الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / المظاهرات تعم ليبيا احتجاجا على (المؤتمر)

المظاهرات تعم ليبيا احتجاجا على (المؤتمر)

طرابلس ـ د.ب.ا: شهدت ليبيا أمس اندلاع مظاهرات عارمة في مدن طرابلس وبنغازي ودرنة وطبرق للمطالبة باستتباب الأمن وبعدم التمديد للمؤتمر الوطني العام ولرفض خارطة الطريق التي أقرّها للخروج من الأزمة السياسية.
ففي وسط العاصمة طرابلس تجمّع مئات المواطنين عقب صلاة الجمعة أمام مسجد الشهداء حاملين أعلام الاستقلال والشعارات الرافضة لتمديد عمل المؤتمر الوطني العام.
وعبّر المتظاهرون الذين أطلقوا على هذه المظاهرة ” جمعة الخلاص”عن تضامنهم الكامل والتام مع أبناء مدينة بنغازي ضد ما تتعرض له من اغتيالات وقتل طالت كل أبناء الوطن من جيش وشرطة ونشطاء وحقوقيين وإعلاميين”.
وطالب المتظاهرون بتجميد عمل كل الأحزاب السياسية إلى حين الانتهاء من صياغة دستور لليبيا، وتفعيل الجيش الوطني والشرطة.
وحمل المتظاهرون المؤتمر الوطني العام والحكومة المؤقتة مسؤولية تدهور الوضع الأمني والسياسي في مختلف المدن الليبية.
وأمهل رئيس المجلس المحلي لمدينة بنغازي سلطات بلاده مدة أسبوع لدعم الأمن في بنغازي ملوحا بحجز الإيرادات السيادية وتوجيهها إلى دعم هذا الملف.
وقال رئيس المجلس محمود بورزيزة، خلال مؤتمر صحفي في المدينة بالاشتراك مع الغرفة الأمنية المشتركة، إننا “نمهل المؤتمر الوطني العام (البرلمان) والحكومة المؤقتة مدة أقصاها أسبوع من أجل اتخاذ خطوات جادة لدعم الأمن في المدينة وإلا سنقوم بحجز كل الإيرادات السيادية وتوجيهها إلى دعم الأمن”.
ودعا بورزيزة الحكومة المؤقتة والمؤتمر الوطني إلى تفويض وتمويل الغرفة الأمنية المشتركة لتأمين مدينة بنغازي، قائلا إننا ” طالبنا مرارا بإعادة تفعيلها “،لافتا إلى أن “اللجنة الأمنية المشتركة السابقة حلت بعد الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي في عام 2012 “.
وقال شهود عيان ان المتظاهرين أقفلوا الطرق وأضرموا النار في الإطارات.
وأوضح مصدر أمني فضل عدم الكشف عن هويته أن مسلحين مجهولين أضرموا النار في فرع وزارة الدفاع الليبية بمدينة بنغازي في ساعة متأخرة من ليل الأربعاء الماضي.
وقال مصدر أمني طلب عدم الإفصاح عن اسمه إن “مسلحين مجهولين يضعون لثاما على وجوههم هاجموا ليل الأربعاء الماضي مقر فرع وزارة الدفاع الليبية الواقع في منطقة قار يونس بمدينة بنغازي”.
وأضاف إن”هؤلاء المسلحين أضرموا النيران في مبنى الوزارة الذي يقع عند السور الخلفي لجامعة بنغازي ويقع على مساحة قرابة 2000 متر مربع وخلفوا فيه خسائر مادية جسيمة”.
ولم يقدم المصدر معلومات عن سقوط أي ضحايا خلال الهجوم أو أسبابه، لكن المدينة شهدت احتجاجات بعد ظهر الأربعاء الماضي امتدت لمعظم أحيائها ومناطقها وشوارعها الرئيسة.
وقال أحد المتظاهرين إن هذه المظاهرات جاءت على خلفية مقتل شرطيين في هجومين منفصلين في بنغازي ما دفع عددا من سكان المدينة إلى إغلاق بعض الشوارع الرئيسة وإحراق العديد من إطارات السيارات في معظم مفترقات الطرق الحيوية.
وقال إذا لم تستجب الحكومة إلى مطالب المتظاهرين فإنهم سيعلنون العصيان المدني في مختلف المدن الليبية.

إلى الأعلى