الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / أبناء وأهالي ولاية إزكي يطالبون بإشهار نادي إزكي الرياضى
أبناء وأهالي ولاية إزكي يطالبون بإشهار نادي إزكي الرياضى

أبناء وأهالي ولاية إزكي يطالبون بإشهار نادي إزكي الرياضى

بعد إنشاء اتحاد الفرق الرياضية

خليفة الدرمكي:
الولاية في أمسِّ الحاجة للنادي للمشاركة الرسمية على مستوى السلطنة
وعود كثيرة نتمنى أن ترى النور قريبا وأنشطة عديدة يشارك فيها اتحاد الفرق الرياضية
فريقا الصقر وشباب إزكي أحرزا 3 بطولات من أصل 6 بطولات في دوري أبطال محافظة الداخلية

أجرى الحوار: ناصر عبد الفتاح:
نشأت فكرة اتحاد الفرق الرياضية بولاية إزكي كبديل مؤقت عن نادي إزكي ولاقت قبولاً لدى أبناء الولاية فبادروا بتنفيذها وأثبت الاتحاد نجاحه المبهر بما قدمه من إنجازات وعطاءات وما حصده من بطولات على مستوى محافظة الداخلية ولكن يبقى الأمل بإشهار نادي يحمل اسم ولاية إزكي العريقة ويمثلها في البطولات الرسمية على مستوى السلطنة وخارجها.
وفي حوارنا مع الشيخ خليفة بن محمد الدرمكي رئيس مجلس إدارة اتحاد الفرق الرياضية بولاية إزكي اتسم الحوار بالشفافية وكشف الحقائق وبدأنا بالحديث عن نشأة الاتحاد.

* متى ولدت فكرة تأسيس ” اتحاد الفرق الرياضية بولاية إزكي”، ومتى تم تنفيذها ؟
بداية نشكر جريدة الوطن الغراء على هذا اللقاء الطيب، عموماً وكما يقال كل بداية صعبة، وفكرة تأسيس اتحاد للفرق الرياضية بولاية إزكي كانت أصلاً موجودة منذ فترة ولكن لم يتم تطبيقها لبعض الاعتبارات ومنها عدم ملاءمة الوقت لتأسيس هذا الاتحاد، ولكن والحمد لله وكما يقال رب ضارةٍ نافعة، فقد قدر الله أن يكون هناك اجتماع لرؤساء الفرق الرياضية بالولاية لمناقشة موضوع معين يخص فرق الولاية ومن هذا الاجتماع وجدنا أن المجال والظروف قد تهيأت لطرح الموضوع، وأن هذا الوقت هو الوقت المناسب جداً لطرحه وللبدء بتأسيسه، وفعلاً تم طرح الموضوع من قبلنا على رؤساء الفرق وتمت مباركته وتشكيل لجنة لدراسته، وكان ذلك في بداية شهر نوفمبر 2011م، وقد تمخض عن ذلك تشكيل لجنة لدراسة الفكرة ووضع اللائحة المنظمة للاتحاد والتي ارتات اللجنة أن يكون فيها نوع من التوافق، وهذا ما تم وما كان ولله الحمد، حيث عرضت اللائحة المقترحة بعد وضعها من قبل اللجنة على إدارات الفرق الرياضية آنذاك للاطلاع وإبداء الملاحظات والآراء حولها، ومن ثم قامت اللجنة بدراسة هذه الملاحظات والآراء والأخذ بما يمكن أخذه ويواكب التطلعات والتأسيس في تلك المرحلة .
هذا وبعد أن تبلورت الفكرة ووضع اللائحة في صيغتها النهائية تم إشهار الاتحاد رسمياً ولله الحمد في 11/11/2011م .
- لماذا دعت الحاجة لإنشاء هذا الاتحاد، وما هي أهدافه ؟
كل شيء بالأمل إلا الرزق بالعمل، وبصراحة وكما يقال (الحاجة أم الاختراع) فنحن بحاجة ولهذا تولد لدينا الاختراع.
كيف ؟
سأقول لك كيف، ولكن ليس كل الحقائق تُقال، كما تعلم بأن ولاية إزكي وكما يعرف الجميع ولا ينكر هذا إلا غير ذي بصيرة أنها كانت تمتلك ناديين رياضيين في بداية السبعينات من عهد النهضة المباركة، هما نادي إزكي ونادي الحياة، سجل لديك (ناديين) وليس ناديا واحدا فقط، وعندما نتحدث هنا نتحدث عن ناديين وليس ناديا واحدا كما ترى، عموماً نادي الحياة وأبدأ به أولاً فقد تحولت أوراقه وحسب ما أفاد به من عاصر النادي في فترات سابقة لولاية أخرى، وتأسس بموجبها نادي لتلك الولاية، ولا نريد في هذا المقام ذكر ذلك النادي وتلك الولاية فجميعنا أبناء هذه الأرض الطيبة ولله الحمد، ونستظل بظل أشجارها الوارفة وسمائها الصافية وأمنها وأمانها وتحت رعاية قائدها المفدى أعزه الله، أما نادي إزكي فقد مرت عليه أحداث وحيكت حوله أقاويل عارية عن الصحة بتاتاً، وحاول مشائخ الولاية وأبناؤها في فترات سابقة إعادة الأمل لإشهار النادي (وهنا أقول إشهار وليس تأسيس)، ولكن دون جدوى لأسباب متعددة لا يتسع المجال لحصرها، ولا يليق المقام ولا الزمان لذكرها ولا للحديث عنها أوطرق أبوابها التي أغلقها أبناء الولاية.. من هُنا صارت الحاجة ومن هنا جاء الاختراع .. الحكومة صار لها توجه لدمج الأندية، وأبناء ولاية إزكي بحاجة ماسة للنادي ولو لنادٍ واحد من أصل ناديين وبعد 45 عاماً من عهد النهضة المباركة هم محرومون من النشاط الرياضي على مستوى السلطنة من مباريات الدوري، وتواجد لاعبي الولاية في منتخبات السلطنة بصفة تنتمي للولاية وتحمل هويتهم وهوية ناديهم، كما أنهم محرومون من الدعم المالي ودعم الشركات وغيره بحجة عدم وجود ناد، فجاء وتولد الاختراع وهو تكوين وتأسيس اتحاد للفرق الرياضية بولاية إزكي يقوم مقام النادي، وهو همزة وصل بين فرق الولاية والجهات الأخرى، ووجود جهة تنسيقية لأعمال الفرق الرياضية، وتنشيط الحركة الرياضية والثقافية والاجتماعية من جهة أخرى، فجاء التأسيس حسبما ذكرنا سابقاً.
أما عن أهدافه فهي كالتالي:
- السعي لتأسيس وإشهار ناد رياضي لولاية إزكي.
- نشر حب التآخي والتعاون والتواصل والتنافس الشريف بين أعضاء ومنتسبي الفرق الرياضية بولاية إزكي.
- إقامة وتنظيم الأنشطة والفعاليات والمناسبات الرياضية والثقافية والاجتماعية بين الفرق الرياضية بولاية إزكي وفق الخطة السنوية التي يضعها الاتحاد.
- تنظيم ومتابعة أوجه التعاون القائمة بين الفرق الرياضية المنتسبة للاتحاد.
- حل الخلافات التي قد تنشأ بين الفرق الرياضية المنتسبة للاتحاد.
- متابعة سير العمل باللوائح الإدارية والثقافية والاجتماعية للفرق المنتسبة للاتحاد والعمل على توجيهها توجيها صحيحا بما يتوافق مع اللائحة التنظيمية للاتحاد.
- العمل على تطوير الفرق الرياضية المنتسبة للاتحاد بالتعاون مع إدارتها في كافة المجالات الشبابية.
- العمل على تحسين النشاطات القائمة للفرق الرياضية سواء الرياضية أو الثقافية أو الاجتماعية أو الفنية.
- تنشيط كافة الفعاليات الشبابية في ولاية إزكي.
- يقوم الاتحاد مقام الفرق الرياضية في التواصل والتنسيق مع المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني.
* ما هي الأنشطة الرياضية التي قام بها الاتحاد؟
الاتحاد لا تقتصر أنشطته على النشاط الرياضي فقط، وإنما هناك أنشطة أخرى تعمل بجانب النشاط الرياضي و”من جال نال” كما يقولون، وهي: النشاط الثقافي، النشاط الاجتماعي، النشاط الإعلامي، ولكن النشاط الرياضي له نصيب الأسد كما يقال من فعاليات ومناشط تتمثل في:
دوري إزكي لكرة القدم (الدرجتين الأولى والثانية ) – المشاركة في دوري شجع فريقك (كرة القدم والكرة الطائرة) – اليوم الرياضي المفتوح – برنامج صيف الرياضة – دوري قدامى اللاعبين – دوري ناشئي الفرق الرياضية – مسابقة حفظ القرآن الكريم – المسابقة الثقافية لفرق الولاية – جائزة إزكي للإجادة والإبداع – مسابقة من أجل إزكي كل الإبداع – المشاركة في الملتقيات الشبابية – تنفيذ برنامج شبابي – إقامة رحلة ترفيهية لرؤساء ومندوبي الفرق الرياضية بالولاية – تنفيذ برنامج معسكرات شباب الأندية – حفل العيد الوطني المجيد – تنظيم مسيرات الولاية – تنفيذ برنامج رحلات شبابية – إفطار رمضاني لرؤساء الفرق الرياضية، وغيرها من المناشط والفعاليات الكثيرة ولله الحمد.
كما أن هناك مؤسسات مجتمع مدني تأسست مواكبة للاتحاد، من بينها: اللجنة الشبابية بالولاية – لجنة الاحتفالات والمناسبات، وهناك مؤسسات مجتمع مدني قيد التأسيس ندعو الله العلي القدير أن ترى النور، ومنها: عشيرة جوالة إزكي، مجلس شعراء ولاية إزكي، فريق مصوري إزكي، فريق منشدي إزكي، فريق مبدعو التصميم بإزكي، فريق إزكي للرياضات التقليدية.

* هل الملاعب والتجهيزات الرياضية بالولاية كافية لممارسة الأنشطة الرياضية، وهل تلبي طموح أبناء الولاية؟
يوجد في الولاية مركز رياضي تابع لوزارة الشؤون الرياضية تنقصه الكثير من المرافق الخدمية الرياضية ولا يفي بتطلعات الشباب ونقوم بتفعيله وممارسة بعض الأنشطة فيه من مبدأ نصف ما في اليد خير من انتظار الكل، ونرجو من وزارة الشؤون الرياضية التكرم بالنظر في إمكانية تطوير مركز الولاية وفق خطة التطوير التي يعكف الاتحاد لإعدادها والتي سوف ترفع للوزارة للتنفيذ، ولكن في المقابل يوجد فرق رياضية ولله الحمد استطاعت أن توجد بيئة رياضية خصبة وصحية للاعبيها ولاعبي الولاية.

* هل توجد مراكز صيفية بالولاية؟
حقيقة أبناء ولاية إزكي عصاميون ومبدعون ومكافحون وذوو عزيمة متقدة.
كيف؟ ولماذا؟
أبناء الولاية محرومون من النادي ومناشط الأندية والمشاركات الخارجية، ومركز إزكي الرياضي كما أسلفت تنقصه الكثير ولا يفي بالغرض المطلوب وتطلعات الشباب، إلا أنهم يقومون بتنفيذ العديد من المناشط الرياضية والثقافية والاجتماعية والإعلامية وغيرها على مستوى عالٍ جداً وبشهادة الجميع والدلائل خير شاهد على ذلك، ويعقدون ويقيمون المراكز الصيفية الثقافية وغيرها ولله الحمد وخصوصاً بعد تأسيس اتحاد الفرق الرياصية بولاية إزكي.

* هل هذا المركز الوحيد كافٍ لخدمة أبناء الولاية؟
طبعاً المركز الرياضي هو المركز الوحيد في الولاية وهو غير كافٍ ولا يرضي طموحات أبناء الولاية وتطلعاتهم كما أسلفنا، وقد تحدثنا عدة مرات مع معالي وزير الشؤون الرياضية حيال تطوير المركز ووعدنا جزاه الله خيراً بذلك، وهناك خطة يعكف اتحاد الفرق على وضعها لترفع لمعالي الوزير لتطوير المركز تشمل التكلفة المالية والخرائط الهندسية، ونتمنى من الله جلت قدرته أن تلقى القبول والتنفيذ.
وفي الوجه المقابل لا بد من الحديث عن دور الأخوة في دائرة الشؤون الرياضية بمحافظة الداخلية وعلى رأسهم ناصر العلوي مدير الدائرة سابقاً وسعيد الخليلي وعبدالله الراجحي على الدور الكبير والملموس الذي يقومون به من أجل تذليل كافة المعوقات والصعاب، والعمل جنباً بجنب مع أبناء ولاية إزكي، وتقديم كافة التسهيلات الممكنة والمتاحة لهم، والعمل على تطوير المركز وفق إختصاصاتهم وإمكاناتهم فلهم منا كل الشكر والتقدير والإمتنان.

* ما الدور الذي يقدمه الاتحاد تجاه مسؤوليته المجتمعية بالولاية ومدى مشاركته فيها؟
نحن نعمل ولله الحمد وفق منهج النجاح رحلة وليس هدفاً، وللإتحاد دوري مجتمعي ريادي ولله الحمد في ولاية إزكي من خلال النشاط الإجتماعي بالاتحاد، وتنفيذه للعديد من المناشط الإجتماعية ودعمه لها، ومنها العمل جنباً إلى جنب مع جمعية المرأة العمانية بالولاية ومع مؤسسات المجتمع المدني الأخرى كجماعة نبني وطن التطوعية وفرق الفنون الشعبية والمسرحية وإقامة العديد من المناشط والمشاركة فيها كالعرس الجماعي بالولاية وزيارة المرضى بمستشفى إزكي وغيرها من الأدوار الحيوية المجتمعية.

* ما هي أوجه الدعم التي يتلقاها اتحاد الفرق الرياضية بولاية إزكي؟.
الحمد لله وبفضلٍ منه وفضل مولانا المعظم والحكومة وجهد مجلس إدارة الاتحاد استطعنا الحصول على بعض الدعم المالي لمناشط وفعاليات اتحاد الفرق ومنها: الدعم المقدم من وزارة الشؤون الرياضية الموقرة لأنشطة
الاتحاد وفعالياته، كما أن اتحاد الفرق يشارك في الفعاليات والأنشطة المدعومة من قبل وزارة الشؤون الرياضية الموقرة ومنها: (برنامج شجع فريقك – برنامج شبابي – برنامج صيف الرياضية)، والمشاركة في العديد من الأنشطة الأخرى كالمعسكرات الشبابية وغيرها، حيث تبلغ مصاريف الاتحاد السنوية لفعالياته وأنشطته وبرامجه مبلغ وقدره (35000) ريال عُماني.
* ما هي طموحاتكم التي تتطلعون إليها من خلال هذا الاتحاد؟.
الطموحات كثيرة والآمال عريضة، وما كل ما يتمناه المرء يدركه.
عموماً يتبقى أقل من شهرين وينتهي عام 2015م وهو فترة انتهاء أعمال المجلس الحالي للاتحاد، وهناك انتخابات قادمة للمجلس أتمنى من الله العلي القدير التوفيق للجميع فيها.
وفوق هذا تبقى الطموحات كبيرة وتبقى الآمال متجددة ومتوهجة لخدمة هذا الوطن العزيز وقائده المفدى في مجالات أخرى، وسفينة الاتحاد مبحرة بعون الله وتوفيقه بطاقات شباب الولاية وجهود إدارته نحو تحقيق أنشطة وفعاليات رياضية وثقافية واجتماعية وصولاً لهدف يتطلع إليه أبناء ولاية إزكي وهو إشهار نادي إزكي الرياضي.

* ما هي المعوقات التي تواجهكم؟.
يحضرني هنا قول الشاعر: على قدر أهل العزم تأتي العزائمُ وتأتي على قدر الكرام المكارمُ .. نحن أهل عزم وبحر مولانا المعظم كريم مديد على أبناء عمان وشبابها، وكما تعلم ويعلم الجميع فإن المعوقات موجودة في كل زمان ومكان والتغلب عليها يأتي بالعزيمة والجهد والمثابرة، ولا أخفيك بأننا واجهنا في الاتحاد صعوبات ومعوقات جمة وعديدة ولكن بتوفيق من الله وجهود بعض الجهات الحكومية وعلى رأسها مكتب سعادة والي إزكي والأخوة في دائرة الشؤون الرياضية بمحافظة الداخلية وجهود مجلس إدارة الاتحاد والأخوة رؤساء الفرق الرياضية تم التغلب على هذه الصعوبات ولله الحمد والمنة.

* هناك اعتراف رسمي ومجتمعي كبير باتحاد الفرق الرياضية بإزكي فهل تفكرون بتشكيل فريق واحد يضم صفوة اللاعبين بالاتحاد كي يمثل الولاية في البطولات الرياضية؟.
هذا صحيح .. وهذا بفضل التوجه المتوازن لحكومة مولانا المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ التي فتحت مجالات كثيرة وعديدة في سبيل راحة وتطوير شباب السلطنة، وموضوع فريق واحد يضم نخبة لاعبي الفرق الرياضية موجود وتم تكوينه من صفوة لاعبي الفرق الرياضية.. ولكن – وأضع تحتها خطين – ماذا بعد تكوين هذا الفريق؟.
نحاول جاهدين للمشاركة بهذا الفريق في العديد من المناشط الكروية الرياضية على مستوى المحافظة، ولكن طموحاتنا هي المشاركة بجانب أندية السلطنة في الدوريات المقامة على مستوى السلطنة، طبعاً الفريق مكتمل الصفوف وتم تجهيزه بالملابس والأدوات الرياضية المطلوبة، كما تم اختيار جهاز فني وإداري له وتخصيص مدربين محليين من أبناء الولاية لتدريب الفريق.. ولكن لا نزال خارج الطموح وخارج السرب نغرد.. نتمنى من الله العلي القدير أن يأخذ بأيدينا وأيدي شباب الولاية للوصل لما نصبو إليه لإشهار نادي إزكي لتتحقق الطموحات والوصول للغايات المنشودة.

* الإنجازات التي حققتها فرق إزكي في دوري أبطال الداخلية والتي يمثلها الاتحاد بإحراز عدد ثلاث بطولات من أصل ست بطولات على مستوى محافظة الداخلية، حيث فاز فريق الصقر عامي 2011-2014 ببطولة الدوري، بينما فاز فريق شباب إزكي ببطولة الدوري عام 2015، مما يعد إنجازاً بحق وعلى الرغم من ذلك إلا أنه لا توجد عناصر في المنتخبات الرياضية الوطنية من ولاية إزكي؟
بتوفيق من الله عز وجل وبهمة وجهود شباب الولاية تم الوصول إلى هذه الإنجازات، مما يعد رسالة واضحة لسعي وكفاءة واستحقاق ولاية إزكي وشبابها لإشهار نادي إزكي الرياضي، والأخذ بأيدي شباب الولاية اعترافاً وامتناناً لهذه الجهود والإنجازات والعطاء المتواصل لهم في كافة المجالات الرياضية والثقافية والاجتماعية، وفوق هذا فإن بطولة دوري أبطال محافظة الداخلية ينظمها أحد فرق ولاية إزكي سنوياً ولله الحمد مما يعد دلالة أخرى على مقدرة وطموح وجهود شباب الولاية على كافة الأصعدة.

* ما الذي تأملونه من وزارة الشؤون الرياضية لدعم مسيرتكم الرياضية ولضمان استمرار إنجازاتكم؟.
تفاءلوا بالخير تجدوه، ونحن أصحاب مطلب، ونحن نريد بكل صراحة إشهار نادينا بعد 45 عاماً من الحرمان، نريد مساواتنا بباقي ولايات السلطنة وشبابها، لدينا الإمكانات ولدينا الأدوات والكفاءات القادرة على الإبحار بدفة النادي لتحقيق الإنجازات والبطولات بعون الله وتوفيقه.
فكيف تحرم ولاية من وجود نادٍ بحجم ولاية إزكي لها من العراقة والتاريخ صيت ضارب في جذور الأعماق العمانية وبها نسبة سكان كبيرة تصل إلى (50000) نسمة بينما هناك ولايات يوجد بها أكثر من ناد؟!.
عموماً نحن أملنا في الله وفي مولانا المعظم كبير والحمد لله وإخلاصنا لهذا الوطن وقائده المفدى لا تحده حدود، وما غاب حق خلفه مطالب، ونحن نطالب ولكن ليس بإلحاح شديد حتى لا ينطبق علينا المثل القائل: (كثرة الإلحاح تُوجب المنع)، وفي عمان لا يغيب حق , ما دام هذا الوطن يتولى أمره مولانا قابوس المعظم.

* هل تطالبون بوجود كشافين للمواهب التي تحتضنها الولاية ويرعاها اتحاد الفرق الرياضية بولاية إزكي؟.
نعم وبالتأكيد، ومع هذه المطالبة نطالب كذلك بضرورة إشهار نادي إزكي الرياضي لأنه لا فائدة مرجوة من وجود كشافين للموهوبين بدون وجود ناد للولاية.

* هل شارك اتحاد الفرق الرياضية خارج محافظة الداخلية؟ وهل يطمح للمشاركة خارج السلطنة؟.
للأسف لم يشارك للسبب ذاته، وهو عدم إشهار نادي إزكي الرياضي فالعين كما يقال بصيرة واليد قصيرة وفاقــد الشيء لا يعطيه، ولكن الطموح والأمل موجود ولله الحمد.

إلى الأعلى