الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / المحدث ابن سهل العماني في سلسلة دراسات النادي الثقافي

المحدث ابن سهل العماني في سلسلة دراسات النادي الثقافي

عالم عماني لم ينصفه التاريخ

مسقط ـ العمانية:
في كتابه (عالم عماني لم ينصفه التاريخ : ابن سهل دارسًا ومُحدِّثًا بمكة المكرمة (272-296هـ/ 885-909م) يميط الدكتور إبراهيم عبدالمنعم سلامة أبو العلا اللثام عن شخصية عمانية هي شخصية ابن سهل العماني الذي لم تذكر المصادر العمانية شيئًا عن مكان ولادته ولا تاريخ مولده ووفاته ولا شيوخه وتلاميذه وحياته. فقد ذكره المؤرخ العماني سيف بن حمود البطاشي باسم محمد بن سهل العماني وذلك في كتاب (إتحاف الأعيان بذكر بعض علماء عمان). أما المؤرخ سليمان بن خلف الخروصي في كتاب (ملامح من التاريخ العماني) فقد أورده ضمن قائمة علماء عمان دون أن يترجم له وكانت حجته في ذلك أنه لم يعثر على ترجمة له. فمن هو ابن سهل العماني؟ يؤكد أبو العلا أن هناك عددا من الإشارات إلى أبي عبدالله محمد بن سهل بن صالح بن سهل العماني في كتب الأنساب والتراجم العربية، وهو من علماء النصف الثاني من القرن الثالث الهجري/ النصف الثاني من القرن التاسع الميلادي، وأنه عاش في مكة بين سنة 272- 296هـ / 885- 909م. ومن الكتب التي اعتمد عليها الباحث في استخراج الإشارات إلى ابن سهل العماني كتاب أخبار مكة للإمام الفاكهي المكي، والمعجم في أسامي شيوخ أبي بكر الإسماعيلي الجرجاني، وتاريخ جرجان للإمام حمزة بن يوسف السهمي الجرجاني (توفي 427هـ/ 1039م)، والإكمال للحافظ ابن ماكولا (توفي 475هـ/1082م)، والأنساب للسمعاني (توفي 562هـ/1166م). يرجح الباحث إبراهيم أبو العلا أن ولادة ابن سهل كانت في منتصف القرن الثالث الهجري أي في زمن إمامة الصلت بن مالك الخروصي (237- 272هـ/851-885م)، وكان من مشاهير علماء عمان في تلك الفترة العلامة محمد بن محبوب الرحيلي والفضل بن الحواري والعلامة أبو المؤثر الصلت بن خميس الخروصي والفقيه نبهان بن عثمان السمدي النزوي. فعلى الأرجح أن ابن سهل قد نشأ وترعرع في فترة صباه في عمان ولكنه رحل إلى مكة لطلب علم الحديث سنة 272هـ حيث تتلمذ على يد شيخه أبي عبد الله محمد بن إسحاق بن العباس الفاكهي المكي الذي كان من أعلام مكة. فقد روى ابن سهل الكثير عن الفاكهي وذلك وفق ما ينقله تلميذه أبي بكر أحمد الإسماعيلي الجرجاني.
أمضى ابن سهل جل أيامه في تحصيل العلم وتدريسه فتنوعت ثقافته وكثر تلاميذه وتتجلى أهميته العلمية كونه أحد الرواة القلائل عن شيخه الفاكهي، كما تطرق الباحث إلى منهج ابن سهل في رواية الحديث، فقد قام بتدريس بعض الكتب والأجزاء الحديثية لطلاب العلم المكيين، والقادمين والمجاورين وكان كغيره من المحدثين يجلس لطلابه في حلقته بالمسجد الحرام ويتضح من الروايات أنه كان محدثا ثقة ولم يخرج عن جملة أهل الحديث، فقد سار على منهج أهل المحدثين، فأورد مادة كتابه بطريق الرواية. والتزم بالصنعة الحديثية في أسانيده، وروى أحاديث الفاكهي كما سمعها منه. فتوفر له بذلك عنصر الأمانة في النقل والأداء شأنه في ذلك شأن شيخه الفاكهي. جدير بالذكر أن كتاب (عالم عماني لم ينصفه التاريخ: ابن سهل دارسًا ومُحدِّثًا بمكة المكرمة (272-296هـ/ 885 ـ -909م) قد صدر عن مطبوعات النادي الثقافي في عام 2013م، وقد حمل الكتاب رقم 6 ضمن سلسلة دراسات النادي الثقافي . يشار الى ان إبراهيم عبدالمنعم سلامة أبو العلا أكاديمي مصري من مواليد مارس 1965 وحاصل على الدكتوراه من جامعة مدريد المركزية (Complutense ) بإسبانيا 1997م تخصص التاريخ الإسلامي. وله اهتمامات وبحوث عديدة تخص التاريخ العماني وساهم في كتابة عدة مداخل عن التاريخ العماني كما نشر عدة دراسات تاريخية عن عمان في مجلات وكتب عن التاريخ العماني وقد كان آخرها كتاب (عمان معبرا لتجار الأندلس وعلمائها إلى بلاد فارس وشرق أفريقيا القرن 3- 5 هـ / القرن 9- 11 ميلادي). وقد صدر الكتاب عن وزارة التراث والثقافة ودار الانتشار العربي ببيروت عام 2015م. كما نشر له النادي الثقافي في 2012م كتاب (أضواء جديدة على دور المهالبة السياسي والثقافي في جرجان).

إلى الأعلى