الإثنين 29 مايو 2017 م - ٣ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / السعودية تستكمل استعدادها لاستقبال الحجاج في منى وعرفات
السعودية تستكمل استعدادها لاستقبال الحجاج في منى وعرفات

السعودية تستكمل استعدادها لاستقبال الحجاج في منى وعرفات

الرياض ــ وكالات : أستكملت السلطات السعودية أمس استعدادها لاستقبال الحجيج في منى وعرفات، حيث تبدأ اليوم الثلاثاء الثامن من ذي الحجة أول مناسك الحج، ركن الإسلام الخامس. وسيتوافد الحجيج مرتدين لباس الإحرام إلى مشعر منى فيما يسمى بيوم التروية استعدادا ليوم عرفة في التاسع من ذي الحجة وبقية المناسك في الأيام التالية.
وتختلف بداية مناسك الحج (فيما قبل يوم التروية) حسب صفة الحج، ففي حج التمتع يؤدي المسلم عمرة الحج (طواف حول الكعبة وسعي وتقصير) ثم يتحلل من الإحرام وينتظر يوم التروية ليحرم مجددا. أما في حج القران فينوي المسلم عمرة وحجا ويطوف طواف القدوم ثم يسعى سعي الحج وينتظر يوم التروية وهو في إحرامه. ويقوم المسلم في حج الإفراد بذات ما يقوم به في حج القران لكنه الأول ينوي حجا فقط.
واعلنت السلطات السعودية انها جهزت نحو 160 الف خيمة بجانب 100 وحدة طبية متنقلة، وذكر تقرير نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) أن مشروع الخيام نفذ على مساحة تقدر بـ 5ر2 مليون متر مربع، لتستوعب نحو 6ر2 مليون حاج. واستخدم في صناعة الخيام أنسجة زجاجية مغطاة بمادة ” التفلون ” لمقاومتها العالية للاشتعال وعدم انبعاث الغازات السامة منها ، إلا في درجات حرارة عالية . وعلى أسس الأمن والسلامة والملائمة للمحيط العام ووظيفة المخيمات فقد قسمت كل قطعة أرض إلى عدة مخيمات، تحدها أسوارا ، مرتبطة ببعضها بممرات متناسقة ، مشتملة على الخدمات العامة ووفرت في وسط المخيم مجموعة من دورات المياه والمواضئ ، بجانبها تجهيزات توزيع الطاقة الكهربائية والمطبخ ، ومكب للنفايات. وطوق كل مخيم بأسوار معدنية تتخللها أبواب رئيسية وأخرى للطوارئ ، يسهل فتحها ، ومخارج الطوارئ وغيرها من الخدمات . وتبلغ أبعاد الخيمة النمطية 8 في 8 أمتار، كما استخدمت أيضاً خيام بمقاسات تتراوح ما بين 6 في 8 و 12 في 8 أمتار. وروعي في خيام منى مقاومتها للعوامل المناخية ، كالعواصف والرياح، ومرونة أجزائها للتشكيل والتركيب ، واتخذت إجراءات لتوفير الأمن والسلامة من أخطار الحريق، حيث أنشئت شبكة لإطفاء الحريق، وإنشاء خزانات خاصة لمياه الحريق . وبلغ إجمالي طول هذه الشبكة 100 كيلو متر من المواسير ، بأقطار تتراوح ما بين 250 مليمترا و700 مليمتر ، تضم 800 محبس و740 فوهة للحريق. ويشتمل مشروع الخيام على شبكة للتكييف وخراطيم للمياه داخل المخيمات ، وصناديق يحتوي كل منها على خرطوم بطول 30 مترًا، مع طفايات للحريق موزعة بالممرات داخل المخيم بمعدل صندوق لكل 100 متر طولي ، للاستخدام عند الحاجة حتى وصول الدفاع المدني وزوّدت كل خيمة برشاشات للمياه تعمل بشكل تلقائي بمجرد استشعارها للحرارة، كما تشتمل الخيام على طفايات للحريق بوزن 6 كيلو جرامات بمعدل طفاية لكل خيمة. فيما تبلغ الخزانات الخاصة بشبكة الحريق 200 ألف متر مكعب، يخصص جزء منها للمكيفات الصحراوية المستخدمة في المخيمات والجزء الآخر لإطفاء الحريق. من جانبه أوضح مدير عام المشاعر المقدسة والمواسم بالأمانة المهندس عارف بن عبدالله قاضي، أن فرق الأمانة قامت منذ وقت مبكر بتفقد مجمل الخدمات بالمشاعر المقدسة خلال الأيام الماضية لتهيأتها لاستقبال وفود الحجيج في الأيام القادمة. وأكد بحسب ماجاء في وكالة الانباء السعودية (واس)، أن جميع المرافق البلدية والطرقات ودورات المياه والمباسط بمشعر منى في جاهزية تامة لاستقبال وفود الحجيج ، مشيراً إلى أن الأمانة في هذا الموسم نفذت مشروع رشاشات المياه لتلطيف الأجواء والتخفيف من حدة حرارة الشمس خاصة في طرق المشاة ،إضافة إلى تركيب 2545 عامود رشاشات مياه في طرق المشاة من عرفات إلى نهاية مزدلفة ، كل عامود به 5 رشاشات ، أما في منى فتم تركيب 960 عمود بذات الطاقة. وأشار إلى أن فرق الأمانة المختلفة تباشر مهامها على مدار الساعة بطول المشعر للتأكد من سلامة المرافق وتقديم خدمات الصيانة متى ما استدعت الحاجة. وكانت أعنلت وزارة الصحة السعودية أنها خصصت 65 فريقا ميدانيا للاستقصاء الوبائي في مستشفيات الوزارة التي تغطي أماكن تواجد الحجاج، وذلك لمواجهة الأمراض المعدية خاصة فيروس “كورونا”، وفقا لما ذكرت وكالة “واس”. وأوضحت الوزارة في بيان أنه جرى تخصيص فرق الاستقصاء الوبائي في مستشفيات مكة المكرمة ومشعر منى ومشعر عرفات، مشيرة إلى أن هذه الفرق تضم خبراء واستشاريين في الأمراض المعدية. وأشارت إلى أن هذا الإجراء يأتي ضمن سلسلة إجراءات قائية وتوعوية لتأمين الرعاية الصحية لحجاج بيت الله الحرام، تمثلت في تطبيق الاشتراطات الصحية على جميع الحجاج القادمين، وتكثيف أعمال المراقبة الوبائية المبكرة براً وبحراً وجواً، عبر 15 مركز مراقبة صحيا.

إلى الأعلى