الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / ـ الهيئة العامة للكهرباء والمياه تقوم بنقل الأنبوب المتأثر بجسور مطار مسقط وتوصيل مناطق السيب الساحلية به
ـ الهيئة العامة للكهرباء والمياه تقوم بنقل الأنبوب المتأثر بجسور مطار مسقط وتوصيل مناطق السيب الساحلية به

ـ الهيئة العامة للكهرباء والمياه تقوم بنقل الأنبوب المتأثر بجسور مطار مسقط وتوصيل مناطق السيب الساحلية به

ـ تشغيل محطة ضخ جديدة بالسيب والأولى في السلطنة لتزويد الولاية آليا حسب الحاجة لتحسين ضغط المياه
ـ تشغيل محطة الغبرة للتحلية ساهم في تحسين الضغط في شبكات المياه في محافظة مسقط

انتهت الهيئة العامة للكهرباء والمياه خلال أجازة عيد الأضحى المبارك وفي وقت قياسي من نقل خط المياه الرئيسي قطر (1000 ملم) وعدد من خطوط التوزيع الأخرى المتأثرة بقواعد جسور مطار مسقط الدولي وتنفيذ عدد من المشروعات الحيوية في ولاية السيب أهمها ربط بعض الأنابيب الرئيسية ضمن المرحلة الثانية من مشروع تحسين شبكات التوزيع بولاية السيب بالإضافة إلى الانتهاء من التشغيل التجريبي لمحطة الضخ الجديدة لولاية السيب والتي تعتبر الأولى من نوعها في السلطنة للضخ مباشرةً في شبكات التوزيع بنظام التحكم الآلي .
وقد قامت الهيئة العامة للكهرباء والمياه بعملية نقل الأنبوب قطر ( 1000 ملم) والمتواجد بالقرب من قواعد جسور مطار مسقط الدولي الجديدة والتي يتم تنفيذها في الوقت الراهن حيث كان مقررا نقل الخط الجديد في وقت سابق من هذا العام إلا أن الهيئة فضلت تأجيل تنفيذ العملية آنذاك نظراَ لاحتمالية تأثر المواطنين والمقيمين بنقص إمدادات المياه أثناء تنفيذ العملية ، مما استدعى التنسيق مع البلدية لتأجيل العمل لضمان استمرار إمدادات المياه للمواطنين ، كما يأتي تنفيذ عملية الربط بالتزامن مع الانتهاء من مشروعين حيويين في ولاية السيب وهما البدء بالتشغيل التجريبي لبعض التحسينات ضمن مشروع المرحلة الثانية لتحسين شبكات التوزيع والبدء بالتشغيل التجريبي لمحطة الضخ الجديدة بولاية السيب والتي تعتبر المرحلة الأولى لتحسين ضغوطات المياه بولاية السيب.
وأوضح المهندس سعيد بن حامد الحسني مدير التشغيل بولاية بوشر المشرف على عملية نقل الأنابيب المتأثرة بجسور المطار بأنه تم اختيار أجازة عيد الأضحى المبارك نظراَ لمؤشرات الاستهلاك المنخفضة التي تصاحب هذه المناسبات حسب الأعوام السابقة والتي يمدنا بها مركز التحكم والمراقبة “سكادا”.
وأضاف بأن الأنبوب يغذي عددا من المناطق في ولايتي السيب وبوشر كمطار مسقط الدولي، ومرتفعات المطار، ومنطقة غلا وغلا الصناعية ومعسكر المرتفعة مؤكداً بأن عملية النقل اقتضت العمل على مدار 48 ساعة متواصلة ، وقد تمكنا من إنجاز العمل في وقت قياسي وقبل الموعد المحدد له بـ 6 ساعات ، دون ورود أية بلاغات عن حصول نقص في إمدادات المياه ، ويأتي هذا بفضل الإعداد الجيد والجهود التي سخرتها الفرق المشرفة على العملية لضمان عدم تأثر المواطنين والمقيمين أثناء تنفيذ عملية النقل.
وأضاف المهندس سعيد الحسني بأن الهيئة عملت بالتزامن مع عملية نقل الأنبوب المتأثر بجسور المطار على ربط المناطق الساحلية بولاية السيب بنفس الأنبوب بعد نقله إلى موقعه الجديد ، وذلك ضمن مشروع التحسينات لشبكات التوزيع بولاية السيب كما تم في ذات الوقت بدء التشغيل التجريبي لمحطة الضخ الجديدة والتي تعتبر الأولى من نوعها في السلطنة حيث زودت المحطة الجديدة بنظام تحكم آلي لتنظيم سرعة تدفق المياه في الشبكات حسب الطلب على كميات المياه في مناطق الولاية حيث يزيد تدفق المياه كلما زاد الطلب على المياه في أوقات الذروة من اليوم وتقل المياه المتدفقة في الشبكة في أوقات غير الذروة بشكل آلي كما تعمل المضخة الجديدة على تغذية خزانات التجميع في الأوقات التي تشهد نقصا في طلب المياه للمحافظة على مستوى المياه في الخزانات لمستويات قياسية.
وفيما يخص الانتهاء من المرحلة الثانية من مشروع تحسين شبكات التوزيع بولاية السيب أكد الحسني أن هذا المشروع يأتي ضمن خطط الهيئة العامة للكهرباء والمياه في توسعة شبكات التوزيع في محافظة مسقط نظرا لما تشهده المحافظة من زيادة في الكثافة السكانية والتوسع العمراني السريع مما يترتب عليه زيادة الطلب على المياه الذي تشهده ولاية السيب من طفرة سريعة في عدد السكان والمساكن والمنشآت الحيوية حيث قامت الهيئة مؤخرا بافتتاح عدد كبير من شبكات التوزيع في الولاية لتلبية الطلب المتزايد على المياه ، مما يشكل ضعفا في الضغط في الشبكة ، ولتحسين مستوى الضغط قامت الهيئة بتنفيذ مشروع تحسين شبكات التوزيع بالولاية على ثلاث مراحل ليتم من خلاله ربط شبكات التوزيع ذات الضغط المرتفع بشبكات التوزيع ذات الضغط المنخفض وبالأخص مناطق الموالح الجنوبية وبعض مناطق المعبيلة وتم القيام بهذه العملية بناء على دراسة هيدروليجية قامت الهيئة بعملها ، كما يضم المشروع إنشاء خزان جديد في قرية الخوض ليخدم المناطق المرتفعة والتي تعاني من نقص في مستوى الضغط ليتبقى جزء من شبكات المناطق الساحلية في الولاية ويتوقع الانتهاء منه خلال الأشهر القليلة القادمة .
وفيما يتعلق بالإجراءات والخطوات الاحترازية التي قامت بها الهيئة قبل بدء عملية النقل قال المهندس سعيد الحسني : تراعي الهيئة العامة للكهرباء والمياه في كافة عملياتها عدم التأثير على مصالح المواطنين والمقيمين ، لذا تحرص دوماً على أخذ كافة التدابير اللازمة لضمان عدم نقص إمدادات المياه ومن هنا قمنا برفع مستوى المياه في خزانات التجميع في المناطق التي سيتم إيقاف الخدمة عنها في اليوم السابق من بدء العمل ، كما عكف الفريق الفني على تقسيم المنطقة إلى قسمين حيث تم تزويد القسم الأول من محطة تحلية المياه الجديدة بالغبرة ، بينما تم تزويد القسم الثاني من محطة تحلية المياه ببركاء ، مما ساهم في تنفيذ عملية النقل كما هو مخطط لها مضيفاً بأن العمل تطلب جهدا كبيرا من كافة الفرق في الميدان ، حيث كانت تعمل في الموقع شركتان متخصصتان في نقل وربط الأنابيب ، وعدد من العمال المهرة والآليات والمعدات الصغيرة والمتوسطة.
جدير بالذكر أن محطة تحلية المياه الجديدة بالغبرة تم البدء بتشغيلها تجريباً مع بداية شهر يوليو من هذا العام ، ومع دخول المحطة الجديدة ساهمت كثيراً في تحسين مستوى ضغط المياه في العديد من شبكات المياه في ولايات محافظة مسقط والتي كانت تعاني من نقص الضغط فيها. حيث ساهم هذا التحسين في تنفيذ بعض مشاريع التحسينات المؤجلة من قبل الهيئة هذا وتبلغ الطاقة الإنتاجية للمحطة 42 مليون جالون يومياً.

إلى الأعلى