الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / سلوى بكر تبحث عن جوانب مجهولة في تراث مصر عبر “شوق المستهام”

سلوى بكر تبحث عن جوانب مجهولة في تراث مصر عبر “شوق المستهام”

القاهرة ـ رويترز:
تبدأ الكاتبة المصرية سلوى بكر روايتها الجديدة (شوق المستهام) بإهداء ذي دلالة “إلى ذلك المجهول الذي ذهب إلى معبد أمحوتب في منف” وكأن هذا الإهداء يلقي الضوء على جانب خفي في حضارة مصر. والرواية التي تقع في 177 صفحة متوسطة القطع تدور أحداثها في منتصف القرن التاسع الميلادي وتشبه الملاحم القديمة وأفلام الطريق التي يخوض أبطالها تجارب ومخاطر من أجل الوصول إلى هدف.. وربما لا يبلغونه. بطل الرواية هو الراهب المطبب الشاب (أمونيوس) الذي ولد في قرية (قربيط) بدلتا مصر ووهبه أبوه إلى دير مريوط. وبعد مرور ست سنوات يتلقى رسالة تخبره بمرض أمه فيذهب لزيارتها ليفاجأ في القرية بإصابة أخته (تكلا) بالعمى نتيجة وباء أدى إلى عمى وموت كثيرين وفر منه آخرون إلى مناطق بعيدة خوفا من الموت.يذهب الشاب إلى الصلاة في قريته فيسمع صوتا أقرب إلى همس الخشوع ويقول له الأب سيرابيون إن هذا الصوت “إشارة من عند الرب” وإن هذه الإشارات لا يفهمها كثيرون ولكنها تلهم المؤمنين بالبحث عما وراءها. وهنا يبدأ أمونيوس رحلة البحث عن علاج للوباء الفتاك في “كتابات متروكة وصحائف مجهولة” كتبها السابقون ويسعى للتنقيب عنها في بيع وأديرة ومعابد فرعونية من شمال مصر إلى جنوبها. وتقول سلوى بكر إن الرواية تنطلق من واقعة اطلاع كاتب مجهول على بردية قبطية تعرف باسم (بردية زويجا) تضم معارف طبية في معبد أمحوتب في مدينة منف التي كانت أول عاصمة لمصر بعد توحيدها في حكم مركزي قبل نحو 5200 عام. وتضيف أن الرواية تتساءل عن أسباب تجاهل جوانب من التراث العلمي والفلسفي لحضارة مصر وتقول إنها تتفق مع المفكر الأميركي جورج جي. إم. جيمس مؤلف كتاب (التراث المسروق.. الفلسفة اليونانية فلسفة مصرية مسروقة) في أن بعض فلاسفة اليونان وعلمائها مثل أرسطو وفيثاغورث “سرقوا من المعابد المصرية كثيرا من المعارف والعلوم ونسبوها لأنفسهم.”والرواية التي أصدرها مركز الأهرام للنشر تعد حلقة في سلسلة روايات عنيت فيها سلوى بكر بتقصي جوانب من التاريخ غير الرسمي ومحاولة ملء ثغرات في أحداث وثورات شعبية قام بها المصريون وتجاهلها المؤرخون الرسميون.وللكاتبة روايات سابقة منها (البشموري) 1998 و(كوكو سودان كباشي) 2004 و(أدماتيوس الألماسي) 2006 و(الصفصاف والآس) 2010.وعنوان رواية (شوق المستهام) مأخوذ من عنوان (شوق المستهام في معرفة رموز الأقلام) لأبي بكر أحمد بن علي بن قيس بن المختار المعروف بابن وحشية النبطي وهو نبطي كلداني الأصل أتى إلى مصر في القرن الثالث الهجري حبا في المعرفة.وتسرد الرواية كيف أن النبطي التقى مع الشاب أمونيوس في طريقه إلى معبد دندرة الواقع في محافظة قنا الجنوبية والذي شهد نهاية الرحلة.وكان وصول أمونيوس إلى معبد دندرة تتويجا لرحلة بحث شملت مدينة سمنود في محافظة الغربية الشمالية ومدينتي أون ومنف في عاصمة البلاد للبحث عن المخطوطة التي كان يأمل أن يجد فيها علاجا للوباء ولكنه فوجئ بتعرض معابد مصر الفرعونية للتخريب والإهمال حيث استخدم الناس حجارتها في بناء المنازل والكنائس كما كانوا يستخدمون أوراق البردي كوقود.كما تسجل الرواية أيضا من خلال رحلة أمونيوس ما تعرضت له كنوز الحضارة المصرية على أيدي غزاة منهم نبوخذنصر الذي سرق الهيكل الكبير في مدينة منف وما يضمه من آنية ذهبية ومقتنيات نفيسة في القرن السادس قبل الميلاد كما “سرق ما به من كتب كثيرة كانت تضمها مكتبته” وساق الكهنة والأطباء وعلماء الهندسة والفلك إلى بلاده.وكان لقاء أمونيوس بابن وحشية النبطي فرصة لقلق فكري وعلمي دفع الشاب للتساؤل عن اللسان المندثر للمصريين وكيف وقعت القطيعة مع لغة القدماء “بينما ألسنة الإغريق واللاتين كانت شائعة بيننا إلى وقت قريب حتى أن صلواتنا كأهل للمسيح ما زالت تقام في بعض البيع بهذا اللسان.”وتقول المؤلفة إن رحلة أمونيوس كشفت عن وجود معابد ومدن قديمة متخصصة في قطاعات معينة منذ وقت مبكر من حضارة مصر الفرعونية. فمدينة منف كانت متخصصة في الطب ومدينة أخميم في الكيمياء أما معبد دندرة فتخصص في علوم الفلك.وتضيف أن الرواية تلقي الضوء على محاولات قديمة بذلها مخلصون لاستعادة إنجازات حضارية ذات طابع إنساني وكيف كان اختفاء هذه الإنجازات خسارة للبشرية.

إلى الأعلى