الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: الجيش يقضي على عشرات الإرهابيين بريف اللاذقية ويدمر خطوط إمداد ونفق بدرعا وحلب

سوريا: الجيش يقضي على عشرات الإرهابيين بريف اللاذقية ويدمر خطوط إمداد ونفق بدرعا وحلب

تقارير ترجع محادثات واشنطن وموسكو إلى فشل أميركي

دمشق ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
سقط 80 إرهابيا على الأقل قتلى في عمليات للجيش السوري بريف اللاذقية الشمالي في حين تم تدمير 3 آليات وخطوط إمداد للتنظيمات الإرهابية في درعا البلد ونفق بمن فيه في حي صلاح الدين بمدينة حلب في الوقت الذي أرجعت فيه تقارير صحفية دخول موسكو وواشنطن في محادثات حول سوريا إلى الفشل الأميركي في التعامل مع الازمة السورية.
وقضت وحدات من الجيش السوري بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية على 80 إرهابيا خلال عمليات نفذتها صباح أمس لى أوكار التنظيمات الإرهابية التكفيرية في ريف اللاذقية الشمالي.
وأكد مصدر عسكري في تصريح نقلته وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) مقتل 33 إرهابيا على الأقل أغلبهم من تنظيم “جبهة النصرة” خلال عمليات لوحدة من الجيش على أوكارهم وتجمعاتهم في معسكر قرية العطيرة بناحية ربيعة شمال مدينة اللاذقية بنحو 60 كم.
وأضاف المصدر إن العمليات أدت إلى “تدمير 7 آليات بما فيها من أسلحة وذخيرة وإرهابيين” مرتزقة أجانب تسللوا إلى سوريا عبر الحدود.
وبين المصدر أن وحدة من الجيش نفذت رمايات دقيقة على محاور تحرك التنظيمات الإرهابية في قرية السودة بالريف الشمالي الشرقي أسفرت عن “مقتل 47 إرهابيا وإصابة آخرين وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وعتاد حربي”.
كما دمرت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في درعا بؤرا وخطوط إمداد للتنظيمات الإرهابية.
وأفاد مصدر عسكري بأن وحدة من الجيش “دمرت بناء على معلومات دقيقة 3 آليات لإرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات الإرهابية وقضت على عدد كبير منهم في مخيم النازحين وحي الكرك بمنطقة درعا البلد”.
وأشار المصدر إلى “سقوط قتلى ومصابين بين صفوف الإرهابيين وتدمير أسلحتهم وذخيرتهم خلال عمليات للجيش على أحد خطوط إمدادهم القادمة من الأردن في حي المنشية”.
في غضون ذلك قال مصدر عسكري إن وحدة من الجيش والقوات المسلحة “وجهت ضربات مركزة على محاور تحرك ارهابيي “داعش” في بلدة الساقية” بريف السويداء الشمالي الشرقي.
وفي حلب كبدت وحدات الجيش والقوات المسلحة التنظيمات الإرهابية التكفيرية خسائر بالأفراد والعتاد خلال عمليات مكثفة على أوكارها وخطوط إمدادها.
وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن وحدة من الجيش “أوقعت قتلى ومصابين في صفوف الإرهابيين التكفيريين ودمرت لهم اليات بعضها مزود برشاشات ومرابض هاون ومدفعية في قرية المنصورة ومنطقة خان العسل” بالريف الغربي والجنوبي الغربي.
من جانب آخر تناولت صحيفة “تايمز” البريطانية في عددها الصادر أمس التعليق على قبول الولايات المتحدة إجراء محادثات عسكرية مع روسيا لتنسيق الجهود في سوريا.
واستهلت الصحيفة المحافظة تعليقها بالقول إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ملأ فراغا تركته الولايات المتحدة في سوريا، وهو ما يعد اتهاما خطيرا للرئيس الأميركي باراك أوباما إذ أن انسحابه من سوريا قد سمح باحتفاظ الرئيس السوري بشار الأسد بالسلطة.
وتابعت الصحيفة تعليقها قائلة إن من علامات العجز الأميركي في سوريا، قبول إدارة أوباما بعرض المحادثات العسكرية مع موسكو حول الأزمة السورية.

إلى الأعلى