الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / نبض واحد: بالحب نبني عمان

نبض واحد: بالحب نبني عمان

من خلال سطوة الواقع المؤلم الذي يطل علينا من أبواب ونوافذ عديدة في هذا الفضاء المفتوح، وما يحمله من تصورات مؤلمة بخطوط ظلامية ، وأفكار هدامة مشوهة للفكر، لتكون معول هدم لشعوب يهدد أمنها واستقرارها بلغة تحريف الحقائق على هوامش التسويف بالتغير المبني على الأحلام المزيفة، حتى تقع السكاكين على أعناق الرجال والنساء والأطفال في الشوارع وبين الحارات مبللة بالدماء الزكية الحمراء، تكون حينها الشعوب مثل قطيع الأغنام تأكل بعضها بعض بحقائق مشوهه ونظريات طائفية تالفة، وبعدها تكون لقمة هشة للكلاب كي تنهشها، ومن خلال تلك الأحداث المتصاعدة المؤثرة في حياة تلك الشعوب وتجاربهم المريرة في الوقت الحالي مع تلك الأفكار الهدامة والنظريات التالفة والتي عرتها الحقائق الواقعية عندما انفلت الأمن وضاع الاستقرار بين تلك الأفكار الهدامة التي عصفت بتلك الشعوب الغالية علينا، وما نحتاجه في هذا الوطن بظل تلك التجارب المؤلمة في تلك الدول أن نتعلم الدروس جيدا وأن نكون في مستوى عالي من الحرص والحذر من كافة شرائح الوطن في مختلف مواقعهم من خلال بوابة التوعية في شتى وسائل التواصل الإعلامي بعيدا عن لغة التحريف والتسويف بالأماني، لينصهر الجميع في راية القلم في بلورة الأفكار والاهتمامات والتوجهات في سلة الحب والعطاء والتسامح من أجل هامات هذا الوطن الشامخ حفاظا على أمنه واستقراره، حيث اثبت التجارب في الوقت المعاصر أن معول الأمن والاستقرار في الأوطان ليس مكفول فقط على الجهات المعنية فقط والتي هي بلا شك كالصقور في الخطوب والتحديات الصعبة، وكم نحن فخورين بهذه الصقور الغالية عندنا، بل على الجميع أن ينصهر في تحقيق هذا النداء الوطني الهام المحوري خلال هذه الفترة الزمنية العصيبة ليكون معول بناء ضد تلك الأفكار الهدامة والتصورات المتعرجة ذات الخطوط الشائكة ولاسيما والحمد لله ديننا الإسلامي الحنيف يحثنا على لباس الحياة المطرز بالحب والعطاء والتسامح والسلام، وليس على لباس الحرب والعنف والدمار والخراب، فإذا نحن أمام وطن عظيم يريد أن يكتب تاريخه كما كان من قبل بلغة السلم، ليكون كل فردا منا متقلد قلادة في أن يكون عشق هذا الوطن أسمى غاياته.

حمد بن سعيد الصواعي
Hamad.2020@hotmail.com

إلى الأعلى