الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مئات الجرحى والمعتقلين بحملة لجيش الاحتلال على القدس و(الضفة)

مئات الجرحى والمعتقلين بحملة لجيش الاحتلال على القدس و(الضفة)

مواجهات عنيفة وحملات عقاب جماعي تطول قرى ومدن بأكملها

القدس المحتلة ـ الوطن:
اعتقل وأصيب مئات الفلسطينيين أمس في الضفة الغربية المحتلة حيث داهم جيش الاحتلال قرى ومدناً فلسطينية واعتدى على أهلها واعتقل منهم العشرات وأصيب مئات آخرين:
وبلغ عدد الإصابات في الضفة الغربية المحتلة، 222 إصابة، بحسب إحصاءات جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني وهي حصيلة مرشحة للارتفاع مع تواصل الاعتداءات.
وبين الهلال في بيان وصل (الوطن) نسخة عنه ، أن من بين الإصابات 18 إصابة بالرصاص الحي، 55 بالمطاط، 39 جراء استنشاق الغاز السام، و10 إصابات نتيجة التعرض للضرب المبرح.
وأعلن حالة الطوارئ والاستنفار لطواقمها العاملة في محافظات الضفة الغربية والقدس المحتلة، عقب تصاعد حالة المواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي.
وتشهد الضفة الغربية والقدس عشرات نقاط المواجهة في موجة متصاعدة عقب تنفيذ سلسلة عمليات طعن وإطلاق نار ضد أهداف إسرائيلية، ردا على ما يتعرض له المسجد الأقصى من انتهاكات واعتداءات للمستوطنين.
وقالت المتحدثة باسم جمعية الهلال الأحمر عراب فقها لمراسل (الوطن) إن الجمعية رفعت حالة الطوارئ في صفوف طواقمها للدرجة الثالثة، استعدادا لما هو قادم في ظل تصاعد حالة المواجهات في الضفة والقدس.
وأكد فقها على جهوزية سيارات الإسعاف في كافة المحافظات والطواقم العاملة وتجهيز مخزون الأدوية والمستلزمات اللازمة للإسعافات الأولية.
ولفتت إلى تعرض الطوقم الطبية إلى 12 اعتداء والتعرض لثمانية متطوعين، والاعتداء على 5 سيارات إسعاف، عدا عن عرقلة عمل الطواقم وإغلاق الطرق.
وأصيب ظهر الأحد عشرات المواطنين بالرصاص المطاطي وحالات الاختناق في مواجهات عنيفة اندلعت في أكثر من سبع نقاط تماس مع جيش الاحتلال الإسرائيلي في محافظة الخليل جنوب الضفة.
وأفادت مصادر من الهلال الأحمر لـــ(الوطن) أن عددا من الشبان أصيبوا بالرصاص المطاطي في مواجهات وسط مدينة الخليل، فيما أصيب العشرات بحالات اختناق.
كما تجددت المواجهات في مخيم العروب شمال الخليل، في وقت حطم فيه المستوطنون مركبات فلسطينية قرب مستوطنة “عتنائيل” جنوب الخليل، وسط انتشار لقطعان المستوطنين في مفترق “عتصيون” شمال الخليل.
وحاول العشرات من المستوطنين اقتحام بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم بالضّفة الغربية.
كما اندلعت مواجهات على حاجز عطارة شمال مدينة رام الله إثر توجه عدد من طلاب المدارس صوب الحاجز ورشقه بالحجارة.
وأفاد شهود أن قوات الاحتلال المتمركزين على الحاجز أطلقوا الرصاص الحي في الهواء بعد إلقاء الحجارة على الجنود، دون أن تتسبب عرقلة لحركة السير على الحاجز، مع قدوم دوريات عسكرية إلى المكان.
وفي ذات السياق، رشق عشرات المستوطنين المركبات الفلسطينية بالحجارة على المفرق المؤدي لمدينة نابلس قرب مستوطنة بيت ايل شمال رام الله.
وتشهد جميع محافظات الضفة حالة توتر عقب تنفيذ عملية بالقدس المحتلة، قتل فيها اثنان من المستوطنين، كما انتشرت قوات الاحتلال على الطرق الرئيسية المشتركة والحواجز العسكرية ومداخل القرى والبلدات.
كما أصيب عشرات الشبان والطلبة صباح امس الأحد ، بجراح وحالات اختناق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي بالقرب من جامعة القدس في بلدة أبو ديس شرق القدس المحتلة.
وقال الناطق باسم لجان المقاومة الشعبية في أبو ديس هاني حلبية لـــ(الوطن) إن مواجهات عنيفة اندلعت بين عشرات الشبان وطلبة جامعة أبو ديس وقوات الاحتلال، أطلقت خلالها الأعيرة المطاطية والقنابل الغازية، ما أدى لوقوع عدة إصابات.
وأضاف أن قوات الاحتلال ألقت خلال المواجهات وابلًا من القنابل الصوتية والغازية على مبنى الجامعة والطلبة، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق، مشيرًا إلى أن مواجهات عنيفة اندلعت أيضًا عند مدخل العيزرية –أبو ديس.
وأوضح حلبية أن المواجهات تأتي ردًا على استمرار اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك، وتنديدًا باستشهاد الشابين فادي علون، ومهند الحلبي.
وتشهد أحياء وقرى القدس المختلفة في الآونة الأخيرة مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال، ردًا على جرائمه وممارساته المتواصلة بحق المسجد الأقصى والمصلين.

إلى الأعلى