الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا تهيمن على اجتماعات الأمم المتحدة وجيشها يكثف ضرباته لأوكار الإرهاب
سوريا تهيمن على اجتماعات الأمم المتحدة وجيشها يكثف ضرباته لأوكار الإرهاب

سوريا تهيمن على اجتماعات الأمم المتحدة وجيشها يكثف ضرباته لأوكار الإرهاب

بوتين يدعو لتحالف وإيران تدعمه وأميركا تتحدث عن استعداد للتعاون

نيويورك ـ دمشق ـ (الوطن) وكالات:
هيمنت الأزمة السورية على اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى تشكيل تحالف لمحاربة الإرهاب، حيث عبرت إيران عن دعمها لهذه الدعوة في حين تحدثت أميركا عن استعداد للتعاون في الوقت الذي كثف فيه الجيش السوري من ضرباته لأوكار الإرهاب.
وافتتحت أعمال الجمعية العامة بكلمة للأمين العام بان كي مون الذي قال إن روسيا والولايات المتحدة
والمملكة العربية السعودية وإيران وتركيا هم اللاعبون الدوليون الرئيسيون الذين لديهم المفتاح لحل الصراع السوري، داعيا إلى وضع حد للـ”شلل الدبلوماسي”.
وقال بان كي مون إن مسؤولية إنهاء الأزمة السورية تقع على عاتق الأطراف المتحاربة، إلا أن “القوى والمنافسات الإقليمية” هي الدافع وراء الصراع متعدد الأطراف .
ودعا الأمين العام للأمم المتحدة جميع الدول إلى تحمل مسؤولياتها عندما يتعلق الأمر بمساعدة اللاجئين.
من جانبه دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الأمم المتحدة إلى تشكيل “تحالف واسع ضد الإرهاب”.
وفي أول كلمة يلقيها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ عشرة أعوام، اعتبر بوتين أن رفض التعاون مع الحكومة السورية وجيشها في هذه المعركة سيكون “خطأ كبيرا”.
وأضاف إن التحالف ضد الإرهابيين سيكون “شبيها بالتحالف ضد هتلر” إبان الحرب العالمية الثانية والذي شاركت فيه خصوصا الولايات المتحدة وروسيا، لافتا إلى أن الدول العربية “ستؤدي فيه دورا رئيسيا”.
ورأى الرئيس الروسي أنه “سيكون خطأ كبيرا عدم التعاون مع الذين يحاربون الإرهاب، وعلينا أن نقر بأن لا أحد سوى القوات المسلحة للرئيس (بشار) الأسد تقاتل فعلا داعش ومنظمات إرهابية أخرى في سوريا”.
وفي وقت سابق ومن على المنبر نفسه، أبدى الرئيس الأميركي باراك أوباما استعداد بلاده للتعاون مع روسيا وإيران لإنهاء النزاع في سوريا، لكنه وجه انتقادا شديدا إلى الرئيس السوري واصفا إياه بأنه “طاغية” ومن دون أن يوفر دعم موسكو للأسد.
والتقى أوباما وبوتين في وقت متأخر من مساء أمس في نيويورك في أول اجتماع ثنائي منذ عامين، حيث لم يتسنى الحصول على نتائج الاجتماع حتى إعداد الخبر.
من جهته، دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني الاثنين في الأمم المتحدة إلى تشكيل “جبهة موحدة” لقتال المتطرفين في الشرق الأوسط.
وفي كلمته أمام الجمعية العامة قال روحاني إن إيران “مستعدة للمساعدة في إحلال الديموقراطية في سوريا” وفي اليمن.
وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن أمن سوريا وروسيا يمثلان “أهمية قصوى” بالنسبة لإيران.

تفاصيل……………ص سياسة

إلى الأعلى