الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / قوات الاحتلال تقمع مسيرات التضامن مع القدس وحملة اعتقالات في (الضفة)
قوات الاحتلال تقمع مسيرات التضامن مع القدس وحملة اعتقالات في (الضفة)

قوات الاحتلال تقمع مسيرات التضامن مع القدس وحملة اعتقالات في (الضفة)

القدس المحتلة ـ الوطن:
أصيب عدد من الفلسطينين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، في عدد من القرى والمدن الفلسطينية المتضامنة مع المسجد الاقصى والمناهضة لممارسات الاحتلال في وقت داهمت فيه قوات من جيش الاحتلال عدد من المدن واعتقلت عدد من سكانها بينهم أطفال.
وأفادت مصادر أمنية ومحلية بأن قوات الاحتلال اقتحمت قرية عانين ، وأطلقت قنابل الغاز والصوت اتجاه الفلسطينيين ومنازلهم، ما أدى إلى إصابة العديد منهم بحالات اختناق.
وعرف من بين المصابين المواطنة منال فارس محاميد، والطفل أمين محمد صالح عيسى (7 سنوات)، وجرى نقلهما إلى مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي في جنين لتلقي العلاج .
كما أصيب عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق، واعتقل ثلاثة شبان، ليلة أمس الأول، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي على المدخل الشمالي لبلدة حلحول شمال الخليل.
وقالت مصادر محلية لمراسلنا في الضفة الغربية، إن المواجهات اندلعت على المدخل الشمالي للبلدة بمحاذاة ‘شارع 60′، ما أدى إلى إصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع.
وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال اعتقلت، خلال المواجهات، ثلاثة شبان من عائلة الزماعرة.
من جهة اخرى اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي الليلة قبل الماضية، الطفل مروان مفيد شرباتي ٨ سنوات من شارع الشهداء وسط مدينة الخليل .
وقالت مصادر فلسطينية ان العشرات من جنود الاحتلال اقتحموا منزل عائلة الشرباتي وسط شارع الشهداء بالخليل، بعد تجمهر عشرات المستوطنين بقيادة الإرهابية عنات كوهين ، وأدعى المستوطنون والجيش ان الطفل مروان مفيد الشرباتي قام برمي الحجارة على المستوطنين في في بؤرة “بيت هداسا” ، وتم اعتقال الطفل كما قاام المستوطنون بسرقة دراجته الهوائية.
أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي ثلاثة مواطنين بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، واعتقلت أحدهم، في مواجهات اندلعت، ليلة أمس الأول، على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم.
وأفاد مراسلنا في الضفة الغربية، بأن المواجهات اندلعت في محيط مسجد بلال بن رباح، شمال المدينة، أطلقت خلالها قوات الاحتلال الرصاص الحي، والمعدني المغلف بالمطاط، صوب المواطنين، ما أدى لإصابة اثنين بالرصاص الحي، وثالث بالرصاص ‘بالمطاطي’، مضيفا أن جنود الاحتلال اعتقلوا أحد المصابين، الذي لم تعرف هويته بعد.
وكان تظاهر في وقت سابق مئات المواطنين في مدينة رام الله، تنديدا باقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي المسجد الأقصى المبارك.
وانطلقت المسيرة من مسجد البيرة الكبير ، إلى دوار المنارة في المدينة.
وردد المشاركون في المسيرة الهتافات المنددة بالمخططات الإسرائيلية الهادفة إلى تثبيت التقسيم الزماني للمسجد المبارك، والاستمرار في عمليات تهويده، والاقتحامات التي باتت تجري بشكل يومي من قبل قوات الاحتلال للمسجد المبارك ومرافقه، والاعتداء على المرابطين والمرابطات وملاحقتهم.
ورفع المشاركون في المسيرة العلم الفلسطيني، ومجسما لقبة الصخرة المشرفة، ولافتات ‘الأقصى في خطر’، و’لبيك يا أقصى’.
وأمام معسكر ‘عوفر’ المقام غرب رام الله، أصيب عدد من الشبان بالاختناق، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال، تنديدا بالهجمة الاحتلالية على المسجد الأقصى.
ورشق الشبان، جنود الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة، بينما رد الجنود عليهم بالرصاص المطاطي، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ولاحقوا الشبان في التلال القريبة.
في وقت اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، شابا من الضفة وأخر من مخيم شعفاط بحجة “دخول إسرائيل دون تصريح”.
وقالت مصادر إسرائيلية أمس، إن قوة من حرس الحدود عثرت على فلسطيني داخل صندوق سيارة في حاجز الانفاق جنوبي القدس، واتضح أنه لم يكن يحمل التصاريح اللازمة لدخول إسرائيل، حيث تم اعتقاله سوية مع سائق السيارة وهي من منطقة شعفاط، وكلاهما يبلغان من العمر ثلاثين عاما.

إلى الأعلى