الخميس 14 ديسمبر 2017 م - ٢٥ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: الإفراج عن 6 أجانب بينهم 3 أميركيين وسعوديان وبريطاني
اليمن: الإفراج عن 6 أجانب بينهم 3 أميركيين وسعوديان وبريطاني

اليمن: الإفراج عن 6 أجانب بينهم 3 أميركيين وسعوديان وبريطاني

وسط احتدام للمعارك في عدة أماكن

صنعاء ـ وكالات: افرج المتمردون الحوثيون امس الاحد عن ستة اجانب كانوا يحتجزونهم، بينهم ثلاثة اميركيين وسعوديان وبريطاني، فيما توجه الاجانب المفرج عنهم برفقة وفد تابع للحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح، الى مسقط بحسبما افادت مصادر امنية واخرى من الحوثيين. وقال مسؤول في جماعة انصار الله ان الحوثيين “افرجوا عن ستة رهائن هم ثلاثة اميركيين وسعوديان وبريطاني، وهم على متن طائرة عمانية تتجه الى مسقط”. من جانبه، قال مصدر امني ان “ستة اجانب على متن طائرة تتجه الى مسقط برفقة الوفد الحوثي والمؤتمر” الشعبي العام الذي يتزعمه صالح، الذي توجه الى العاصمة العمانية للمشاركة في محادثات برعاية الامم المتحدة حول النزاع في اليمن. واكدت مصادر متطابقة ان الاجانب الستة كانوا محتجزين في اليمن منذ ستة اشهر. وافادت صحيفة واشنطن بوست في وقت سابق هذا الشهر ان ثلاثة اميركيين محتجزون في اليمن لدى الحوثيين، واشارت بشكل خاص الى سكوت دار، وهو موظف في الخامسة والاربعين من عمره. وسبق ان اكدت السلطنة في اكثر من مناسبة على دورها كوسيط متكتم وفعال جدا، بما في ذلك عبر دورها في المساعدة على تأمين اطلاق سراح الرهينة الفرنسية ايزابيل بريم التي كانت مختطفة في اليمن منذ فبراير. من جهته أكد سلطان عرادة محافظ مأرب اليمنية أن القوة العسكرية الموجودة حاليا في المحافظة تكفي لتطهيرها ، وأيضا
إلى تحرير صنعاء. وأوضح عرادة امس الأحد أن هناك مناطق صغيرة بين مأرب وصنعاء يجب تطهيرها والسيطرة على المناطق المجاورة لمأرب ، قبل البدء بالمرحلة التالية من المعركة ، والتي ستقرر لحظتها القيادات السياسية العليا في التحالف. وقال عرادة إن الرئيس اليمني ، عبد ربه منصور هادي ، يتواصل معه بشكل مستمر للاطمئنان على عمل المقاومة الشعبية والجيش الوطني اليمني ، ويسأل باستمرار عن مدى التنسيق مع التحالف العربي. وأشار محافظ مأرب إلى أن القيادة العسكرية عقدت اجتماعًا طارئًا للقيادات الموجودة على الأرض ، وجرى توحيد القيادات العسكرية تحت قوات التحالف العربي، مع بعض الترتيب الذي يليق بالمعركة. وتابع قائلاً إن “القوة العسكرية في مأرب ، تمتاز بكثير من الآليات المختلفة ، إضافة إلى مساندة من طائرات التحالف المختلفة، حيث تكفي القوة العسكرية لتطهير مأرب، وأيضًا إلى تحرير صنعاء” فيما أكد مصدر أمني يمني امس الأحد مقتل 15 شخصاً على الأقل، في غارات على مبنى إدارة الأمن في محافظة إب 193/ كم جنوب صنعاء./ وقال المصدر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن غاراتين جويتين استهدفتا مبنى ادارة الأمن في مدينة القاعدة، ما أسفر عن مقتل 15 شخصاً على الأقل وجرح حوالي 50 آخرين. ولفت المصدر إلى أن “جميع الضحايا من منتسبي رجال الأمن و السجناء الذين كانوا بداخل المبنى “. وقال المصدر “إن رجال الأمن أخرجوا عشرات السجناء الذين كانوا بداخل المبنى بعد الغارة الأولى مباشرة حيث أتت غارة أخرى ودمرت المبنى بشكل كامل”. فيما أفادت مصادر من المقاومة الشعبية اليمنية امس الأحد، باستمرار الحوثيين في قصف الأحياء السكنية بشكل عشوائي وعنيف في محافظة تعز 256/ كم جنوب صنعاء./ وقالت المصادر لوكالة الأنباء الالمانية (د.ب.أ) إن القصف تركز على أحياء الدحي وصينة والكشار بمنطقة صبر إلى جانب حي ثعبات. ولفتت إلى أن حصيلة القتلى والجرحى في صفوف المدنيين تتزايد بين فترة وأخرى جراء القصف المتواصل. وفي السياق ذاته، أوضحت المصادر أن الاشتباكات المسلحة لا تزال مستمرة منذ وحتى الآن بين الحوثيين المدعومين بالقوات الموالية للرئيس السابق علي صالح، والمقاومة الشعبية في منطقة الدحي. وأشارت إلى أن الحوثيين وقوات صالح شنوا عدة هجمات على تلك المنطقة في محاولة منهم للتقدم نحوها إلا أن “المقاومة صدت تلك الهجمات وأجبرتهم على التراجع بعد سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم”. وبحسب المصادر ، فإن طيران التحالف الذي تقوده السعودية شن عدة غارات في وقت مبكّر امس على أحد المواقع التي يتمركز فيها الحوثيون وقوات صالح في منطقة الكسارة غرب تعز، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى. كما استهدف الطيران مواقع تمركز الحوثيين وقوات صالح في مصنع الحاشدي بالجند و مفرق الذكرة إلى جانب مدخل منطقة العماقي بالحوبان. وتفاقمت الأوضاع الانسانية بشكل كبير في محافظة تعز جراء استمرار المواجهات بين الطرفين، إلى جانب استمرار تضييق الخناق على المدينة من قبل الحوثيين وقوات صالح على الرغم من استهدافهم بشكل مستمر من قبل طيران التحالف.

إلى الأعلى