الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 م - ٤ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / الأولمبية العمانية تدشن أولى مبادراتها بدعم الاتحادات عبر القطاع الخاص
الأولمبية العمانية تدشن أولى مبادراتها بدعم الاتحادات عبر القطاع الخاص

الأولمبية العمانية تدشن أولى مبادراتها بدعم الاتحادات عبر القطاع الخاص

في احتفالية دعم الرياضة العمانية
توقيع اتفاقية بين عمانتل والاتحاد العماني للكرة الطائرة لمدة عام
خالد الزبير:الرعاية من قبل القطاع الخاص والاتحاد لن تكون رعاية تقليدية
طلال المعمري:الرعاية هدفها خدمة تطوير الرياضة العمانية

تغطية ـ خالد الجلنداني وبدر الزدجالي :
دشنت اللجنة الاولمبية العمانية يوم امس أولى مبادراتها للشراكة مع القطاع الخاص في برنامج اللجنة الاولمبية العمانية في دعم الرياضة العمانية عبر ايجاد شركاء مع القطاع الخاص، وشهد يوم امس توقيع أولى الاتفاقيات والتي تمثلت بين الشركة العمانية للاتصالات (عمانتل) والاتحاد العماني للكرة الطائرة في احتفالية جميلة أقامتها اللجنة الاولمبية بفندق جراند هرمز وسط حضور اعلامي كبير تابع احداث توقيع تلك الاتفاقية والتي تستمر لمدة عام كامل وذلك بحضور الشيخ خالد بن محمد الزبير رئيس اللجنة الاولمبية العمانية والشيخ طلال بن سعيد المعمري الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للاتصالات (عمانتل) وبحضور رؤساء الاتحادات الرياضية حيث وقع الاتفاقية نيابة عن الاتحاد العماني للكرة الطائرة رئيس الاتحاد الشيخ بدر بن علي الرواس ومن جانب الشركة العمانية للاتصالات حمدان الحراصي رئيس وحدة الاستراتيجية بالشركة.
وتعد هذه هي الاتفاقية الأولى ضمن برنامج دعم الرياضة العمانية على ان يتم توقيع عدد من الاتفاقيات مع عدد من الاتحادات الرياضية وشركات القطاع الخاص التي سيتم الاعلان عنها خلال الايام القادمة في سعي اللجنة الاولمبية العمانية لتنمية الرياضة العمانية ضمن الخطط والاستراتيجيات التي وضعتها اللجنة منذ انتخابها عبر المجلس الحالي.
وفي بداية الحفل القى الشيخ خالد بن محمد الزبير رئيس اللجنة الاولمبية العمانية كلمة قال فيها بداية أسمحوا لي أن أرحب ترحيبا خاصاً بالشيخ طلال بن سعيد المعمري – الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للاتصالات (عمانتل) واثمن عاليا جهده وتعاونه النابع من ايمانه وقناعته بالدور الفاعل الذي تضطلع به عمانتل في كل ما من شأنه رفعة هذا الوطن مقــدماً لشخصه شكري وتقديري على حرصه واهتمامه بدعم شبابنا العماني الطموح عبر انطلاقته الخلاقة في مسيرة تتوهج بالخير والنماء في ظل القيادة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه.
واضاف كما يسرني ويسعدني حقاً ان أرحب بالأخوة رؤساء وأعضاء مجالس إدارات الاتحادات الرياضية واللجان المساعدة الذين كان لهم دور ملموس في دعم ومساندة مبادرة اللجنة الأولمبية العمانية للشراكة مع القطاع الخاص منذ أن كانت مجــــــرد فكـــرة ومنتهـــزاً أيــضاً هـــذه المناسبة الطيبة للترحيب بالضيوف الكرام الذين يشاركوننا انطلاق أولى مبادرات اللجنة الأولمبية العمانية للشراكة مع القطاع الخاص وتدشين عقد اتفاقية الرعاية بين الشـــركــة العمــــانية للإتــــصالات (عمانتل) والاتحاد العماني للكرة الطائرة.
وبالأصالة عن نفسي وبالإنابة عن أخـــــواني أعضاء مجلس إدارة اللجنة الأولمبية العمانية أتقدم بالشكر والتقدير لكافة الشركاء الفاعلين والداعمين للحركة الرياضية والاولمبية على رعايتهم ومؤازرتهم للأنشطة والفعاليات الرياضية خلال الفترة السابقة واشيد بالتفهم والادراك والحس الوطني في ترجمة التوجيهات السامية بأهمية وحيوية شراكة القطاع الخاص مع مختلف قطاعات وفئات المجتمع.
قواعد راسخة
وأشار منذ انتخاب المجلس الحالي للجنة الأولمبية فقد تم الحرص على وضع ثوابت وقواعد راسخة تعتمد على علمية وواقعية الخطوات والإجراءات والخطط والبرامج “والأولويات التي سوف يسير على هديها” مـن اجل ترقية الأداء وتطويــــــر المستويــــــات الفنيـــة للمنتخبـــات والرياضيين وقد عكف مجلس إدارة اللجنة الأولمبية في أولى مراحله التنفيذية لتحقيق أهدافه وبرامجه التعرف عن قرب على الطرق والوسائل المتبعة في مجال التسويق الرياضي حيث أولت لجنة التسويق الرياضي باللجنة الأولمبية العمانية اهتماما خاصاً بخطط وبرامج وطموحات الاتحادات الرياضية وبحث متطلباتها وأولوياتها، وتم التوصل الى حزمة من الاستنتاجات الواقعية المستندة الى الفلسفة التسويقية واتجاهاتها الحديثة المقترنة بالدعم والتمويل والرعاية، وقد اتسمت هذه المرحلة بالاتصالات والاجتماعات المتعددة والتواصل المستمر مع الاخوة رؤساء بعض الاتحادات الرياضية في محاولات جادة للإجابة على تساؤل حيوي وهام وملح وهو ماذا نريد من التسويق الرياضي ؟ او بمعنى آخر ما الذي نريده من اشكال الدعم من شركات ومؤسسات القطاع الخاص ؟ .
تطوير الحركة الرياضية
وقال الزبير لقد كان وما زال حرصنا على انتهاج الأساليب العلمية والواقعية في التخطيط العام لتطوير الحركة الرياضية والأولمبية يعتمد على الدراسة لكل خطوة نخطوها، لذلك استشعرنا أهمية وحيوية التعرف أيضا عن قرب عن رغبة القطاع الخاص في تقديم الدعم للأنشطة والفعاليات الرياضية، وفي هذا المجال لابد من الإشارة الى التعاون اللامحدود والفكر المستنير والاستعداد الأكيد من جانب شركات ومؤسسات القطاع لتقديم هذا الدعم والاشادة برؤساء وأعضاء مجالس إدارة هذه الشركات والمؤسسات التجارية لما ابدوه من روح وطنية عالية في سبيل خدمة المجتمع العماني بمختلف فئاته والقطاع الرياضي بصفة خاصة. ولقد انصب جهدنا في هذه المرحلة في التأكيد على تحقيق المنفعة المتبادلة بما يتماشى ويتوافق ويتسق مع أهداف هذه الشركات والمؤسسات التجارية من خلال الحصول على القيمة المضافة للداعم لتمكينه من تقديم الدعم اللازم بشكل محسوس، علاوة على تأكيد حرصنا واهتمامنا بتوظيف الرياضة كعلامة تجارية بحيث يمكن أن تقدم فوائد عديدة وبتكلفة اقل من التسويق التقليدي المتمثل في الإعلانات التجارية في الصحف والوسائل الأخرى.
قواعد التسويق
واضاف رئيس اللجنة الأولمبية العمانية لقد نجحنا في تجاوز المرحلتين السابقتين بقدر كبير من الفهم المشترك وانطلقنا بثقة وثبات نحو المرحلة التالية بالتنسيق مع الاتحادات الرياضية وتحديد أسبقياتها ومتطلباتها وفق برامجها وخططها المستقبلية الطموحة، وقامت اللجنة الأولمبية العمانية من خلال أجهزتها المختلفة بجهود مقدرة لتعزيز المعرفة بقواعد التسويق الرياضي الحديث وحفظ حقوق الرعاية والملكية الفكرية وآليات بناء استراتيجية مرنة للشركات والرعاية بما يحقق شعار اللجنة الأولمبية العمانية (الرياضة من أجل التنمية) بكافة ابعاده الرياضية والصحية والتربوية والإعلامية والمجتمعية والاقتصادية وغيرها من الأبعاد الحيوية الأخرى.
شراكة مع القطاع الخاص
وقال في كلمته نلتقي في هذا الجمع الكريم لتدشين واحدة من مبادرات اللجنة الأولمبية العمانية للشراكة مع القطاع الخاص بتوقيع عقد اتفاقية الرعاية بين الشركة العمانية للاتصالات (عمانتل) والاتحاد العماني للكرة الطائرة ضمن برنامج دعم الرياضة.وبهذه المناسبة الطيبة يسرني الاشارة الى ان اللجنة الأولمبية العمانية قد اعدت برنامجا زمنيا لتوقيع عقود الرعاية بين بعض شركات ومؤسسات القطاع الخاص الرائدة وبعض الاتحادات الرياضية في الأيام والاسابيع القادمة بمشيئة الله استكمالاً لما التزمنا به من توجهات لدعم الرياضة من خـــلال الأنشطة والفعاليات للاتحادات الرياضية والريــاضيين وتقديم القيمة المضافة لشركات ومؤسسات القطاع الخاص وستسعى اللجنة الأولمبية العمانية جاهدة وبصفة مستمرة على تطوير وتنويع مصادر الرعاية للاتحادات واللجان الرياضية، وبما يلبي تطلعات وطموحات القطاع الخاص .وكما انتهز هذه الفرصة أيضا لأشيد بالدور الذي قامت به لجنة التسويق الرياضي واللجان المساعدة الأخرى التي عملت جاهدة لبلورة المنظومة والأهداف التي سعينا لتحقيقها كفريق واحد ومواصلة العمل الجاد والمثمر لما فيه خير وصالح الرياضة العمانية في ظل القيادة الحكيمة والرعاية الكريمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة حفظه الله ورعاه.
شراكة حقيقية
قال حمدان الحراصي ان هناك علاقة وطيدة تربط المجتمع مع عمانتل الذي نعمل فيه بشكل عام وبمنتسبي القطاع الرياضي وحرصت الشركة على تفعيل العلاقة ونقلها الى آفاق أرحب وذلك ضمن رؤية واستراتيجية شاملة وضعتها ضمن مسؤوليتها الاجتماعية.
وقال لقد عملنا على ايجاد شراكة حقيقية مع مختلف الاتحادات الرياضية ودعم مختلف الفعاليات الرياضية التي تقام على ارض السلطنة واسهمت الشراكة والاهتمام الذي توليه عمانتل بالقطاع الرياضي في تمكين العديد من المنتخبات الوطنية والاندية من تحقيق انجازات للسلطنة ليس فقط على الصعيد الاقليمي وانما ايضا على الصعيدين القاري والعالمي وان تطوير الرياضة في السلطنة لا يقع فقط على عاتق الجهات الرسمية وانما هي مسؤولية مشتركة يجب على كبرى شركات القطاع الخاص المساهمة فيها وبالرغم من اننا كنا سباقين في دعم الرياضة الا اننا ندرك في عمانتل اننا لسنا الجهة الوحيدة التي تبنت هذا القطاع وإنما كانت هناك مساهمات عديدة من جهات اخرى اخذت على عاتقها اهمية دعم الاتحادات والانشطة والفعاليات الرياضية في السلطنة واننا ندعو الجميع ان يحذو حذو الشركات التي بادرت فالفرصة موجودة لتقديم الدعم والذي سيكون له حتما اثر ايجابي في تطوير اداء هذه القطاعات. وقال لابد من الاشادة بالجهود الكبيرة التي تبذلها وتقدمها وسائل الاعلام المحلي لدعم القطاع الرياضي والشبابي في السلطنة بما يعزز المكانة الكبيرة لهذا القطاع الحيوي الذي يحظى بالرعاية الكريمة من مقام مولانا صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ الراعي الأول للشباب في السلطنة.

شكر

بعدها ألقى الشيخ بدر بن علي الرواس رئيس الاتحاد العماني للكرة الطائرة كلمة قال فيها يطيب لي بالأصالة عن نفسي وبالإنابة عن أخواني أعضاء مجلس إدارة الاتحاد العماني للكرة الطائرة أن أتقدم بخالص الشكر والتقدير الى الشيخ خالد بن محمد الزبير رئيس اللجنة الأولمبية العمانية والى المشايخ وأعضاء مجلس إدارة اللجنة الأولمبية العمانية على جهودهم المقدرة في توظيف الرياضة لخدمة المجتمع العماني بكافة فئاته، ودورها الفاعل من اجل إبراز الرياضة كعنصر حيوي من عناصر التنمية الشاملة، ونثمن عاليا مبادرة ” اللجنة العمانية للشراكة مع القطاع الخاص” التي تهدف إلى ترقية أداء الاتحاد وتوسيع قاعدة الممارسين وتعزيز الآمال والتطلعات نحو تحقيق الإنجازات المأمولة. وكما يسرني في هذا المقام أن اعرب للشركة العمانية للاتصالات عن عميق شكرنا وتقديرنا وعلى راسها الأخ الشيخ/ طلال بن سعيد المعمري – الرئيس التنفيذي لعمانتل لدعمها وتشجيعها ومؤازرتها للاتحاد وأشيد بمساعيها الخيرة وتوجهاتها السديدة نحو الاستثمار في المجال الرياضي كأحد روافد التنمية الشاملة.
وضع الطائرة في الخارطة التنافسية
وأضاف أن الاتحاد العماني للكرة الطائرة كغيره من الهيئات الخاصة العاملة في المجال الرياضي ومنذ إشهاره عام 1984م يسعى جاهداً بدعم وتشجيع وزارة الشؤون الرياضية الموقرة لوضع الكرة الطائرة العمانية على الخارطة التنافسية في مختلف مستوياتها.
حيث أن الرياضة قد أصبحت هي المقياس لتطور الأمم، وما تسابق الدول على المشاركة في البطولات أو الدورات أو استضافة الأحداث الرياضية إلا دليل الاهتمام الذي توليه هذه الدول بالرياضة وان غاية ما تسعى إليه الدول الآن رؤية شبابها يقفون على منصات التتويج ويرتفع علم بلادها مع نشيدها الوطني.

مساهمة التسويق
واشار لا شك أن التسويق الرياضي يساعد ويساهم بشكل كبير في تطوير النشاط الرياضي ولذلك فإن المزايا الحيوية التي تضمنتها اتفاقية الرعاية التي نحن اليوم بصدد التوقيع عليها مع عمانتل تؤسس لشراكة فاعلة بين القطاع الخاص والقطاع الرياضي. وتستشرف حاجة القطاعين للعمل المشترك نحو تحقيق غايات وأهداف قصيرة ومتوسطة وبعيدة المدى ونؤكد في هذه المناسبة الطيبة حرص واهتمام مجلس إدارة الاتحاد على التعاون والتنسيق مع كافة الأطراف ذات الصلة بهذه الاتفاقية وتوفير وتهيئة الظروف المناسبة لإنجاحها بما يفضي إلى تطوير الأداء بالاتحاد من جهة وتحقيق أهداف عمانتل التسويقية من جهة أخرى.
ليست رعاية تقليدية

ومن ثم تم فتح المجال لطرح الأسئلة والاستفسارات من قبل وسائل الاعلام المختلفة التي حضرت هذه الاحتفالية حيث قال الشيخ خالد بن محمد الزبير رئيس اللجنة الاولمبية العمانية إننا وجدنا رغبة من قبل القطاع الخاص في دعم الرياضة العمانية وخدمة المجتمع وكان من السهل الوصول الى الشركة العمانية للاتصالات نظرا لواقع الخبرة التي تمتلكها الشركة في هذا المجال بدعم القطاع الرياضي وغيرها من القطاعات الاخرى وسوف تكون هذه الرعاية ليست كغيرها من الرعايات التقليدية وانما ستكون بشكل جديد عبر الرعاية الشاملة للاتحاد وسوف تشجع على الرعايات القادمة من خلال الاستفادة من خبرات التسويق من قبل الشركة لنقلها الى الاتحاد العماني للكرة الطائرة وتم التركيز على الاتحادات لكونها صاحبة الادارة ويجب دعمها من الجوانب الفنية.
واشار بان رعايات الشركة الخاصة في هذا البرنامج ليس هدفها الدعاية وانما هناك عدد من الاهداف الاخرى وهي دعم الرياضة العمانية في باديء الأمر وعلى وسائل الاعلام ابراز تلك الاحداث لدعم هذه الرعاية ونتمنى ان تكون مستمرة في الدعم الوطني وهدفنا هو التبني وليس فقط الرعاية.
وقال الزبير بان هذه الاتفاقية تستمر لمدة عام وهي قابلة للتجديد في حال توافق الطرفان ونتمنى ان تستمر لثلاث سنوات قادمة.
العلامة التجارية لعمانتل
وقال الشيخ طلال المعمري الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للاتصالات بان هذه الرعاية ليس بالرعاية التقليدية المعتاد عليها وإنما تشمل رعاية العديد من الجوانب التي تخدم تطور الرياضة العمانية، وهو دعم مادي ومعنوي من نقل خبرة الشركة الى الاتحاد العماني للكرة الطائرة وليس السعي بشكل كبير الى الفوائد التجارية منها وعمانتل لديها مبدأ دعم المجتمع عبر الكثير من الرعايات التي تقدمها بشكل سنوي وهو برنامج المسؤولية الاجتماعية وفي الوقت الراهن اصبح الرياضة دور كبير في الترويج للقطاع الخاص عبر مختلف الشركات وهناك الكثير من العلامات التجارية التي تروج لنفسها في المحافل الرياضية المختلفة ونتمنى ان يكون الاعلام فعالا لدعم الرعاية من قبل القطاع الخاص.
واضاف بان التجربة مع الاتحاد العماني لكرة القدم عبر الاتفاقية المبرمة مسبقا ناجحة وهي تسير في الموسم الخامس لها وكانت التجربة بالامكان ان تكون افضل في حال وجود النقل التليفزيوني والعلامة التجارية لعمانتل علامة تجارية عالمية والمنافسون لنا يتواجدون في مختلف المواقع العالمية في الاحداث الرياضية ومرحلة التقييم كانت جيدة بتواجد عمانتل في المحافل والمباريات الدولية والعالمية.
دعم البرامج
قال بدر الرواس إن هدفنا ابراز الأبطال باللعبة ونسعى الى التركيز في الدعم لبرنامج الاتحاد والمنتخبات الوطنية والمسابقات المحلية وقد حققنا نتائج جيدة في البطولة الاخيرة للناشئين وكان هدفنا افضل من ذلك ونسعى الى ايجاد ابطال للمنتخبات الوطنية.
وسوف يكون تفعيل المجتمع عبر الأندية وتم اصدار التعاميم للمشاركة في المسابقات المحلية للموسم الجديد بالاضافة الى برنامج شجع فريقك الذي تشرف عليه وزارة الشؤون الرياضية.

إلى الأعلى