الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / جيش الاحتلال يعتدي على المسيرات المناهضة للجدار والاستيطان ويصيب العشرات
جيش الاحتلال يعتدي على المسيرات المناهضة للجدار والاستيطان ويصيب العشرات

جيش الاحتلال يعتدي على المسيرات المناهضة للجدار والاستيطان ويصيب العشرات

قناصة يستهدفون (بيت لحم) وحرق أراضي (بلعين) واعتقالات في (كفر قدوم)

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
أصيب ثلاثة فلسطينيين من بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم، بجروح متوسطة بعيارات نارية أطلقها جنود من جيش الاحتلال مستخدمين بنادق القنص من نوع “رُوغِر” التي تستخدم لتفريق المظاهرات. وزعمت إذاعة الاحتلال صباح امس السبت ، قنص الثلاثة جاء بعد قيام العشرات من الفلسطينيين برشقهم بالحجارة والزجاجات الفارغه ليلة امس الأول . وكانت حكومة الاحتلال قد هددت ملقي الحجارة بعقوبات مشددة من بينها اطلاق الرصاص الحي عليهم وسجنهم لمدة 4 سنوات؛ الامر الذي زاد من حدة المواجهات مع الشبان في القدس المحتلة وبقية المناطق.
كما اصيب ثلاثة شبان فلسطينيين بالرصاص الحي خلال مواجهات اندلعت ليلة أمس الأول، في بلدة تقوع، جنوب شرق بيت لحم .
وقالت مصادر فلسطينية إعلامية أن مواجهات عنيفة اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال الاسرائيلي بالقرب من مدخل بلدة تقوع الغربي، في محيط مبنى البلدية أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي والغاز بكثافة، ما أدى الى إصابة ثلاثة شبان بالرصاص الحي في الأرجل ووصفتهم حالتهم بالمتوسطة .
وأكدت أن سيارات إسعاف تابعة للهلال الأحمر الفلسطيني وصلت الى البلدة وقامت بنقل المصابين الى مستشفى بيت جالا الحكومي بعد ان تلقوا الإسعافات الأولية في مستوصف البلدة.
وأضافت المصادر إن تعزيزات عسكرية إسرائيلية كبيرة وصلت للبلدة وشرع جنود الاحتلال باحتلال أسطح المنازل، واستهداف الشبان والمنازل بالرصاص والغاز المسيل للدموع، حيث سجلت عدة اصابات بالاختناق .
في وقت أصيب فلسطينيين بقنابل الغاز المسيل للدموع بشكل مباشر، وآخرون بالاختناق، خلال قمع قوات الاحتلال مسيرة قرية بلعين، غرب رام الله، الأسبوعية السلمية المناهضة لمصادرة الأراضي وجدار الفصل العنصري، امس الجمعة.
وقالت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في القرية، في بيان لها، إن رئيس اللجنة التنسيقية للمقاومة الشعبية منذر عميرة، وعضو المجلس القروي في بلعين باسم ياسين أصيبا بقنبلتي غاز بشكل مباشر، وأصيب العشرات بالاختناق نتيجة إطلاق الاحتلال لقنابل الغاز المسيل للدموع.
واندلعت المواجهات بين المتظاهرين وجنود الاحتلال بعد أن انطلقت المسيرة الجماهيرية من مركز القرية، بعد أداء صلاة الجمعة.
وأدان منسق اللجنة الشعبية عبدالله أبو رحمة اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية، حيث استشهد ثلاثة فلسطينيين خلال أقل من أسبوع، إلى جانب الاعتداء على المسجد الأقصى المبارك، وحرمان الفلسطينيين من أداء الصلاة فيه.
وأوضحت اللجنة أن الإطلاق الكثيف لقنابل الغاز تسبب في حرق عشرات الدونمات المزروعة بأشجار الزيتون، والأشجار المثمرة، التي تعود ملكيتها للفلسطيني محمود عبدالهادي سمارة، وأخرى مزروعة بأشجار البلوط المعمر.
فيما أصيب عشرات الشبان بالاختناق والرصاص المطاط خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة كفر قدوم شمال الضفة الغربية المحتلة.
وأفاد شهود عيان بإصابة مدير شرطة نابلس العقيد عبد اللطيف القدومي بالرصاص المطاطي الذي أطلقه جنود الاحتلال باتجاه المشاركين في المسيرة السلمية ببلدة كفر قدوم.
وأشاروا إلى أن العقيد أصيب أثناء محلوته إسعاف ابنته التي أصيبت هي الأخرى برصاصة مطاطية، وهرعت طواقم الاسعاف قامت بنقل المصابين إلى المشافي لتلقي العلاج.

إلى الأعلى