الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / التينور يوناس كاوفمان يقدم أروع المقطوعات الموسيقية في دار الأوبرا السلطانية مسقط
التينور يوناس كاوفمان يقدم أروع المقطوعات الموسيقية في دار الأوبرا السلطانية مسقط

التينور يوناس كاوفمان يقدم أروع المقطوعات الموسيقية في دار الأوبرا السلطانية مسقط

قدم أغاني لأبرز المؤلفين العالميين بمصاحبة أوركسترا التشيك السيمفونية الوطنية

مسقط ـ الوطن:
احتفلت دار الأوبرا السلطانية مسقط بتدشين أول عروض دار الأوبرا السلطانية مسقط للموسم الجديد 2015/2016، وذلك من خلال موسيقية فنية فكرية أحياها التينور الألماني الشهير يوناس كاوفمان ، نهاية الأسبوع المنصرم.
وقدم يوناس كاوفمان عددا من أغاني لأبرز مؤلفي الأوبرا العالميين، بمصاحبة أوركسترا التشيك السيمفونية الوطنية. وتضمن الحفل معزوفات موسيقية وأغاني من أوبرات لجياكومو بوتشيني، بييترو ماسكاني، روجيرو ليونتشافالو، جورج بيزيه. وستكون مسك الختام أغنية (نيسون دورما) أو (لن ينام الليلة أحد) لجياكومو بوتشيني من أوبرا (توراندوت)، وغني هاوفمان بمصاحبة أوركسترا التشيك السيمفونية الوطنية، كما قاد الأوركسترا القائد الأوركسترالي الألماني جوشن ريدر. واستطاع يوناس كاوفمان على مدار مشواره الفني أن يقدم بنجاح أهم أدوار التينور في أعمال الأوبرا، مما أتاح له فرصة الوقوف على مسارح أعرق دور الأوبرا في العالم، على غرار دار أوبرا “متروبوليتان”، وأوبرا مسرح “لا سكالا”، ودار الأوبرا الملكية “كوفنت جاردن”. ومن بين أروع أعمال يوناس أداءه في دور “دون خوسيه” في أوبرا “كارمن” لبيزيه، ودور “سيجموند” في أوبرا “الفالكيري” لفاجنر، ودور “كافارادوسي” في أوبرا “توسكا” لبوتشيني. وبالرغم من قدرة كاوفمان الفائقة على حصد ثناء وتقدير النقاد والجماهير على حد سواء، فإنه يترك كل الثناء والحماسة وراء ظهره عندما يبدأ في تقديم دور جديد. إذ سرعان ما أصبح كاوفمان، الذي يشتهر بأسلوبه الاستثنائي وأدائه المتنوع، التينور الأول بين أبناء جيله. وقد ظهر يوناس مؤخراً في عام 2015 لأول مرة في مهرجان عيد الفصح في سالزبورج، حيث قدم دور “توريدو” ثم دور “كانيو” في برنامج يضم عرضي أوبرا هما “الفروسية الريفية” و”المهرج”. كما يحرص يوناس على غناء وتسجيل الأغنيات الألمانية. وقام مؤخراً بتسجيل مجموعة قصائد “رحلة الشتاء” لشوبرت مع شركة تسجيلات “سوني”، وهي نفس الشركة التي طرحت ألبومه الأخير “أنت تعنين العالم بالنسبة لي” الذي قدم فيه أشهر أغنيات أوبريتات فيينا.
وتعتبر فرقة أوركسترا التشيك السيمفونية الوطنية واحدة من أشهر فرق الأوركسترا لا في التشيك وحدها، ولكن في عموم أوروبا. تأسست الفرقة عام 1993، ولكن سرعان ما ذاعت شهرتها نظرا لأنها تجمع نخبة من أمهر العزفين حول العالم وأكثرهم التزاما بمعايير المهنية والجودة العالية في الأداء. تقدم الفرقة برنامجا ثريا ومتنوعا من المعزوفات يتراوح بين السيمفونيات الكلاسيكية، وموسيقى الجاز، وموسيقى الأفلام التصويرية، والموسيقى المعاصرة. تنظم الأوركسترا مهرجان براغ الصيفي للموسيقى، الذي ينعقد سنويا كل صيف، ويجتذب إليه نخبة من العزفين البارعين من شتى دول العالم. سجلت الفرقة معزوفاتها في عدة أسطوانات مدمجة، وقد بيع من تسجيلاتها أكثر من ثلاثين ألف أسطوانة مدمجة حول العالم. ولاشك أن اجتماع التينور المذهل يوناس كاوفمان بقائد الأوركسترا الطموح جوشن ريدر، والعمل مع أوركسترا معروفة بالتزامها بالتدريب والجودة في الأداء.
قائد الأوركسترا جوشن ريدر ولد في ألمانيا عام 1970. عمل في بداية حياته في المسرح الألماني الوطني بمدينة كارلسروهه، بعدها أصبح عضو الفرقة الدائم في دار أوبرا زيورخ من عام 2001 حتى عام 2014. تعاون ريدر مع عدد من أشهر مغني الأوبرا المعاصرين منهم بيتر سيفرت، نينا ستيمي، رينيه فليمينج. منذ عام 2014 يعمل جوشن ريدر كقائد أوركسترا مستقل يتم تكليفه بقيادة أعمال لأوركسترات مختلفة حول العالم، وهو يحرص على تقديم أشهر العروض الأوبرالية ومقطوعات الموسيقى الكلاسيكية الخالدة.

إلى الأعلى