الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / 14 ألف طن من الفواكه والخضراوات استقبلها سوق الموالح المركزي
14 ألف طن من الفواكه والخضراوات استقبلها سوق الموالح المركزي

14 ألف طن من الفواكه والخضراوات استقبلها سوق الموالح المركزي

خلال الفترة من 1 ـ 17 سبتمبر الجاري
ـ إدارة السوق تحدد ساعات العمل من الـ 6 صباحا وحتى الـ 11 ليلا حتى نهاية إجازة عيد الأضحى المبارك
ـ التغليف المباشر للحوم بالقصدير عند الشوي يؤدي إلى مضار خطرة

مسقط ـ (الوطن):
مع اقتراب عيد الأضحى المبارك وتزايد الحركة الشرائية في الأسواق أكدت إدارة سوق الموالح المركزي ببلدية مسقط أنها استقبلت خلال الفترة من 1 سبتمبر إلى 17 سبتمبر عدد (445) شحنة محملة بما مجموعه (8900) طن من مختلف أصناف الخضار والفواكه، بينما كان عدد الحاويات الواردة إلى السوق عبر ميناء صحار خلال الفترة نفسها (285) حاوية محملة بما مجموعه (5160) طنا من الخضراوات والفواكه.
ويأتي ذلك في إطار استعدادات الإدارة لاستقبال عيد الأضحى المبارك بالتنسيق مع الشركات العاملة للسوق بتوفير الكميات الكافية من أصناف الخضروات والفواكه المتنوعة بما يضمن تلبية احتياجات المستهلكين ومواكبة حركة الشراء المتزايدة التي يشهدها السوق قبيل أيام العيد. حيث قامت الشركات العاملة في السوق بزيادة عدد الشحنات الواردة للسوق لتلبية احتياجات المستهلك بزيادة 8% من الخضراوات والفواكه عن عيد الفطر المبارك.
وبدأت إدارة السوق استعداداتها المبكرة لاستقبال هذه المناسبة المباركة والحركة الشرائية المتزايدة وتوافد مرتادي السوق المتمثلة بعقد اجتماعات متواصلة لتكثيف الجهود المبذولة من قبل العاملين في السوق والمتمثلة في تنظيم الدخول إلى السوق ونظافة السوق وتوفير المواقف لمرتادي السوق، كما قامت الإدارة بالتنسيق مع عدد من الجهات الحكومية المتمثلة في مكتب الجمارك ومكتب الحجر الزراعي بالسوق وممثلي شركات التخليص لإنهاء اجراء التخليص الجمركي وتفتيش البرادات القادمة للسوق أولا بأول لضمان وصول تلك البضائع للمستهلك في أقرب مدة ممكنة والتأكد من صلاحيتها وذلك في إطار حرص إدارة السوق على وصول كميات البضائع المناسبة إلى السوق.
وقد حددت إدارة السوق ساعات العمل لكافة قطاعات السوق اعتبارا من أمس الاثنين السابع من ذي الحجة 1436هـ وحتى نهاية اجازة عيد الأضحى المبارك لتكون من الساعة السادسة صباحا وحتى الساعة الحادية عشرة ليلا.
طبق من النصائح
بحلول عيد الأضحى، تصبح المائدة مليئة بأطباق اللحوم المحمرة وغيرها من الوجبات الدسمة التي يقبل عليها الناس بكثرة ، وتتشابه في ذلك العادات والتقاليد الشرائية التي تسبق التحضير لهذه المناسبة في البيوت العمانية من مختلف الولايات ، ومن أبرز العادات الشرائية هي شراء الأضحية وشراء المكسرات والحبوب والبهارات وغيرها. والتي يجب أن يراعى فيها عدد من الاعتبارات الغذائية التي يؤدي تطبيقها إلى ضمان سلامة وصحة المستهلك وأسرته وقايته من الأمراض . ويشير هود بن محمد بن إبراهيم الشيباني مساعد مدير المختبر ببلدية مسقط إلى أهمية اتباع عدد من التعليمات عند شراء اللحوم الطازجة والحبوب والبهارات والتوابل خلال فترة عيد الأضحى.
ودعا الشيباني المستهلك إلى ضرورة التأكد من جودة وصلاحية اللحوم الطازجة للاستهلاك عند شرائها، كما يجب أن يضع في اعتباره عدة أمور عند شراء هذه اللحوم منها ضرورة التأكد من وجود ختم البلدية على الذبيحة الأمر الذي يؤكد ذبحها في المسلخ المركزي وتحت إشراف الأطباء المختصين.
وبما يتعلق للحوم المبردة المستوردة فينصح الشيباني بالتأكد من بلد المنشأ لهذه اللحوم وذلك من خلال بطاقة البيان الخاصة لكل ذبيحة أو جزء منها والتي تتضمن بلد الإنتاج وتاريخ الصلاحية على أن تحفظ بدرجة حرارة لا تزيد عن 4 درجات مئوية. أما اللحوم المجمدة فيجب أن تحفظ بدرجة حرارة لا تزيد عن 18 درجة مئوية تحت الصفر. مشيرا إلى ضرورة أن يكون المستهلك حاضرا حين تقطيع أو فرم اللحوم للتأكد من صلاحيتها ، وأشار إلى بعض الملاحظات التي يجب على المستهلك ان يكون على علم بها لضمان شراءه للحوم طازجة وتجنبه الغش التجاري، منها أن يكون لون اللحم أحمر زاهيا بصفة عامة و ألا يتغير لون اللحم إلى البني أو الرمادي مما يدل علي فساد اللحم نتيجة نمو بعض الأحياء الدقيقة، وضرورة أن يكون اللحم متماسك القوام خاليا من اللزوجة والروائح الكريهة. وللتأكد من أن الحيوان مذبوح حيا.
وقال: في حالة إعداد الشواء بالطرق التقليدية يفضل استخدام ورق شجرة الموز أو شجرة المانجو أو ليف النخيل المغسول جيدا بالماء والتأكد من عدم تلوثه بالكربون والمبيدات الزراعية. وتجنب استخدام ورق القصدير أو الألمنيوم. ويحذر الشيباني عدم استخدام ورق الألمنيوم أو القصدير المصنوع من ثلاث طبقات حيث يحتوي هذا النوع على معادن ثقيلة قد تنتقل للمادة الغذائية أثناء الطبخ بالحرارة العالية بمثل هذه الطرق التقليدية وذلك بسبب ملامسته للغذاء مباشرة. وبالنسبة إلى إعداد المشاكيك فيجب استخدام فحم جيد ومشتعل بالكامل بحيث لا ينبعث دخان من الفحم إلى اللحم وضرورة تجنب تطاير الرماد. وعدم لمس الأغذية المشوية أو المطبوخة باليد ويفضل استخدام الملاقط الخاصة بذلك. وأما في حالة استخدام الأفران الكهربائية للشواء يفضل وضع الأغذية مباشرة على الطبق الزجاجي أو المعدني المخصص للفرن وتجنب وضع ورق القصدير أو الألمنيوم بشكل ملامس للمادة الغذائية. أما في حالة عدم تناول اللحوم المشوية مباشرة يفضل وضعها في وعاء من الأستيل أو الزجاج وتغطيتها بإحكام لإبقائها ساخنة، وفي حالة تغطيتها بورق الألمنيوم يفضل ترك مسافة تمنع ملامسة المادة الغذائية له. كما يجب مراعاة تسخين الأغذية المطبوخة عند وضعها في درجة حرارة الغرفة لأكثر من ساعتين قبل تناولها، وعند ترك الأغذية المطبوخة في درجة الحرارة لحين تناولها يفضل تغطيتها ورق ألمنيوم بحيث تكون الجهة اللامعة لورق الألمنيوم من الداخل للمحافظة على حرارة اللحم بعد الطبخ مع عمل ثقوب صغيرة للتهوية.

إلى الأعلى