السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يواصل عدوانه على غزة ويحضر لحرب شاملة

الاحتلال يواصل عدوانه على غزة ويحضر لحرب شاملة

يعلون إلى واشنطن لبحث تطوير الدعم العسكري

القدس المحتلة ـ الوطن:
أغارت طائرة استطلاع إسرائيلية، الليلة قبل الماضية، على أرض زراعية شمال قطاع غزة، في وقت استهدفت فيه مدافعه المزارعين على تخومه.
وذكر مراسل (الوطن) في قطاع غزة أن طائرة الاستطلاع أطلقت صاروخا صوب أرض زراعية شمال القطاع، دون وقوع إصابات في صفوف المواطنين الفلسطينيين.
فيما فتحت قوات الاحتلال الاسرائيلي النار تجاه عدد من المواطنين اقتربوا من الحدود شمال بيت لاهيا شمال قطاع غزة.
وافاد شهود عيان أن قوات الاحتلال فتحت النار باتجاه سبعة مواطنين اقتربوا من السياج “الزائل” قبالة موقع “زكيم” العسكري شمال بيت لاهيا. وهذا لم يبلغ عن وقوع اصابات في صفوف المواطنين.
في وقت قالت وسائل الإعلام العبرية إن القيادة الجنوبية لجيش الاحتلال تقيم مركزا لقيادة الحرب القادمة مع غزة، وأطلقت عليها اسم “قيادة النار”.
ويشارك في المركز الجديد وفق وسائل الإعلام العبرية، معظم قيادات وأذرع الجيش في المنطقة الجنوبية، حيث سيتم استخدام نار كثيفة تطال الاف الأهداف في وقت واحد في حال اندلاع حرب.
ووفق ما يخطط له الاحتلال فإن الجيش يستعد للمعركة القادمة والتي حسب زعمهم لن تكون بعيدة، معترفين بأن في غزة مقاومة شديدة وأنه لا يملك عصا سحرية لها.
وضمن التقرير الذي نشره الإعلان العبري فإن العميد في الاحتياط “روزن” ،أقر أن الجيش في عملية “العصف المأكول” فشل في تحقيق الكثير من أهدافه، والتي يحاول استدراكها في أي مواجهة
كما يتوجه وزير جيش الاحتلال موشيه يعلون الى واشنطن نهاية شهر تشرين أول القادم بعد تلقيه دعوة رسمية من وزير الدفاع الأميركي اشتون كارتر، وسيكون الدعم العسكري الأميركي لاسرائيل والتعاون الأمني على رأس جدول أعمال اللقاء وفقا لما تناولته المواقع العبرية أمس.
وأشارت هذه المواقع بأن الحديث يدور عن دعم عسكري واسع لاسرائيل وقد يكون غير مسبوق من ناحية كميات السلاح ونوعيتها، حيث قال الناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية “البنتاجون” بأن دعوة موشيه يعلون لواشنطن تأتي ضمن سياق تقوية العلاقات الأمنية والعسكرية بين الجانبين.
هذا التصريح ينسجم مع ما سبق وصرح به مصدر في وزارة الدفاع الأميركية قبل عدة أسابيع للقناة السابعة للتلفزيون الاسرائيلي بأن الجانبان سوف يبحثان زيادة الدعم العسكري والأمني الأميركي لاسرائيل بشكل كبير، وقد باشر وزير الدفاع الأميركي اشتون كارتر ببحث هذا الموضوع لدى زيارته الأخيرة الى اسرائيل.
وأضافت المواقع العبرية بأن مصادر في وزارة الدفاع الأميركية تتحدث عن زيادة كبيرة في الدعم العسكري والتي تتضمن طائرات مقاتلة وأسلحة هجومية متطورة، كذلك أسلحة دفاعية ضد الصواريخ بالاضافة الى زيادة ملحوظة في الدعم المالي السنوي للجيش الاسرائيلي، وزيادة الدعم لكافة مشاريع التصنيع العسكري المشترك بين الجيش الاسرائيلي والأميركي.

إلى الأعلى