الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / تخوف كبير من إضعاف المسابقة..إقامة دورى أولى قدم بنظام المجموعتين بين مؤيد ومعارض
تخوف كبير من إضعاف المسابقة..إقامة دورى أولى قدم بنظام المجموعتين بين مؤيد ومعارض

تخوف كبير من إضعاف المسابقة..إقامة دورى أولى قدم بنظام المجموعتين بين مؤيد ومعارض

الإيجابيات : تقليل النفقات على الأندية واتحاد الكرة وتقليص الفترة الزمنية للمسابقة
السلبيات : نقص عدد المباريات الملعوبة لكل فريق سيؤثر على المستوى الفني والبدني

متابعة ـ زينب الزدجالية:
بعد شد وجذب رضخت اندية دوري الدرجة الاولى للقرار الذي اعتمده الاتحاد العماني لكرة القدم سابقا باقامة دوري الدرجة الاولى للموسم الجديد بنظام المجموعتين بعد ان اجل الاتحاد انطلاقة الدوري مما اثار حفيظة جميع الاندية المشاركة في هذا الموسم، حيث شهدت خلال الفترة السابقة الكثير من الاحداث والاجتماعات بين الطرفين للتواصل الى اتفاق نهائي باقامة الدوري بنظام المجموعتين.
ورغم ان هذا القرار صار نافذا الا ان اغلبية الاندية ابدت عن عدم رضاها التام لهذا النظام الذي لايخدم الجوانب الاعدادية والتجهيزات التي قام بها عدد من تلك الاندية من اجل المنافسة للتواجد في دوري المحترفين بالاضافة الى عودة عدد من تلك الاندية الى ذلك الدوري بعد هبوطها من الموسم الماضي وهناك جهة اخرى ايدت هذه الفكرة التى بدورها ستقلل الاعباء المالية المترتبة على الاندية من خلال التحركات بين مختلف الاندية ولكن تبقى مشكلة قلة اللقاءات بالاضافة الى خوف الاندية من هذا النظام فى المنافسات النهائية للتأهل الى الادوار المتقدمة والتي من المؤكد سينحصر خلالها عدد محدد من الاندية فقط التى ستنجح فى تحقيق رغبتها .
وشهدت القرعة التي اقيمت للموسم الجديد لدوري الدرجة الاولى بنظام القرعة الموجهة وهو المطلب الذي تقدمت به الاندية في حال اقامة الدوري بنظام المجموعتين، حيث تم توزيع الاندية الى مجموعتين ضمت المجموعة الاولى اندية اهلي سداب وبوشر والكامل والوافي والطليعة ومرباط ونزوى والرستاق فيما ضمت المجموعة الثانية اندية السيب ونادي عمان والوحدة وجعلان والاتحاد وبهلاء والمضيبي.
وكان من المقرر ان تقام القرعة يوم الاحد الماضي الا ان الاندية رفضت اقامة هذه القرعة رغم حضورها الى الاجتماع بعد ان تقدمت اندية عمان والكامل والوافي والطليعة وجعلان وبهلا والرستاق واهلي سداب والوحدة وصلالة والسيب برسالة خطية الى اتحاد الكرة تفيد برغبتها تأجيل قرعة الدوري حتى يتم حل هذه الاشكالية وتلبية طلبات الاندية.
وكان من المقرر ان تنطلق منافسات الدوري يوم 10 من الشهر الحالي وبعدها تم تأجيل الدوري الى يوم 17 من نفس الشهر وهي المرة الثانية حتى يكون هناك توافق بين الاندية واتحاد الكرة للنظام الجديد.
داوؤد سالم : لم نرض عن التأخير
قال داوؤد سالم آل جمعة … نادي عمان : لم نكن راضين عن الامور التي جرت مؤخرا والتي تدور حول ما يحدث بالدوري ـ دوري الدرجة الاولى – وبالاخص عن النظام المتبع في هذا الموسم بتقسيم فرق اندية دوري الدرجة الاولى الى مجموعتين ، الا اننا تقبلناه لانه تم فرضه علينا من قبل الاتحاد ، ولاننا ناد عريق له بصمة واضحة في الدوري فهمنا ان ننجح الدوري وفق الاهداف التي نرجوها من مشاركتنا في دوري الدرجة الاولى بالرغم من ان القرار لم يصب في صالحنا على اعتباران القرعة اوقعت ال 14 ناديا في مجموعتين وهذا من الجانب الفني لا يخدم الدوري ، ولن تتطور كرتنا العمانية اذا لم تكن هناك قرارات تخدم الكرة العمانية وتطورها ، لدرجة ان الدوري الهندي اصبح الان اقوى من دورينا لان الدول الان اصبحت تهتم بشكل او بآخر بتطوير رياضة القدم من مختلف الجهات الا اننا تعرضنا وللاسف الى عدد من الامور التي اعاقت من انطلاق الدوري والذي من المفترض ان يكون انطلق في وقت مبكر من الان الا ان الاتحاد لم يكن ثابتا في قراراته بالرغم من انه تم الحديث مسبقا عن رفض القرارات الاخيرة لانها لاتخدم نادي عمان بوجه خاص .
وعن الاثار المترتبة حول هذا التأجيل فقد قال : آل جمعة : تأخرنا كثيرا وهذا التأخير لم يكن في صالحنا على اعتبار اننا انطلقنا في التدريبات اليومية مطلع يوليو الماضي ، حيث ان هذا التأجيل ولد التعب والملل في اطراف الفريق كما لن ننسى اننا قمنا بتعاقدات كثيرة من اجل هذا الموسم والتأخير هذا يبتعد كليا عن العمل والارتقاء الاحترافي للكرة العمانية ،لذا ان احمل الاتحاد حول تردده في اقامة دوري عماني محترف وذي مقاييس تخدم دوري الدرجة الاولى والتأجيل هذا هو تأجيل سلبي للاندية التي اعدت العدة في وقت مبكر من الان الا ان هناك بعض الاندية استفادت استفادة كبيرة من هذا التأجيل ، لذا نتمنى التوفيق للفرق العمانية وان يعجل الاتحاد في انطلاقة الدوري .
سالم يوسف : المجموعة الواحدة أفضل
قال مدرب الطليعة سالم يوسف : بالتأكيد ان نظام المجموعة الواحدة هو يخدم دورينا للدرجة الاولى اكثر من نظام المجموعتين وانا من الناس التي تؤيد نظام المجموعة الواحدة لعدة اعتبارات فنية من اجل الاحتكاك بالفرق الاخرى والمنافسة القوية بالاضافة الى قدرتنا على – التعويض -، فبنظام المجموعتين فستكون فرصتك اقل عند الخسارة ولا يوجد مجال لديك نظرا لقلة المباريات التي ستلعبها ولذلك فانا اجد ان نظام المجموعة يخدم اكثر فرق الاندية .
اما من ناحية تأجيل الدوري فقد قال : تأجيل الدوري لم يكن في صالح عدد كبير من الاندية على اعتبار ان تلك الاندية استعدت في وقت مبكر من الان وهذا الامر بشكل عام يشكل صعوبة عليهم لعدد من الاعتبارات المالية والفنية ومن اهمها التعاقدات اما بالنسبة لنادي الطليعة فقد جاء هذا الامر ايجابا عليهم نظرا لتأخر الاستعدادات حيث انني قمت الى الان بخوض 5 تجارب ودية مع فرق مختلفة ، استفدنا من وقت التاجيل من اجل الوقوف على امكانيات الفريق وتعديل بعض الامور التي وجب تفاديها من اجل الدخول في منافسات الدوري بكل ثقة ، الا انني اؤكد بان نظام القرعة لا يخدم الطموحات الفنية لفرق الاندية لما فيها من قرارات لا تخدمنا بشكل عام .
عبداللطيف الحلو : نظام يخدم الأندية
اكد مدرب نادي الوحدة عبداللطيف الحلو : بان النظام الجديد والذي يتضمن بتقسيم فرق الاندية الى مجموعتين يخدم جميع اﻻندية، وخاصة فى ظل الظروف المادية واﻻحتراف وتفرغ اللاعبين ، وأيضا يعطي فرصة لكل اﻻندية من أجل لعب مباريات قوية، وخاصة الصعود والهبوط، والفرص متساوية لكل اﻻندية الـ 14 التي ستتنافس على لقب الدوري والانتقال الى دوري المحترفين ، ويبقى حضور اللاعبين التمارين والتواجد اليومي له دور كبير بتطوير اللاعبين بدنيا وفنيا وخططيا والفريق، وهذا مانعاني منه
وبالتأكيد ان اغلب اﻻندية تعاني من هذا الأمر .
اما عن تأجيل الدوري فقد قال عبداللطيف الحلو : كان الامر مفيدا لنا من ناحية التأجيل حيث اننا تعاقدنا مع لاعبين اجانب ، كما اننا لعبنا مباريات تجريبية واكتشفنا اﻻخطاء ، ووقفنا على التشكيلة الأساسية، ﻻننا مررنا في مرحلة التحضير كلها بتجميع اللاعبين، وتوقيعهم .وحضورهم أعطانا فرصة لكي نعد الفريق بدنيا وتكتيكيا وخططيا.
وعن تحضيراتهم للدوري فقد قال : الحمد لله تحضيرنا جيد ووقعنا للاعبين عمانيين جيدين لهم سمعة طيبة ، واﻻدارة هذه السنة لعبت دور كبيرا في تحضير الفئات السنية بالاضافة الى الفريق اﻻولمبي وسيكون رديفا للفريق اﻻول وخاصة عندنا بالنادي نملك ﻻعبين ذات مهارات فردية مختلفة بحاجة الى صقل وتطوير امكانياتهم وهذا ماتسعى اﻻدارة له بناء فريق قوي رديف باللاعبين الشباب ، ليكونوا مستقبل النادي ـ بإذن الله – مباريات الدوري سيكون فيها التنافس قويا وكل مباراة لها أهميتها وحساباتها كما اننا في مجموعة قوية بها فرق لا يستهان بها .
عبدالعزيز الريامي : لغط كبير
فيما قال مدرب نادي بهلاء عبدالعزيز الريامي :هناك لغط كبير عكس المواسم الاخرى ، حيث ان التخطيط غير سليم وهناك تضارب جعل الامور تصبح بين مد وجزر وانا برأيي يجب ان تكون الامور ابسط من عن ذي قبل بل يجب ان تكون لجنة المسابقات بالاتحاد العماني لكرة القدم اكثر ثباتا في قراراتها وعدم الانصياع الى متطلبات او وجهات نظر لا تسهم في تطور الامور ولا تناسب الصالح العام وخصوصا اننا مقبلون لمرحلة جديدة في كرة القدم العمانية الا ان الامر والتردد غير الايجابي في تطبيق توقيت انطلاق الدوري خلف امتعاضا كبيرا من قبل بعض الاندية والتي لها الحق في هذا الامر نتيجة الاستعداد المبكر للدوري ـ دوري الدرجة الاولى – .
وعن النظام الجديد فقد قال : نعم انا متفق في ان النظام الجديد سيخلق ايجابيات عديدة منها تقليل الانفاق والتكاليف والصرف على الفرق الكروية خاصة وان العديد من الاندية تعاني من عدم وجود الموارد المالية الا انه من الناحية الفنية لن يفيد هذا الامر على اعتبار ان ال14 فريقا سيلعب مباريات محدودة مع عدد من فرق مجموعته مما لن يرضي طموحات الاندية بالاضافة الى غرق الاندية في التعاقدات الكثيرة لذا فان للنظام الجديد سلبيات وايجابيات يجب على لجنة المسابقات دراساتها عن قرب .

إلى الأعلى