئيس الاتحاد العام لعمال السلطنة خلال اللقاء الجهود المبذولة من قبل الاتحاد في الدفاع عن مصالح العمال ورعاية حقوقهم المقررة قانونا، والإنجازات التي تحققت خلال الفترة الماضية، والتي ساهمت بدورها في تحسين شروط وظروف العمل وتوفير بيئة عمل آمنة ومستقره للعاملين بالسلطنة، مشيرا إلى أن أهم الأهداف التي يعمل عليها الاتحاد حاليا هي توسعة الحركة النقابية بالسلطنة، والتركيز على التدريب بنوعيه الداخلي والخارجي حتى تقوم النقابات العمالية برسالتها بشكل أفضل.
وتحدث رئيس الاتحاد العام عن العلاقة بين أطراف الإنتاج بالسلطنة، وأن هناك تعاونا مستمرا بينها، موضحا بأن طبيعة هذه العلاقة تشاركية تقوم على مبدأ الحوار.
وفي ختام اللقاء تقدم رئيس الاتحاد العام لعمال السلطنة بالشكر للوفد على الزيارة، متمنيا لهم المزيد من التقدم والنجاح، ومؤكدا على الاستمرار في التعاون والاستفادة من خبراتهم المختلفة.
وفي إطار زيارة الوفد، نظم الاتحاد العام لعمال السلطنة برنامجا مصاحبا تمثل في زيارة كل من: معالي الشيخ عبدالله بن ناصر البكري – وزير القوى العاملة، وسعادة سعيد بن صالح الكيومي – رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان، ودار الأوبرا السلطانية مسقط.
الجدير بالذكر أن الاتحاد العام لعمال السلطنة قد فاز بمقعد المجلس المركزي للاتحاد الدولي للنقابات من بين 325 منظمة عمالية تنافست على 22 مقعداً تمثل مختلف دول العالم، وذلك أثناء الانتخابات التي أُجريت في المؤتمر الثالث للاتحاد الدولي للنقابات خلال الفترة من 18 إلى 23 مايو 2014م بالعاصمة الألمانية برلين.
واختتم الاتحاد العام لعمال سلطنة عمان يوم الخميس الموافق 17 سبتمبر 2015م حلقة عمل تدريبية حول “تعزيز الانتساب النقابي”، والتي نظمها بالتعاون مع الاتحاد الدولي للنقابات خلال الفترة من 15 إلى 17 سبتمبر 2015م بمقر وزارة القوى العاملة.
وتناولت الحلقة في يومها الأخير عدد من المحاور كان أبرزها تقديم ورقة عمل بعنوان “خطة وطنية لتعزيز الانتساب النقابي”، قدمها محبوب بن محمد الرحيلي عضو مجلس الإدارة – رئيس لجنة العضوية بالاتحاد العام لعمال السلطنة، والذي استعرض من خلالها الانتساب من خلال معايير العمل الدولية والمحلية، وعوامل تراجع الانتساب إلى النقابات العمالية من خلال العناصر الثلاثة “العامل، والنقابي، وصاحب العمل”، إضافة إلى آليات تعزيزه. كما تناولت الورقة خطة وطنية لتعزيز الانتساب النقابي تمثلت في تشكيل لجنة رئيسية تختص بتقديم الدعم والمساعدة للعاملين في تشكيل نقابات واتحادات عمالية بالقطاع الخاص، والعمل على تفعيل انضمامها لعضوية الاتحاد العام لعمال السلطنة، ومتابعة مدى التزامها باللوائح والقوانين الخاصة بشروط تشكيل وتسجيل وعمل النقابات. وتناولت الخطة أيضا تشكيل لجان فرعية في محافظات السلطنة توكل إليها عدد من المهام منها: تنسيب نقابات جديدة، ومتابعة إعادة الانتخابات في النقابات المنحلة.
ورعت ختام الحلقة شاران بورو -الأمين العام بالاتحاد الدولي للنقابات، والتي ألقت كلمة رحبت فيها بالمشاركين من الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين، وبالحضور المشاركين من النقابات العمالية بالسلطنة، وأشادت في كلمتها بالحركة النقابية بالسلطنة، وبالترابط والتواصل الدائم بين الاتحاد العام لعمال السلطنة والاتحادات العمالية الدولية الأخرى، مشيرة إلى أن العمل النقابي في السلطنة ينمو يخطوات متسارعة بالرغم من الفترة الوجيزة منذ تأسيسه، وأوضحت بأن استقرار العمال في السلطنة هام جدا وكان محور حديثها في لقاءاتها مع أطراف الإنتاج الأخرى.
بعدها ألقى نبهان بن أحمد البطاشي – رئيس الاتحاد العام لعمال سلطنة عمان كلمة وجّه من خلالها شكره لشاران بورو – الأمين العام بالاتحاد الدولي للنقابات والوفد المرافق لها، كما وجه شكره للخبير بالاتحاد الدولي للنقابات وليد حمدان – المشرف على الحلقة -، وللمدربة ايملي بولين – الخبيرة الدولية بالأكاديمية الدولية للتنسيب النقابي، على ما قدموه من جهود أثناء الحلقة التدريبية تنوعت بين الجانب النظري والتطبيقي، مشيدا بالتفاعل والنقاشات الواسعة التي أبداها المشاركون في الحلقة، والتي ساهمت في إثراءها.
وأضاف في حديثه عن الحلقة: “نأمل بأن تكون هذه الحلقة انطلاقا إلى أعمال جديدة مبنية على ما تم الاستفادة منه، وأن تكون هناك ممارسة حقيقية للعمل النقابي”.
وقال أمين بن خلفان الكندي – أمين سر نقابة عمال شركة فالي عمان لتكوير خام الحديد: “استفدت من الحلقة أن العمل النقابي له دور فعال في تنظيم العمل بين العامل وصاحب العمل، ويساهم في تحقيق الاستقرار الوظيفي للعامل وزيادة الإنتاج بالمؤسسة، ومن هنا أدعو كافة العاملين والعاملات بالقطاع الخاص إلى الانتساب للعمل النقابي حتى يتم حل القضايا العمالية التي يتعرضون لها”.
من جانبه، أشار محمد بن سالم الحبيشي – رئيس نقابة عمال شركة شرق صحار لمنتجات الحديد إلى أن الحلقة التدريبية أضافت له المعرفة حول كيفية العمل على استقطاب العمال للانتساب إلى العمل النقابي، وذلك من خلال تعريفهم بماهية العمل النقابي، وأهدافه، وبمهامهم النقابية، وتثقيفهم بما لهم من حقوق وما عليهم من واجبات وفقا لأحكام قانون العمل والقرارت الوزاية المنفذه لها.
وأضاف محمد الحبيشي: “تعرفت من خلال الحلقة على أهمية تشكيل لجان تضم عددا من العمال، بحيث إنها تساهم في التواصل مع العمال مباشرة، وأخذ مطالبهم ومقترحاتهم ورفعها إلى الهيئة الإدارية للنقابة”.
وقال عمار بن سالم الغفيلي – رئيس لجنة العضوية والانتساب بالاتحاد العمالي للقطاع الصناعي: “أضافت لي الحلقة التدريبية بعض الخبرات حول كيفية تعزير الانتساب النقابي، وإعداد الخطط للانتساب وزيادة عدد أعضاء الجمعية العمومية في النقابة، وأهمية إعداد خطة استراتيجية لحملات التنظيم وتحديد مواطن القوة والضعف لدى النقابة لتتشكل لديها رؤية استراتيجية تساعد على فهم التحديات وبناء قوة النقابة الذاتية، ونأمل بأن يتم ثكثيف مثل هذة الحلقات في الفترة القادمه ليستفيد منها أكبر عدد من العمال”.

إلى الأعلى