الإثنين 18 ديسمبر 2017 م - ٢٩ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / ضيوف الرحمن ينهون رمي الجمرات والمتعجلون يبدأون مغادرة الديار المقدسة
ضيوف الرحمن ينهون رمي الجمرات والمتعجلون يبدأون مغادرة الديار المقدسة

ضيوف الرحمن ينهون رمي الجمرات والمتعجلون يبدأون مغادرة الديار المقدسة

(الصحة) السعودية تعلن ارتفاع وفيات تدافع منى إلى 769

مكة المكرمة ـ وكالات: أنهى ضيوف الرحمن من الحجاج المتعجلين، أمس رمي الجمرات الثلاث الصغرى والوسطى والكبرى، فيما يترتب على الحجاج غير المتعجلين البقاء لليوم كآخر يوم لرمي الجمرات.
وفور إنهاء الحجاج المتعجلين رمي الجمرات الثلاث، يتبقى لهم فقط طواف الوداع في المسجد الحرام ليغادر القادمون من الخارج أراضي المملكة.
ورمي الجمرات ، للمتعجلين، كسابقه إذ يرمي الحجاج الجمرات الوسطى ثم الصغرى ثم الكبرى وكل منها ترمى بثلاث حصيات.
وتدفقت جموع الحجيج امس على منشأة الجمرات وتمكنوا من الرمي براحة تامة وفي وقت يسير بتوفيق من الله عز وجل ، ثم بفضل التنظيم الجديد لمنطقة الجمرات والتطوير الذي شهدته منشأة الجمرات بأدواره وتنظيمه.
وتولت قوات الأمن تنظيم حركة الحشود بعدما انتشرت بكثافة في الموقع الذي حصل فيه تدافع الخميس اسفر عن 717 قتيلا و863 جريحا بحسب حصيلة السلطات السعودية، في اسوأ مأساة خلال الحج منذ 1990.
وبعد رمي الجمرات في اخر ايام الحج، يتوجه الحجاج الى مكة المكرمة للطواف حول الكعبة المشرفة طواف الوداع المعروف ايضا بطواف الافاضة، آخر واجبات الحاج قبيل سفره مباشرة.
وتستمر شعيرة رمي الجمرات ثلاثة ايام ومن اراد التعجل (لدواع أسرية مثلا ..) في يومين وجب عليه رمي الجمرات الثلاث في اليوم الثاني عشر لشهر ذي الحجة اي الثلاثاء، ومغادرة منى قبل غروب الشمس.
وأعلنت قوات الدفاع المدني السعودي، المشاركة في تنفيذ خطة مواجهة الطوارئ بالحج، اتخاذ الاجراءات اللازمة للتعامل مع المخاطر الافتراضية المرتبطة بمغادرة أعداد كبيرة من الحجاج المتعجلين واتخاذ جميع الإجراءات الوقائية للحفاظ على سلامتهم في الطرق المؤدية إلى منشأة الجمرات والمسجد الحرام.
وقال قائد قوات الدفاع المدني بمنى اللواء علي بن عطاالله العتيبي في بيان له ان وحدات الدفاع المدني بالمشعر اتخذ اجراءات وداع الحجاج المتعجلين، ابتداء من أمس السبت، وحتى مغادرة آخر حاج مخيمات منى (اليوم) مشيرا الى ان الاجراءات تشمل مشاركة دراجات نارية مجهزة بوسائل الإطفاء ترافق الحجاج المتعجلين، للتدخل السريع ومباشرة أي حوادث، وحتى وصولهم إلى المسجد الحرام.
واشار الى تكثيف فرق الرصد في جميع الأنفاق التي يسلكها الحجاج المتعجلون أثناء مغادرة المشعر لقياس نسبة الانبعاثات الكربونية والإبلاغ عن أي زيادة فيها تتجاوز الحدود المسموح بها، للقيام بأعمال التهوية والتطهير حفاظا على سلامة الحجيج.
ومن جانبه أكد قائد قوة الدفاع المدني بالحرم المكي العقيد مهدي بن زايد الفهمي، زيادة عدد نقاط تمركز وحدات الدفاع المدني داخل المسجد الحرام والساحات الخارجية لسرعة التدخل وتقديم الخدمات الإسعافية للحجاج المتعجلين وأيضا المتأخرين ، وذلك بالتنسيق مع فرق الهلال الأحمر والشؤون الصحية.
ورصدت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) أمس سهولة تامة في حركة الحجاج في مساراتهم الخمسة في الذهاب للرمي أو العودة إلى أماكن سكناهم بعد الانتهاء من الرمي في مشعر منى أو توجههم إلى مكة المكرمة لأداء طواف الوداع لمن تعجل منهم.
ويرجع ذلك إلى خطة تفويج الحجاج عند منشأة الجمرات حيث قامت قوات الأمن بتحديد مسارات متعددة للذاهبين إلى الجسر ومسارات أخرى للعائدين منه ويشرف عليها رجال الأمن العام وقوى الأمن الداخلي والحرس الوطني والمرور والكشافة والدفاع المدني وغيرهم من الجهات المعنية بخدمة الحجيج لتنظيم حركة التفويج على المنشأة لمنع الاختناقات والتدافع فضلًا عن سيارات الإسعاف التابعة لوزارة الصحة وهيئة الهلال الأحمر السعودي التي توزعت في عدة مناطق تحت الجمرات وفي جنباته.
يأتي ذلك فيما قال وزير الصحة السعودي خالد الفالح إن عدد الوفيات في حادثة التدافع خارج مكة يوم الخميس أثناء الحج ارتفع إلى 769 شخصا.
وأضاف في مؤتمر صحفي “الإحصائية حتى الساعة هي 769 حالة وفاة وهذا الرقم يزيد بـ 52 حالة عن آخر رقم.”
وتابع أن عدد الوفيات يشير إلى من فارقوا الحياة في مستشفيات مختلفة منذ وقوع الحادثة مضيفا أن عدد المصابين 934 شخصا.

إلى الأعلى