الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق يقول إنه يحقق تقدما في حرب داعش ويطالب بتكثيف القصف

العراق يقول إنه يحقق تقدما في حرب داعش ويطالب بتكثيف القصف

التحالف يضرب شمال ديالى وبريطانيا تمدد مهامها

نيويورك ـ بغداد ـ وكالات: قال وزير خارجية العراق ابراهيم الجعفري إنه يريد من التحالف بقيادة الولايات المتحدة شن مزيد من الغارات على أهداف داعش في بلاده كما قال ان العراق يحقق تقدما في الحرب على داعش.
ويحاول الجيش العراقي حشد قواته عند مصفاة بيجي وفي محافظة الانبار في الغرب قبل السعي للسيطرة على الموصل التي تمثل الجائزة الكبرى في الحرب ضد داعش. وقال الجعفري الذي يزور نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة ان الجيش العراقي حقق بعض الانتصارات المهمة وانه صد الارهابيين وأجبرهم على التقهقر شمالا نحو الموصل. وأضاف ان الجيش العراقي يحقق مكاسب.
ونفى أي تلميح إلى انه ستكون هناك حاجة لقوات أجنبية للتعامل مع داعش لكنه قال ان الولايات المتحدة وحلفاءها الذين ينفذون ضربات جوية منذ أكثر من عام لا يفعلون ما يكفي. وقال ان بلاده تحتاج الى معدات وتدريب ومعلومات مخابرات وليس قوات برية أو قواعد من هذا البلد أو ذاك. وأضاف الجعفري ان وتيرة حملة القصف الجوي أصبحت متقلبة وانه يأمل أن تتسارع هذه الوتيرة في المستقبل. وفي واشنطن قال متحدث عسكري أميركي ان الولايات المتحدة تشجع القوات العراقية على التحرك لاستعادة مدينة الرمادي من المتشددين “في أسرع وقت ممكن” لحرمانهم من فرصة اعادة تجميع قواتهم. وقتل 21 من عناصر داعش امس في مناطق شمال شرق محافظة ديالى بغارات جوية نفذها طيران التحالف.
وقال مصدر في قيادة عمليات دجلة العسكرية إن ” طيران التحالف نفذ طلعات جوية على مواقع تابعة لتنظيم داعش فجر أمس في قرى تل اللحم والفارس التابعة لناحية قرة تبة شمال شرق المحافظة اسفرت عن مقتل 21 من داعش بينهم القيادي علي الدش وتدمير خمسة عجلات تحمل اسلحة احادية “.
من جانبها أعلنت الحكومة البريطانية أنها “ستمدد التزامها بعمليات التحالف ضد داعش في العراق وسوريا عبر المراقبة والاستطلاع وجمع المعلومات الاستخباراتية”. ويأتي هذا الإعلان بالتزامن مع مرور عام على دخول بريطانيا في تحالف من 62 دولة ضد داعش.
وقالت وزارة الدفاع البريطانية، في تقرير وزعه مركز الإعلام والتواصل الإقليمي التابع للحكومة البريطانية ومقره دبي، إنه سيتم تمديد نشر طائرة سلاح الجو الملكي البريطاني، وهي نظام المراقبة المحمول جوا والأكثر تقدما من نوعه في العالم، والتي ستستمر في توفير المعلومات المهمة للقوات البريطانية وقوات التحالف لضرب أهداف داعش على الأرض عبر تحليقها في ثلاث مهمات أسبوعيا. وقال وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون “إن مواجهة وقتال تنظيم داعش هو الأولوية القصوى لدينا، وبريطانيا تلعب دورا حيويا من أجل تحقيق ذلك، حيث شنت قواتنا المسلحة أكثر من 300 ضربة جوية، كما بلغت طلعاتها الجوية ما يقارب ثلث طلعات المراقبة الجوية للتحالف، فضلا عن تدريب ألفي مقاتل من القوات العراقية”.
وأضاف “في عام 2014 كان لدى داعش تقريبا حرية حركة كاملة في معظم أنحاء العراق لكننا ساعدنا في وقف تقدم الارهابيين واسترجاع ربع الأراضي التي سيطروا عليها”. وقال “الآن يجب أن نبني على التقدم الذي حققناه ولن نتوقف حتى نهزم هذه المنظمة البربرية المتوحشة”. وقال إدوين سموأل، المتحدث باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إن “الدور البارز الذي تلعبه بريطانيا في التحالف ضد داعش ساعد الحكومة العراقية في استعادة 25 % من الأراضي التي سيطر عليها داعش، واسترجاع 200 كيلومتر مربع في الشمال، فضلا عن استعادة مدينة تكريت في الوسط وعودة 100 ألف مواطن إليها، وإخراج داعش من محافظة ديالى في الشرق.”

إلى الأعلى