الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / انطلاق فعاليات رالي عُمان الدولي 2015 في نوفمبر المقبل

انطلاق فعاليات رالي عُمان الدولي 2015 في نوفمبر المقبل

بهدف الوصول إلى الجاهزية المطلوبة

تتواصل الاستعدادات الجدية بالجمعية العمانية للسيارات على قدم وساق من أجل الوصول للجاهزية الكبيرة لاستضافة رالي عمان الدولي 2015 والذي سوف تستضيفه السلطنة خلال الفترة من 5 ـ 7 من شهر نوفمبر المقبل، حيث بدأت الجمعية العمانية للسيارات التحضيرات المبكرة للفعاليات والتي ستقام على ثلاث مراحل، واستقبلت الجمعية حتى الان عددا من الطلبات من دول عربية للمشاركة في الرالي الدولي، ومن المتوقع أن يساهم في نقل الحدث نحو 62 وسيلة إعلام مقروءة ومسموعة ومرئية على مستوى الوطن العربي والعالمي وذلك بالتعاون مع جمعية الصحفيين العُمانية، كما قامت الجمعية بتشكيل العديد من اللجان لمتابعة سير الرالي وسلامة المتسابقين في جميع المراحل، حيث تعد منافسات رالي عُمان الدولي 2015 أكبر حدث رياضي يقام في السلطنة. وحول هذه الجاهزية قال سليمان بن عبدالله الرواحي رئيس اللجنة الفنية ومدير رالي عمان الدولي 2015: يعتبر رالي عمان الدولي أحد الأحداث الرياضية المهمة في رياضة المحركات والتي يتم التحضير لها مبكراً وذلك من كافة النواحي استعداداً للمشاركات المحلية والعربية، هذا بالإضافة إلى أن فعاليات رالي عمان الدولي 2015 تعد حدثا رياضيا يضيف إلى خريطة انجازات الجمعية العمانية للسيارات، والتي تعمل جاهدة على توفير المناخ المناسب لاقامة مثل هذه الفعاليات الدولية المهمة.
وأضاف الرواحي: حتى الآن انتهت الجمعية من تحضير جميع التجهيزات المطلوبة والمسارات، وتجري الآن عمليات الصيانة، كما تم الانتهاء من ترتيب النواحي الإدارية والتعاقدات مع الفنادق ولا توجد أي معوقات، سوى أن يكون هناك تكاتف مجتمعي لمثل هذا الحدث الرياضي المهم والذي ينتظره الالاف من عشاق رياضة المحركات في الخليج والوطن العربي، لذا نأمل أن يكون هناك المزيد من الدعم من قبل الجهات الحكومية والخاصة، حتى يتم تنظيمه بالشكل الذي يليق بدولة رائدة في رياضة المحركات. وأشار إلى أن الجمعية العمانية للسيارات بدأت استعدادها منذ بداية العام الجاري، وذلك بهدف تنظيم اللجان ومد أعضاءها وكوادرها بالدورات التدريبية اللازمة والتي تؤهلهم ليكونوا عناصر فاعلة، ويؤدون مهامهم على أتم وأكمل وجه، لاسيما في ظل توجه الأنظار نحو هذا الحدث الرياضي الكبير في رياضة المحركات.
مسارات الرالي
من جانبه قال أحمد بن عبدالله الزدجالي مدير المسارات برالي عمان الدولي 2015: لا يمكن الان الاعلان عن تفاصيل المسارات، إلا أنها على وشك الانتهاء، حيث تحتاج المسارات بعض الخدمات كما أنه يجري الان الحصول على الموافقات، حيث تختلف مراحل رالي عمان الدولي 2015، عن رالي 2014 من حيث الأماكن والتخطيط وجميعها مسارات جديدة، وعملنا خلالها على اختيار أماكن منتقاة تتوافر بها جميع العوامل التي تثري التحدي بين المتسابقين. وأشار الزدجالي إلى أن منافسات الرالي على مستوى العالم تعتبر من أخطر أنواع رياضة المحركات، لذا يتطلب أن يتحلى قائدها بالخبرة الكافية التي تؤهله من اجتياز جميع المراحل بنجاح، كما يجب أن يكون بصحبته ملاح جيد، يوجهه للاختيار الصحيح لاسيما وأن المسارات روعي فيها تواجد المنحدرات الوعرة، والجبال، والمرتفعات، وبالرغم من أن الجمعية العمانية للسيارات وفرت كافة التجهيزات الخاصة بسلامة المتسابقين والجمهور، إلا أن التحدي الأكبر يقع على عاتق المتسابق في مدى خبراته، وتركيزه في مواجهة التحديات التي يقابلها أثناء مراحل السباق.
وأضاف مدير المسارات برالي عمان الدولي 2015: جميع الأعمال الإدارية تم الانتهاء منها، وسوف يعلن عن كافة تفاصيل مراحل الرالي في مؤتمر صحفي، وحتى الان هناك نسب مشاركة جيدة من دول عربية، ونتوقع ان يتوجه هذا العدد نحو الازدياد مع اقتراب اقامة الفعالية الرياضية الأبرز، ونتطلع أن يحقق رالي عمان الدولي2015 المزيد من النجاح خاصة في ظل الجهود المبذولة من الجمعية العمانية للسيارات والتي بدأ التحضير لها في توقيت مبكر للغاية بهدف الوقوف على كافة التجهيزات والتحضيرات اللازمة. وأوضح الزدجالي أنه قد روعي في التخطيط للمسارات سلامة المتسابقين والجمهور، حيث يقام رالي عمان الدولي 2015 بتنسيق عال بين جميع اللجان والفرق سواء الفريق القائم على تخطيط المسارات، ومشرفي السلامة، واللجنة الفنية، واللجنة الطبية، ومشرفي الاتصالات، ومسؤولي علاقات المتسابقين، حتى تتم مراحل الرالي بنجاح منقطع النظير سواء على المستوى الخليجي أو الوطن العربي، والمستوى العالمي.
وهج إعلامي
أشار محمد بن علي البلوشي مشرف اللجنة الإعلامية برالي عمان الدولي بقوله: رالي عمان الدولي يحل في شهر نوفمبر في الفترة من 5 إلى 7، وفي السنة الماضية أقيم أول رالي تجريبي في السلطنة بعد توقف دام نحو 7 سنوات، وهذه العودة تمثل حدثا كبيرا في السلطنة ليس على مستوى الجمعية فحسب وإنما على مستوى السلطنة، حيث يعتبر أحد الفعاليات الدولية المهمة والتي تنظم باشراف من الجمعية العمانية للسيارات، وقد جاءت الاستعداد مبكرة تماما للتوافق مع حجم الحدث الذي يحتاج الكثير من التجهيزات، على جميع المستويات والأصعدة، فيما يتعلق بالمسارات والامور الفنية والادارية وجوانب السلامة، والنواحي الطبية والاتصالات وكافة اللجان، وقد عقدنا نحو 3 اجتماعات في اللجنة الفنية، وباتت الامور واضحة بكل ما يتعلق بجاهزية الرالي، وكل لجنة قدمت ما لديها من احتياجات وما تستطيع أن تقدمه، وقد شهد الاجتماع الاخير كافة تفاصيل جاهزية كافة اللجان بشكل واضح.
وعلى مستوى اللجنة الاعلامية قال البلوشي: لقد تم وضع خطة متكاملة وهناك تعاون مع جمعية الصحفيين العمانية، وبالتحديد مع لجنة الاعلام الرياضي، وهناك فريق اعلامي يعمل على تغطية فعاليات الرالي يصل إلى 18 عضوا، كما يعمل الفريق على تقديم كافة الامور اللازمة إعلامياً سواء صحافة مقروءة أو وسائل مسموعة، أو مرئية، وهناك فريق خارجي قادم من خارج السلطنة لتغطية الحدث وبثه عبر وسائل الاعلام الدولية، ومنتصف الشهر الجاري سوف يعقد مؤتمر صحفي للاعلان عن كافة تفاصيل الرالي والجهات الراعية.
السلامة أولاً
بينما قال خالد بن يوسف البلوشي مشرف السلامة برالي عمان الدولي 2015: تعتبر السلامة من أولويات الجمعية العمانية للسيارات والتي تحرص على التأكد من جميع جوانبها في جميع فعاليات رياضة المحركات سواء المحلية منها أو الدولية، وفي هذا الاطار أخذت الجمعية العمانية للسيارات جميع استعدادها بدءًا من وضع المسؤولين، ومروراً بتأهيل الكوادر وانتهاءً بمراحل الرالي وذلك من خلال عمل زيارات ميدانية للمراحل الفعلية، اما عن لجنة السلامة فقد تم ترشيح بعض الأسماء التي كانت موجودة فعلياً في فعاليات الأعوام الماضية وذلك للاستفادة من خبراتهم الميدانية، وكذلك تم اختيار عناصر جديدة لضخ دماء يمكن الاستعانة بها مستقبلاً.
واضاف: إلى جانب ذلك تم اخضاع عناصر فريق السلامة لدورات مكثفة تحت اشراف معهد الاتحاد الدولي للسيارات، وهناك مرحلة أخرى قبل بدء الرالي سوف يخوض فيها جميع مسؤولي السلامة وحلقات عمل ميدانية استعداداً للمراحل الفعلية لرالي عمان الدولي 2015، لذا يمكننا القول أن خطة السلامة تم الانتهاء منها وفق آليات توحدت فيها جهود فريق السلامة مع الفريق الطبي، والهيئة العامة للدفاع المدني والاسعاف، وذلك بهدف إقامة حدث رياضي خال من أي حوادث مرورية، وقد استفدنا من تجارب الأعوام السابقة وفعاليات رالي عمان الدولي التجريبي والذي أقيم العام الماضي 2014، حيث قامت لجان السلامة بزيارة مسارات الرالي للتأكد من مدى توافقها مع معايير السلامة، وذلك للمتسابقين والجمهور. وأضاف مشرف السلامة برالي عمان الدولي 2015: الاهتمام بالسلامة لم يحول دون وضع متعة المشاهدة في عين الاعتبار، حيث تم تخصيص أماكن للجمهور يمكنهم من خلالها الاستمتاع بمشاهدة مراحل الرالي ورؤية الطبيعة الخلابة التي تزخر بها السلطنة، ومع بداية الرالي سوف يتم توزيع الخرائط لكافة الجمهور. وعن سلامة المتسابقين يقول مشرف السلامة برالي عمان الدولي 2015: في كل مرحلة من مراحل الرالي هناك مسؤول سلامة ومساعد له بالاضافة الي الدفاع المدني والاسعاف والمراقبين المنتشرين في جميع المراحل، وذلك لمتابعة السائق منذ دخوله المرحلة وحتى الانتهاء منها بسلام، وكذلك لرصد أي حالات طارئة وانقاذها بسرعة من خلال الفرق المتابعة.

إلى الأعلى