الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / توقيع اتفاقيتين لتدريب وتوظيف (35) مواطناً في مجال صناعة الذخائر
توقيع اتفاقيتين لتدريب وتوظيف (35) مواطناً في مجال صناعة الذخائر

توقيع اتفاقيتين لتدريب وتوظيف (35) مواطناً في مجال صناعة الذخائر

“ضمن خطة تستهدف 90 مواطنا في سياق “التدريب المقرون بالتشغيل”

كتب ـ سامح أمين:
وقع أمس معالي الشيخ عبدالله بن ناصر البكري وزير القوى العاملة ومعالي محمد بن ناصر الراسبي أمين عام وزارة الدفاع رئيس مجلس إدارة الشركة العمانية لإنتاج الذخائر بديوان عام وزارة القوى العاملة اتفاقيتين لتدريب وتوظيف (35) مواطناً في برنامج صناعة الذخائر خارج السلطنة في التخصصات المتعلقة بإنتاج الأسلحة والذخائر لإكسابهم المهارات والمستويات العالية في مجالات المهنة.
وتأتي هذه الاتفاقية في إطار خطط الوزارة لتدريب وتوظيف القوى العاملة الوطنية في مختلف التخصصات المهنية والفنية حيث تعتبر هذه المرحلة الثانية ضمن خطة الشركة العمانية لصناعة الذخائر، والتي ستقوم بتدريب وتوظيف (90) مواطناً من حملة الدبلوم في التخصصات الميكانيكية والكهربائية, ومؤهلات دبلوم التعليم العام لتصنيع الذخائر واستخدام معدات وآلات صناعة الذخائر خلال السنوات الأربع المقبلة، بحيث يتم تقسيمهم على مجموعات وفق توزيع زمني لكل مرحلة تدريبية.
وتشمل الاتفاقية الأولى توظيف وتدريب (20) مواطناً من حملة شهادة دبلوم التعليم العام لوظيفة “مشغل آلات الذخائر” كدفعة أولى للمشغلين للتدريب الخارجي في الجمهورية الإسلامية الباكستانية, ومن المتوقع البدء الفعلي للبرنامج التدريبي الخارجي في 11 أكتوبر الجاري ولمدة خمسة أشهر، فيما تشمل الاتفاقية الثانية توظيف وتدريب عدد (15) مواطناً من حملة شهادة الدبلوم في تخصصي الكهرباء والميكانيكا لوظيفة “فني الذخائر”كدفعة ثانية للفنيين في جمهورية فرنسا في أحد المصانع المتخصصة في صناعة الذخائر ويتخللها فترة تدريب ميداني في جمهورية التشيك, ومن المتوقع البدء الفعلي للبرنامج التدريبي الخارجي في 11 يناير 2016، ولمدة سبعة أشهر.
وقالت سعادة الدكتورة منى بنت سالم الجردانية وكيلة وزارة القوى العاملة للتعليم التقني والتدريب المهني إن توقيع هاتين الاتفاقيتين يأتي في سياق التدريب المقرون بالتشغيل في الشركة العمانية لإنتاج الذخائر استكمالا للاتفاقيات السابقة والتي نطمح أن نستكمل 90 متدربا في هذا المجال والذي تنقسم وظائفه إلى وظيفتين أساسيتين وهما فني ذخائر وفني مشغل آلات والمطلوب في الفترة الحالية 30 فني ذخائر و60 مشغل آلات وقد اشتمل توقيع الاتفاقيتين على تدريب 35 مواطنا, وتضيف بأن مستقبل هذه الوظائف طموح وحيوي كما انه منفرد من ناحية نوعية هذه التخصصات التي توفرها الشركة العمانية لإنتاج الذخائر.
من جانبه قال المهندس إبراهيم بن علي البلوشي مدير مشروع مصنع إنتاج الذخائر في الشركة العمانية لإنتاج الذخائر ان اتفاقيتي اليوم تمت لإرسال المتدربين خارج السلطنة وبالتحديد جمهورية فرنسا ودولة باكستان حتى يتعلموا الفنيات والمهارات اللازمة لصناعة الذخائر وتعلم تشغيل الآلات المصنعة للذخائر والتعامل معها بالشكل الصحيح, وتعتبر هذه الوظائف الأولى من نوعها في الصناعات العسكرية في السلطنة التي توفرها الشركة العمانية لإنتاج الذخائر وهي وفق خطة استراتيجية تقوم بها الشركة لتعمين هذه الوظائف من المرحلة الأولى للإنتاج إلى نهاية الإنتاج وفي هذا الصدد فانه قد تم اعتماد خطة تعمين هذه الوظائف في وزارة القوى العاملة وعمل مسار لمستقبل هذه الوظائف, أما بالنسبة للدفعة الأولى التي تم إرسالها في شهر أبريل الماضي إلى فرنسا سوف تنهي تدريبها في منتصف شهر نوفمبر القادم أي أنهم سيكونون على رأس العمل اعتبارا من بداية العام القادم.
وتقوم الشركة العمانية لإنتاج الذخائر بتنفيذ برنامج داخلي للمتدربين حول المهارات الأساسية وأخلاقيات العمل, بعدها يتم التحاق المتدربين ببرنامج تدريب خارجي, ويشتمل التدريب الخارجي على برنامج للتدريب الفني في أعمال تصنيع الذخائر ومراقبة الجودة, وبرنامج التدريب الميداني على معدات وأدوات تصنيع الذخائر الخفيفة والذي يتضمن التدريب على آلات وأدوات تصنيع الذخائر ويشمل مختلف النواحي الميكانيكية والكهربائية والمقاييس المتعلقة بالآلات وطريقة تشغيلها وصيانتها ومراقبة الإنتاج وأدوات التصنيع وقطع الغيار.
تجدر الإشارة إلى أن وزارة القوى العاملة قد وقعت اتفاقية سابقة في شهر إبريل الماضي للشركة المذكورة والذي تضمن تدريب وتوظيف عدد (15) مواطناً من حملة شهادة الدبلوم العالي في تخصصي الكهرباء والميكانيكا كفني ذخائر كدفعة أولى والذي يتم تدريبهم حالياً في فرنسا.

إلى الأعلى