السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / يوم غضب فلسطيني تنديدا بالعدوان الإسرائيلي على (الأقصى) .. إصابات في قمع الاحتلال للمسيرات
يوم غضب فلسطيني تنديدا بالعدوان الإسرائيلي على (الأقصى) .. إصابات في قمع الاحتلال للمسيرات

يوم غضب فلسطيني تنديدا بالعدوان الإسرائيلي على (الأقصى) .. إصابات في قمع الاحتلال للمسيرات

القدس المحتلة ــ الوطن :
شهدت محافظات الضفة الغربية المحتلة، أمس مسيرات جماهيرة غاضبة بدعوة من الفصائل، تنديدا بممارسات الاحتلال الإسرائيلي، بحق مدينة القدس والمسجد الأقصى. كما عم إضراب تجاري جزئي الضفة.
وفي مدينة رام الله وسط الضفة الغربية انطلقت مسيرة من (دوار الشهيد ياسر عرفات)، شارك فيها مئات الفلسطينيين، يتقدمهم قيادات من مختلف الفصائل، بمشاركة حركتي فتح وحماس، باتجاه حاجز مستوطنة “بيت أيل” شرقي المدينة. ورفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية، ورددوا هتافات منددة بالاحتلال الإسرائيلي. وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، واصل أبو يوسف لوكالة الأناضول للأنباء، على هامش المسيرة:” اليوم شعبنا يخرج ليؤكد أن محاولات الاحتلال بفرض التقسيم الزماني والمكاني لن تنجح”. وأضاف:” نناشد ونؤكد على ضرورة وجود موقف للأمة العربية والإسلامية للوقوف بشكل جدي وحقيقي، وعدم الاكتفاء ببيانات الشجب والاستنكار”. من جانبه دعا حسن يوسف، النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان) عن حركة حماس، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى “إنهاء الانقسام السياسي الفلسطيني”. وقال لوكالة الأناضول للأنباء على هامش مشاركته في المسيرة:” كرة إنهاء الانقسام الآن في ملعب الرئيس، وعليه إصدار مراسيم لعقد المجلس التشريعي واجتماع الإطار القيادي الموحد لمنظمة التحرير، وعقد مجلس وطني وانتخابات، لكي نواجه الاحتلال موحدين”. واندلعت مواجهات بين مئات الفلسطينيين وقوة جيش الاحتلال الإسرائيلي على حاجز بيت إيل العسكري، أطلق خلالها الجيش قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المشاركين، فيما رشق الشبان القوات بالحجارة والعبوات الفارغة. ويسود التوتر مدينة القدس، بسبب اقتحامات المستوطنين والشرطة الإسرائيلية للمسجد الأقصى، بشكل شبه يومي.
وفي نابلس، عم الإضراب التجاري والمؤسساتي، أمس المدينة تضامنا مع الاسرى ونصرة للمسجد الاقصى. وشارك المئات في مسيرة دعت لها لجنة التنسيق الفصائلي من دوار الشهداء وسط مدينة نابلس، منددين بالانتهاكات الاسرائيلية بحق المسجد الأقصى، والهجمة الشرسة ضد الأسرى خاصة المضربين عن الطعام. وقال عضو لجنة التنسيق الفصائلي في نابلس، محمد دويكات، ان الآلاف خرجوا في كافة محافظات الوطن لإعلاء الصوت ضد التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الاقصى، وانتصارا لعذابات الاسرى الذين يخضون الاضراب عن الطعام. واكد ان سواعد الفلسطينيين ستبقى مرتفعة ضد الاحتلال وممارسات مستوطنيه، مشددا على أهمية الوحدة في مواجهة المحتل. وطالب المجتمع الدولي بضرورة تحمل مسؤولياته تجاه ما يحدث في الأقصى وما يتعرض له الأسرى في سجون الاحتلال، داعيا الرئيس محمود عباس أن يضع قضية الاقصى والاسرى على سلم أولوياته في خطابه المنتظر في الامم المتحدة. وفي الخليل، عم الإضراب التجاري الجزئي معظم قرى وبلدات الخليل، تضامنا مع المسجد ‘الأقصى’، ورفضا للإجراءات الاحتلالية، التي تستهدف تقسيمه زمانياً ومكانياً. كما عمّ الإضراب الشامل مدينة جنين، نصرة للأقصى الذي تسعى سلطات الاحتلال والمستوطنين بشكل حثيث ومتواصل لتهويده. وشهدت المدينة إضراب تجاريا شاملا، حيث أغلقت المحلات التجارية والمؤسسات الرسمية أبوابها من الساعة 12 حتى 2 ظهرا، وذلك بدعوة من حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح قليم جنين، والقوى الوطنية والاسلامية في المحافظة جنين، نصرة للأقصى، وتنديدا بسياسة الاحتلال وعدوانه المستمر على كافة أبناء الشعب الفلسطيني. وانطلقت بعض المسيرات الطلابية في قرى وبلدات المحافظة تنديدا بالعدوان على الأقصى والمقدسات، رفع خلالها الطلبة الأعلام الفلسطينية واليافطات والشعارات المنددة بالصمت الدولي إزاء ما يتعرض له الأقصى من محاولات لطمسه على أيدي سلطات الاحتلال والمستوطنين. وعم الاضراب التجاري والمؤسساتي مدينة أريحا؛ تضامنا مع الاسرى ونصرة للمسجد الاقصى. وشارك المئات في اعتصام وسط مدينة أريحا، وحمل المعتصمون يافطات تدعو الدول العربية والمجتمع الدولي توفير الحماية للمسجد الأقصى رافضين التقسيم الزماني والمكاني ومؤكدين على أولوية القدس. وقال محافظ أريحا ماجد الفتياني: ‘إن لم توحدكم القدس لن يوحدكم شيء’، داعيا كل الفصائل الوطنية والإسلامية إلى الترفع عن المصالح الحزبية الضيقة في سبيل الدفاع عن جوهر القضية الفلسطينية القدس والمسجد الأقصى المبارك. وشل الإضراب في مدينة قلقيلية الحركة التجارية، وانطلقت مسيرات نصرة للأقصى، وتنديدا بالانتهاكات الإسرائيلية بحقه، والتي تهدف إلى تقسيمه زمانيا ومكانيا. وأوضح أمين سر حركة ‘فتح’ إقليم محمود الولويل أن القدس مفتاح السلام ومفتاح الحرب ولا يعقل أن يصمت العالم على ما يجري فيها من اعتداءات وتدنيس، ولن يقبل الشعب الفلسطيني ومن خلفه أحرار العالم أن يتم تقسيم المسجد الأقصى بأي شكل لا زمانيا ولا مكانيا، داعيا إلى تصعيد المقاومة الشعبية وإرباك الاحتلال.وكان انطلق في الاقصى أمس الاول، نفير عام دعت اليه لجنة المتابعة العليا والقوى الوطنية والإسلامية في الداخل، عقب دعوات أطلقتها جماعات الهيكل المزعوم لاقتحام المسجد الأقصى المبارك عشية ما يسمى “عيد العرش” العبري. ونظم المشاركون في النفير العام سلسلة نشاطات وفعاليات داخل المسجد الأقصى، حيث انطلقوا في مسيرة حاشدة جابت أجاء المسجد الأقصى، مرددين شعارات مناصرة له، ورافعين لافتات نددت باعتداءات وانتهاكات الاحتلال والمستوطنين بحقه. كما عُقد مؤتمر صحفي، شارك في فيه ممثلون عن القوى الوطنية والإسلامية في القدس والداخل، إلى جانب النواب العرب. وعلى هامش فعاليات النفير، التقى القادة السياسيون في الأقصى، بمسؤولين في دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، وبحثوا تصعيد الاحتلال بحق المسجد والمصلين فيه، وتطرقوا الى سبل مواجهة هذا التصعيد محليا ودوليا.
في غضون ذلك، أصيب عشرات الفلسطينيين بالرصاص المغلف بالمطاط والغاز السام والمدمع إثر قمع قوات الاحتلال للمسيرات، وأفاد مراسل (الوطن) بأن جنود الاحتلال قمعوا مسيرة سلمية قرب مستوطنة بيت إيل شرق مدينة رام الله، مما اسفر عن اصابة العشرات من المشاركين بالرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع، نقل بعضهم إلى مستشفى رام الله الحكومي لتلقي العلاج. كما أصيب عدد من الفلسطينيين بالاختناق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في محيط مسجد بلال بن رباح شمال بيت لحم نصرة للأقصى. وقال مدير الإسعاف والطوارئ في الهلال الاحمر في بيت لحم محمد عوض أنه أصيب عدد من المواطنين الفلسطينيين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز، وتم معالجتهم ميدانيا .

إلى الأعلى