الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / سالم البوسعيدي يحصد الجائزة الوثائقية في الجائزة الدولية للصورة الإنسانية ٢٠١٥
سالم البوسعيدي يحصد الجائزة الوثائقية في الجائزة الدولية للصورة الإنسانية ٢٠١٥

سالم البوسعيدي يحصد الجائزة الوثائقية في الجائزة الدولية للصورة الإنسانية ٢٠١٥

بمشاركة 133 دولة من جميع أنحاء العالم

مسقط – ” الوطن ” :
حصد فنان الفياب سالم بن احمد البوسعيدي الجائزة الوثائقية في الجائزة الدولية للصورة الإنسانية ٢٠١٥ التي ترعاها منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “اليونسكو” وتنظمها جمعية الفلكلور الصينية هذا العام في نسختها التاسعة.وقد افتتحت صباح الجمعة الماضي مسئولة المؤسسات الغير الحكومية باليونسكو “سبينا كولومبو” بمعية مدير جمعية الفلكلور الصيني “شين شيه” المعرض المصاحب للجائزة والتي تقام كل سنتين بمقاطعة يونان في جمهورية الصين وتأتي هذه المسابقة في هذا العام بشكل مختلف حيث تحتفل منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم بعامها ال 70 وتحظى هذه المسابقة عناية كبيرة من المنظمة كونها تحفظ مجموعة صوركبيرة للحضارات والثقافات من كل إنحاء العالم لاسيما أن الكثير منها مهددة بالاندثار بسبب عدم توارث بعض تلك الثقافات و التي اختفت بعضها فعليا.وتقوم جمعية الفلكلور الصينية بإقامة الحفل والفعاليات المصاحبة للمشاركين بإشراف “اليونسكو” في منطقة يونان النائية في الصين بحيث يقوم المشاركين في المسابقة بزيارة عدد من الفعاليات الثقافية و الحضارية في الصين لتأكد دورها مع اليونسكو في الحفاظ على الإرث
والحضارات في العالم من الاندثار وتأتي طبيعة المسابقة في تقديم سلسلة صورلموضوع معين في المحاور المطروحة وهي: “تصوير حياة الناس” ، “تصوير الحضارات و الثقافات”،”تصوير الإنسان”،”والتجارة والإنتاج”،وأيضا “تصوير الحضارة المعمارية”.وقد وصل عدد المشاركات إلى أكثر من 8000 صورة لـ 6000 مصور من 133 دولة من جميع أنحاء العالم حيث شارك فيها المصورين العمانيين وقبلت في المعرض المصاحب للجائزة صور كلاً من المنذر بن إبراهيم السيابي وفنان الفياب سالم بن آحمد البوسعيدي.وتحدث المصور سالم البوسعيدي عن فرحته بفوزه في هذه المسابقة بحيث ان المشاركة في هذه المسابقة تعدت ثلاث مراحل للفوز وهي “الجائزة الأدائية” ثم “الجائزة المرشحة” وأخيرًا “الجائزة الوثائقية”.وكانت مجموعة أعماله عبارة عن رسومات غرافيتية لأطول جدار جرافيتي في العالم في عام 2014 و التي كانت تعبر عن حضارات متنوعة حول العالم بمشاركة 100 رسام حول العالم يأتي هذا الانجاز مواصلة لسلسلة انجازات المصور العماني في المشاركات الدولية من خلال نقل إبداعاته ومواهبه للعالم.

إلى الأعلى