الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / حركة تجارية نشطة تشهدها هبطتا نـزوى وقريات
حركة تجارية نشطة تشهدها هبطتا نـزوى وقريات

حركة تجارية نشطة تشهدها هبطتا نـزوى وقريات

نزوى ـ من سالم بن عبدالله السالمي:
قريات ـ من عبدالله بن سالم البطاشي:
شهدت هبطة الرابع والخامس من ذي الحجة لعيد الأضحى المبارك بسوق نـزوى حركة تجارية نشطة وازدحاما كبيرا من قبل مرتادي السوق في كافة أقسامه وأفرعه بدءا من عرصة مناداة الأبقار والأغنام، حيث حرص عامة الناس الذين توافدوا منذ وقت مبكر إلى الولاية من مختلف ولايات وقرى محافظات السلطنة وذلك بغرض البيع أو شراء الأضحية العيد.
وتعرض في السوق مختلف المواشي المحلية أو المستوردة، حيث شهدت استقرارا في الأسعار ما عدا ماشية السلالة الجبلية التي يتم جلبها من الجبل الأخضر وجبل شمس وجبل الكور وغيرها من الأماكن الجبلية التي تحظى بإقبال كبير نظرا لحجمها والتي وصل أعلى سعر لها 310 ريالات للتيس، فيما تفاوتت أسعار الماشية الأخرى من الأغنام ما بين 80 ريالا و240 ريالا ، أما البقر فقد وصل سعره من 150 ريالا وحتى 900 ريال.
ونظرا لاستعداد عامة الناس لاستقبال عيد الأضحى فقد شهدت السوق في مختلف المحلات التجارية وخاصة محلات المواد الغذائية والسلع الاستهلاكية بمختلف أنواعها ومنها الحبوب والأرز والبهارات والبقوليات وأغراض سفرة العيد وبيع الأواني ومواد النظافة حركة شرائية كبيرا، كما حظيت أسواق بيع الأسماك والدواجن هي الأخرى حركة شرائية كبيرة كذلك هو الحال بالنسبة لسوق الخضار والفاكهة، أما محلات بيع الحلوى العماني فقد كان الإقبال على أشده من خلال شراء كميات كبيرة من الحلوى.
على صعيد متصل شهدت هبطة سوق قريات حركة نشطة في بيع أضاحي ومستلزمات العيد، حيث يقبل المواطنون على شرائها خلال هذه الفترة وعلى الرغم من بدء الأهالي في عرض البيع والشراء للأضاحي منذ الأول من ذي الحجة، إلا أن المعروض من الأضحيات والاحتياجات الأخرى يتزايد مصحوبا بارتفاع في الأسعار، وقد تراوحت أسعار الأضاحي للماعز المحلي بين 250 ريالا إلى 310 ريالات فأكثر، وبالنسبة للمستورد الذي تم تربيته محليا فتراوح بين 135 ريالا إلى 160 ريالا، أما أسعار الخراف المستوردة التي تم تربيتها محليا فقد تراوحت أسعارها في حدود الـ 140 ريالا، وأكد المشترين بأن الأسعار مرتفعة نتيجة الإقبال الكثير عليها، حيث يفضلون شراء أضحياتهم مبكرا وينتقون أفضلها قبل تزاحم الناس في يوم السابع والثامن من شهر ذي الحجة يوم الهبطة الذي تعرض فيها اللحوم المحلية، كما أكد الباعة أن غلاء الأسعار بسبب التكاليف الباهظة أثناء شرائهم للحيوانات وتربيتهم وإطعامهم لها، أما مستلزمات العيد الأخرى كالخصفة التي تستخدم لحفظ اللحم عند وضعه بالتنور “الشواء” فبلغ سعرها أربعة ريالات وخلطة البهارات المعروفة محلياً “التبزيرة” فتراوح سعرها بين ريال حتى 10 ريالات حسب وزنها من الكيلوجرمات، التي تستخدم لرشها على اللحم الذي يتم وضعه بالتنور، كذلك ورق الموز التي يتم وضع اللحم فيه ومن ثم لفه عليها فتراوح سعرها ريال واحد.
تجدر الإشارة إلى أنه ستسجل يومي السابع والثامن من ذي الحجة حضورا لافتا وبصورة أكبر كما جرت العادة في الهبطة، نظرا لاستقطابها أعدادا كبيرة من الأهالي والوافدين من مختلف قرى الولاية، وتُقام هبطات العيد سنوياً أمام حصن الولاية تحت حرارة الشمس بدون توفر أي خدمات، حيث يتم البيع والشراء في الموقع بغلق جميع منافذ الشوارع المؤدية إليه، مع عدم وجود تنظيم للمواقع البيع.

إلى الأعلى