الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / تدشين المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال
تدشين المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال

تدشين المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال

تساهم بنسبة 1.5% من صافي دخل الشركة للمساهمة في التنمية الاجتماعية

دشن معالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي، وزير النفط والغاز رئيس مجلس إدارة الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال مؤخرا المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال لمواصلة تعزيز برامجها الرائدة في الاستثمار الاجتماعي، معلناً بذلك بدء عصر جديد في دعم المسؤولية الاجتماعية للشركات وتطويرها في السلطنة وخارجها.
وقال معاليه بمناسبة حفل التدشين:نحن فخورون بهذه اللحظة لأنها تشكل بداية جديدة لإدارة المسؤولية الاجتماعية للشركات واستدامتها في جميع أنحاء السلطنة، حيث تقدم المؤسسة العديد من الفرص للاستثمار الاجتماعي وتنمية البلاد ونأمل أن تحذو الشركات الأخرى حذوها قريباً”.
وبدأت المؤسسة رحلتها عندما قرر مجلس الإدارة تعزيز النتائج الملموسة من برامج التنمية الاجتماعية المتنوعة التي تقدمها الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال، حيث كان من الأهمية إنشاء مؤسسة من شأنها أن تكون دافعاً لوجود برامج مسؤولية اجتماعية أفضل للشركات وتكوين قاعدة قوية ومستدامة لهذه البرامج وتطويرها لتعزيز القيمة المضافة للمجتمع العماني من هذه المبادرات والبرامج.
وفي عام 2011، صدر قرار وزاري بالموافقة على إنشاء المؤسسة التنموية للشركة العُمانية للغاز الطبيعي المسال، حيث حُددت بالتفصيل صلاحيات وأنشطة الأعمال المقترحة للمؤسسة. ويذكر أن هذا الترخيص هو الأول من نوعه يصدر لشركة عُمانية.
من جانبه أشاد معالي الشيخ محمد بن سعّيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية: بالمؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال مؤكداً أنها تعد من المؤسسات الداعمة للعمل التطوعي وتساهم بشكل فاعل في المناشط والفعاليات المتعلقة بالعمل الاجتماعي مما يساعد في تمكين الجمعيات الأهلية من أداء واجبها على أكمل وجه.
وأضاف معاليه:” إن برامج الاستثمار الاجتماعي والتنمية الاجتماعية من شأنها إرساء القواعد لحلول قابلة للتطبيق ومستدامة للحفاظ على الثقافة العمانية وتراثها العريق وتحسين مستوى المعيشة لعقود عديدة قادمة.”
وفي عام 2013، قدمت مؤسسة “برايس ووترهاوس كوبرز” الدعم للشركة العُمانية للغاز الطبيعي المسال من خلال القيام بدراسة لإنشاء مؤسسة للاستثمار الاجتماعي، واضعة نصب أعينها اختصاصات وصلاحيات المؤسسة على النحو المحدد في القرار الوزاري، وفي عام 2014، تم تعيين مؤسسة “ديلويت” لتقديم الدعم في عملية تأسيس المؤسسة. وفي نوفمبر من عام 2014، تم إشهار المؤسسة والموافقة على الهيكل التنظيمي المقترح لها، عقب ذلك تم تعيين خالد بن عبدالله المسن رئيساً تنفيذياً للمؤسسة من قبل مجلس إدارة الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال.
وقال حارب الكيتاني، الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال إن إنشاء المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال سيعود بالنفع لكل من الاستثمار الاجتماعي والقيمة المحلية المضافة في البلاد، وستقوم الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال بدورها في تقديم الدعم للمؤسسة في سعيها لخدمة المجتمعات المحلية في مختلف أنحاء السلطنة، كما ستوفر التركيز اللازم للتعامل مع المشاريع الكبيرة واستثمار أموالها لضمان ديمومة المؤسسة من أجل تلبية احتياجات الأجيال القادمة.”
تجدر الإشارة إلى أن مساهمات برنامج الاستثمار الاجتماعي للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال وصلت اليوم إلى شتى أرجاء السلطنة، حيث ساهمت في التنمية الاجتماعية والاقتصادية للبلاد، وسوف تستثمر المؤسسة التنموية التي أنشئت حديثاً نسبة 1.5% من صافي دخل الشركة بعد خصم الضرائب للمساهمة في التنمية الاجتماعية من خلال برامج مستدامة في شتى أنحاء البلاد. وستكون في وضع أفضل يتيح لها إجراء الدراسات اللازمة لخدمة المجتمع وتنميته، وفي الوقت ذاته المحافظة على مستويات الدعم القائمة والراسخة من خلال إطار المسؤولية الاجتماعية للشركة.
الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال هي شركة مساهمة مشتركة بين حكومة السلطنة 51%، وشركة شل غاز بي في 30 %، توتال 5.54 %، كوريا للغاز الطبيعي المسال 5 %، وشركة ميتسوبيشي 2.77 %، وميتسوي 2.77 %، بارتكس 2 %، وشركة ايتوتشو 0.92%.

إلى الأعلى