الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / في منافسات فورمولا1 .. روزبرج يرفض اتهامه بمساعدة هاميلتون على تحقيق الفوز
في منافسات فورمولا1 .. روزبرج يرفض اتهامه بمساعدة هاميلتون على تحقيق الفوز

في منافسات فورمولا1 .. روزبرج يرفض اتهامه بمساعدة هاميلتون على تحقيق الفوز

برلين ـ د. ب. أ: نفى الألماني نيكو روزبرج سائق فريق مرسيدس المنافس في سباقات سيارات فورمولا1- الادعاءات التي تتهمه بتسهيل الأمور أمام زميله البريطاني لويس هاميلتون لتحقيق الفوز، وذلك بعد أن تجاوزه هاميلتون ليفوز بسباق الجائزة الكبرى الياباني الذي أقيم على مضمار سوزوكا ضمن منافسات بطولة العالم وانطلق روزبرج من المركز الأول في السباق الياباني ولكن هاميلتون، الذي انطلق من الصف الثاني، نجح في تجاوز روزبرج وحافظ على تقدمه بعدها ليفوز بالسباق ويوسع الفارق الذي يفصله عن روزبرج في صدارة الترتيب
العام لفئة السائقين إلى 48 نقطة وكتب روزبرج في عامود لصحيفة “بيلد” الألمانية نشرته امس
“أعرف الاتهامات التي توجه دائما: أنني متساهل للغاية وهكذا. وأضاف :”يمكنني أن أقول في هذا الصدد: لدينا قواعد بالفريق تتعلق بطريقة التنافس التي يجب أن نتبعها خلال السباقات، وقد التزمت بها.” وأوضح :”اضطررت لإفساح الطريق على المضمار عند المنعطف الثاني لتفادي الاصطدام الذي كان سيسفر عن خسارة الفريق لنقاط.” وفي وصفه لانطلاقة السباق، قال روزبرج إنه بدأ بشكل جيد ولكن هاميلتون تجاوزه فجأة في المنعطف الأول وكان “حاسما” في التجاوز. وأشاد روزبرج بالاستراتيجية “المثالية” لفريق مرسيدس الذي استحوذ على المركزين الأول والثاني أمام سيبستيان فيتيل سائق فيراري الذي توج بسباق سنغافورة وقبل خمسة سباقات من نهاية بطولة العالم، يتصدر حامل اللقب هاميلتون الترتيب العام لفئة السائقين برصيد 277 نقطة ويليه روزبرج برصيد 229 نقطة وفيتيل المتوج بطلا للعالم أربع مرات، في المركز الثالث برصيد 218 نقطة وتتواصل منافسات بطولة العالم بسباق الجائزة الكبرى الروسي المقرر في سوتشي في 11 أكتوبر المقبل.
وكان قد اقترب البريطاني لويس هاميلتون سائق مرسيدس خطوة جديدة نحو الحفاظ على لقب بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا1- بعدما توج بسباق الجائزة الكبرى الياباني الذي أقيم على مضمار سوزوكا. وأحرز هاميلتون المركز الأول مسجلا ساعة واحدة و28 دقيقة و508ر6 ثانية وتلاه زميله بفريق مرسيدس الألماني نيكو روزبرج في المركز الثاني وسيبستيان فيتيل سائق فيراري في المركز الثالث. وكرر هاميلتون إنجاز العام الماضي بالمضمار نفسه حيث انطلق من المركز الثاني خلف روزبرج وحقق الفوز في النهاية.
وحقق هاميلتون ثامن فوز له في الموسم والفوز رقم 41 في مسيرته ليعادل رقم آيرتون سينا في قائمة السائقين الأكثر فوزا في تاريخ فورمولا1- . وبات هاميلتون يتفوق على روزبرج في الترتيب العام لفئة السائقين ببطولة العالم بفارق 48 نقطة، قبل خمسة سباقات من نهاية البطولة بينما يحتل فيتيل المركز الثالث بفارق 11 نقطة خلف روزبرج. وأثبت مرسيدس تعافيه من كبوته في سباق سنغافورة من خلال التجارب الرسمية للسباق الياباني حيث هيمن على المركزين الأول والثاني قبل أن يؤكد تفوقه خلال السباق نفسه. واستطاع هاميلتون خلال السباق الذي شهد طقسا معتدلا، رغم أنه أقيم وسط سقوط أمطار في العام الماضي، أن يتفوق على روزبرج الذي انطلق من المركز الأول ، حيث تراجع السائق الألماني إلى المركز الرابع مبكرا وتقدم فيتيل من المركز الرابع إلى الثاني أمام فالتيري بوتاس سائق ويليامز. وتعاقبت الأحداث في المراحل الأولى من السباق حيث كان دانييل ريكياردو وفيليبي ماسا سائقا ريد بول من ثقوب في إطارات سيارتيهما بينما خرج سيرخيو بيريز سائق فورس إنديا عن المضمار. وفي اللفة 30 من السباق الذي تضمن 53 لفة تمكن هاميلتون من التقدم بفارق يزيد على 13 ثانية أمام فيتيل. بينما نجح روزبرج في تجاوز بوتاس وتقدم للمركز الثاني أمام فيتيل في اللفة ال31 بعد تغيير الإطارات للمرة الثانية. ورغم المعاناة من اهتزاز في سيارته ، أنهى هاميلتون التوقف الثاني له في نقطة الصيانة متفوقا بنحو عشر وان أمام روزبرج وأبلغه الفريق عبر الاتصال اللا سلكي بأن “كل شيء يبدو تحت السيطرة”. وواصل هاميلتون تقدمه حتى تجاوز خط النهاية متفوقا على روزبرج بفارق 964ر18 ثانية. وقال هاميلتون عبر الاتصال اللا سلكي بفريقه “عمل رائع يا رفاق ، أدينا بشكل جيد كالعادة. إنه أمر رائع أن نعود للانتصار هنا.” أما الأسباني فيرناندو ألونسو بطل العالم السابق فلم يستطع إخفاء غضبه من فريق مكلارين، حيث قال لمهندسي الفريق بعدما تفوق عليه ماركوس إريكسون سائق ساوبر “إنه أمر محرج، محرج للغاية.” وبعدها ، عندما تجاوزه ماكس فيرستابن 17/ عاما/ سائق تورو روسو ، صاح ألونسو قائلا “محرك جي.بي 2 ، محرك جي.بي 2″ ، في تعبير عن التذمر من محرك هوندا. واحتفل هاميلتون بالتتويج على مضمار سوزوكا للعام الثاني على التوالي، وإن كانت الأجواء أكثر بهجة في هذا العام مقارنة بالعام لماضي الذي شهد تعرض السائق الفرنسي جول بيانكي لحادث مروع تسبب في وفاته بعدها متأثرا بالإصابات. وقال هاميلتون خلال مراسم التتويج “إنني سعيد للغاية الآن. الفريق قدم
عملا رائعا طوال منافسات السباق. لقدم قدمت بداية هائلة.” وأضاف “يبدو أمرا خياليا بالنسبة لي أن أتنافس هنا في المكان الذي اعتدت أن أشاهد فيه آيرتون سينا في الماضي ، وأعادل رقمه في عدد الانتصارات.” وتابع “كان مهما أن نستعيد عافيتنا. لم نظهر بأفضل مستوياتنا في سنغافورة ، وكان علينا استعادة مذاق الفوز .” وأنهى الفنلندي كيمي رايكونن سائق فيراري السباق في المركز الرابع وتلاه بوتاس ونيكو هيلكنبرج سائق فورس إنديا ورومين جروسيان سائق لوتس وباستور مالدونادو سائق لوتس وماي فيرستابن سائق تورو روسو وكارلوس ساينث سائق تورو روسو. دائما ما كان يحلم لويس هاميلتون بمعادلة انجازات مثله الأعلى السائق البرازيلي الراحل إيرتون سينا بالفوز بنفس العدد من السباقات والألقاب بعدما اعتبره هاميلتون دوما مصدر إلهام له في سعيه لتجاوز الصعاب.
وحرص هاميلتون في صباه على العودة من المدرسة لمشاهدة سباقات سينا عبر الفيديو وكله أمل رغم خلفيته المتواضعة في السير على خطى سينا.
وحكى بطل سباقات فورمولا 1 ذكرياته في هذا الشأن في مقال نشرته هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) في وقت سابق من الشهر الحالي عندما قال “أردت أن أكون مثله. كنت أتطلع لقيادة السيارة في يوم ما بنفس الطريقة التي يقود بها وأحقق شيئا مشابها لما حققه.”
وأضاف “وفي ذلك الوقت شعرت أنني في حال تحقيق شيء مشابه لما حققه سأكون فخورا للغاية بنفسي وهذا ما وضعته نصب عيني منذ سنوات.”
ونجح هاميلتون بفوزه على حلبة سوزوكا اليابانية -حيث فاز سينا بألقابه الثلاثة لبطولة العالم وكتب بعض الصفحات الأكثر إثارة للجدل في تاريخ فورمولا 1- في معادلة رقم سينا بتحقيق الفوز في 41 سباقا. كما قطع السائق البريطاني أيضا خطوة كبيرة نحو تحقيق لقبه الثالث في بطولة العالم. وبالتأكيد سيفوز هاميلتون بالكثير من السباقات في السنوات القادمة لكن يظل رقم 41 مميزا بالنسبة له.

إلى الأعلى