الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / القدس تنتفض ضد الاحتلال واعتقالات وإصابات باعتداءات الميليشيات الإسرائيلية
القدس تنتفض ضد الاحتلال واعتقالات وإصابات باعتداءات الميليشيات الإسرائيلية

القدس تنتفض ضد الاحتلال واعتقالات وإصابات باعتداءات الميليشيات الإسرائيلية

مسيرات بالناصرة وقلنسوة نصرةً للأقصى

القدس المحتلة ـ الوطن:
قمعت قوات الاحتلال الاسرائيلي المسيرات الفلسطينية المناهضة لممارسات الميليشيات العسكرية والاستيطانية في القدس المحتلة سيما المتعلق بالاقتحامات التي تشنها عصابات من المستوطنين على المسجد الاقصى المبارك والاعتداءات المتكررة على المصلين وطلاب العلم في المسجد، كما شهدت بلدات ومدن الداخل مسيرات واعتصامات نصرة للأقصى في الناصرة وقلنسوة وقرى أخرى.
أصيب طفل فلسطيني برصاصة معدنية في الرأس خلال مواجهات عنيفة اندلعت مساء السبت، بين الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي في قرية العيسوية شرق القدس، عقب اقتحام قوات كبيرة من أفراد الوحدات الخاصة لأحياء وشوارع القرية.
وأفاد شهود عيان أن قوات الاحتلال اقتحمت قرية العيسوية وانتشرت في أحيائها،وقامت باطلاق الرصاص وبالقاء القنابل الصوتية بصورة عشوائية، ما أدى الى إصابة طفل برصاصة في الرأس، كما شنت حملة اعتقالات لمجموعة من الفتية والشبان، بعضهم اعتقل أثناء تواجدهم داخل منازلهم.
وقالت شرطة الاحتلال في بيان لها أن قوات الاحتلال اعتقلت 7 مقدسيين من قرية العيسوية، من بينهم 5 اطفال ، حيث اقتحمت القوات القرية لتنفيذ اعتقال شابين، وخلال ذلك اندلعت مواجهات وتم اعتقال 5 من القرية.
وتشهد قرية العيسوية مواجهات يومية للاسبوع الثاني على التوالي، نصرة للمسجد الأقصى، وردا على استهداف قوات الاحتلال لسكان القرية وفرض عقوبات جماعية ضدهم والمتمثلة بنصب الحواجز على مداخلها، واقتحامها، ومداهمة منازل السكان، والقاء القنابل الغازية والمياه العادمة بصورة عشوائية في القرية.
كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة قبل الماضية، أربعة مواطنين، بينهم قاصران في خلال حملة دهم واسعة لمنازل المواطنين في عدة أحياء وبلدات في مدينة القدس، شنتها الليلة قبل الماضية اعتقلت خلالها المزيد من الفتية والشبان، على خلفية المشاركة في مواجهات الغضب والنصرة للأقصى الأخيرة.
وتتهم أجهزة أمن الاحتلال المقدسيين المعتقلين بـ’الإخلال بالنظام، وضلوعهم في رشق الحجارة، والزجاجات الحارقة’.
يشار إلى أن حصيلة الاعتقالات منذ الجمعة الماضي ارتفعت إلى 27 مواطنا من القدس.
كما نظمت القوى الإسلامية في مدينة الناصرة داخل أراضي عام 48 المحتلة مسيرة ليلية حاشدة نصرة للمسجد الأقصى المبارك، وتنديدًا بالانتهاكات اليومية بحقه.
وشارك في المسيرة المئات من الرجال والشباب والنساء يتقدمهم دعاة وأئمة.
وانطلقت المسيرة من مسجد السلام، حيث رفع المشاركون الأعلام الفلسطينية ورددوا شعارات “بالروح بالدم نفديك يا أقصى” وغيرها من الشعارات المنددة بالاحتلال والمتضامنة مع المسجد الأقصى.
وانتهت المسيرة عند ساحة مسجد شهاب الدين بمهرجان خطابي قصير.
وأكد مسؤول الدعوة المحلية في مدينة الناصرة الشيخ إيهاب خليل خلال كلمة ألقاها، بوجوب الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك، أولى القبلتين ومسرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم.
وقال “يا من خرجتم من أجل الله ونصرة لمسرى النبي، بوركتم وجعل الله هذا العمل في ميزان حسناتكم”.
وتابع” هذه الاعتداءات التي هي سلسلة لتلك الجرائم التي بدأت سنة 1967م احتلال باب المغاربة، وكل الانتهاكات المتوالية حتى يومنا هذا الاعتداءات متواصلة، لكننا نقول للاحتلال الإسرائيلي، أن الاحتلال الصليبي مكث 99 عاما في المسجد الأقصى المبارك، ولكنه زال وبقي المسجد الأقصى، فما هي إلا أيام قليلة حتى تزول تلك الوجوه الكالحة عن المسجد الأقصى”.
من جانبه، شدد الشيخ إسماعيل أبو قويدر من الحركة الإسلامية، على قدسية المسجد الأقصى المبارك عند المسلمين، وأنه لا يوجد لأي شخص ذرة أحقية فيه.
وأكد أن فتح بيت المقدس سيأتي بأمر من الله، لأن هذا وعد الله تعالى.
بدوره، نوه يوسف عواد نيابة عن بلدية الناصرة، إلى أن مصير نتنياهو سيكون نفس مصير شارون الذي كان دخوله الى المسجد الأقصى المبارك بداية اندلاع انتفاضة الأقصى، مشددًا على أن المسلمين في البلاد لن يسمحوا بالمساس في أقصاهم ومقدساتهم.
كما نظمت الحركة الإسلامية المحلية في مدينة قلنسوة، مساء السبت، وقفة احتجاجية على مدخل المدينة، ضد ما تمارسه سلطات الاحتلال في المسجد الأقصى ومحيطه.
وشارك مئات الشباب بهذه الوقفة وهم يرفعون الاعلام والشعارات الهادفة ويهتفون ” بالروح بالدم نفديك يا أقصى”.

إلى الأعلى