الخميس 20 يوليو 2017 م - ٢٥ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / وزير الإعلام يفتتح أعمال المرحلة الأولى من البرنامج التدريبي (مهارات التعامل مع وسائل الإعلام )
وزير الإعلام يفتتح أعمال المرحلة الأولى من البرنامج التدريبي (مهارات التعامل مع وسائل الإعلام )

وزير الإعلام يفتتح أعمال المرحلة الأولى من البرنامج التدريبي (مهارات التعامل مع وسائل الإعلام )

بالتعاون مع مؤسسة طومسون للتدريب بلندن وبمشاركة 22 متدربا
عبدالله الكندي : البرنامج يأتي تعزيزا لقدرات المشاركين في التعامل مع وسائل الإعلام الجماهيرية من النواحي المعرفية والتطبيقية .

تغطية ـ سهيل بن ناصر النهدي
افتتح معالي الدكتور عبد المنعم بن منصور الحسني وزير الاعلام امس اعمال المرحلة الاولى من البرامج التدريبي (مهارات التعامل مع وسائل الإعلام ) وذلك بفندق جراند هرمز بحضور عدد من اصحاب السعادة الوكلاء والمسؤولين والمشاركين من مختلف المؤسسات الحكومية ويستمر البرنامج الذي تنظمه وزارة الإعلام بالتعاون مع جامعة السلطان قابوس و مؤسسة طومسون للتدريب بلندن حتى 15 أكتوبر الجاري بمشاركة 22 موظفا من دوائر الاعلام والعلاقات العامة بمختلف المؤسسات الحكومية ويهدف البرنامج إلى إكساب المشاركين مهارات العمل والتواصل الإعلامي ليكونوا قادرين على تمثيل مؤسساتهم في وسائل الإعلام سواء المقروءة أو المسموعة أو المرئية كما يهدف إلى تزويد المشاركين بالمهارات اللازمة حول كيفية التعامل مع وسائل الإعلام المختلفة وتعريفهم بأهمية ودور الإعلام بالمؤسسات الخدمية وكذلك تزويدهم بالقدرة على فهم الأدوات الإعلامية.
وقد ألقى معالي عبد المنعم الحسني راعي الحفل كلمة خلال افتتاح البرنامج التدريبي أشار فيها إلى أن البرنامج يأتي بعد مناقشات ودراسات بدأت منذ عام 2013م حيث ناقشت هذه الدراسات محاور تتعلق بالعمل الإعلامي والتعاون بين المؤسسات الحكومية والمؤسسات الإعلامية.
وقال معاليه : الحوار مستمر دائماً في العملية الإعلامية ، بين المؤسسات الحكومية ومختلف وسائل الإعلام ، مبينا بأن الإعلامي يحتاج إلى مصدر والمؤسسات سواء كانت حكومية أو خاصة تحتاج لأن تعبر عن نفسها من خلال وسائل الإعلام لذلك كان الحديث عن ماذا يمكن أن نقدمه في وزارة الإعلام وهي الجهة المشرفة على العمل الإعلامي في السلطنة .
موضحا بأن وزارة الإعلام سعت لبلورة هذه الأفكار والتعاون والتواصل بين المؤسسات ووسائل الإعلام من خلال تيسير هذه العملية وسهولة التعامل والتفاعل بين المؤسسات الحكومية وكيف يمكن لكل وزارة أن تقدم نفسها في المؤسسات الإعلامية .
وقال : خطة البرنامج التدريبي بدأت على مراحل انطلاقا من أهميتها ومرورا بالاتفاق على أهميتها مع رؤساء الوحدات من أصحاب المعالي الوزراء ، حيث اتفقت الأطراف على أن يتم عقد دورات تدريبية مكثفة في دوائر العلاقات العامة والإعلام وكل ذلك كان بمتابعة مجلس الوزراء حيث تلت هذه المراحل التي تمت في 2013-2014 الانتقال إلى المرحلة التي تليها وهي اختيار عنصر أو موظف من هذه الدوائر التي تم تأهيلها في المراحل الماضية وهذه الاختيارات تمت بعد مشاورة رؤساء الوحدات في المؤسسات الحكومية .
وبين الحسني أنه تم وضع عدة معايير وشروط أساسية وضعتها وزارة الإعلام بالاتفاق مع رؤساء الوحدات في المؤسسات الحكومية عن ما هي العناصر التي تؤهل الموظف من دائرة العلاقات العامة والإعلام للمؤسسات الحكومية لينضم لهذا البرنامج التدريبي فكان التشاور والاختيار من رؤساء الوحدات في المؤسسات الحكومية .
و اوضح معاليه ان البرنامج يأتي على مرحلتين الأولى : تكون داخل السلطنة وقد تم تصميمها بالتعاون مع جامعة السلطان قابوس ومؤسسة طومسون للتدريب الإعلامي بلندن وهي عبارة عن تهيئة للكثير من المهارات التي يمكن أن يتقنها المشاركون في البرنامج التدريبي حيث سيتم تقييم المشاركون بعد هذه المرحلة بناء على الاتفاق مع أصحاب المعالي في المؤسسات الحكومية ومن يجتاز هذه المرحلة سينتقل إلى المرحلة
الثانية في المملكة المتحدة للتدريب بمؤسسة طومسون للتدريب بلندن .
و اكد معاليه في كلمته ان البرنامج التدريبي في مرحلته الثانية سيشمل تطبيقات عملية مكثفة بشكلٍ أكبر بكثير مما هو عليه في هذه المرحلة حيث تم تصميم هذا البرنامج لتكون الحصيلة النهائية لرفد عدد من المؤهلين في االمؤسسات الحكومية يمكن أن يكونوا قادة في التعامل مع الوسائل الإعلامية ويمكن أن يدربوا زملاءهم في المؤسسات الحكومية في عملية التواصل بين المؤسسات الحكومية ووسائل الإعلام .
كما القى الدكتور عبدالله بن خميس الكندي عميد كلية الآداب والعلوم الاجتماعية بجامعة السلطان قابوس والمشرف الاكاديمي على البرنامج التدريبي في المرحلة الأولى كلمة قال فيها : إن تنظيم هذا البرنامج بأتي سعياً من وزارة الإعلام لتطوير مهارات التعامل مع وسائل الإعلام المحلية والدولية على حد سواء بغرض تعزيز دور تلك الوسائل في تقديم فعاليات المؤسسات المختلفة للجمهور العام مشيرا إلى أن البرنامج التدريبي يهدف إلى تعزيز قدرات المشاركين في التعامل مع وسائل الإعلام الجماهيرية من النواحي المعرفية والتطبيقية .
من جانبه ألقى نايجل كي كلمة مؤسسة طومسون للتدريب الإعلامي بلندن أشار فيها إلى أن المؤسسة تعمل على مساعدة المؤسسات الإعلامية على الإجادة في عملها وأن التواصل الجيد يمحص الإعلام مؤكداً بأن الحكومة الصحية هي التي تتعامل بشكلٍ جيد مع المؤسسات الإعلامية والتي تسعى للتطوير.
هذا وقد تضمنت أعمال البرنامج عدة محاور منها مدخل إلى وسائل الإعلام الجماهيرية و
اهميتها وأدوارها ، خصائصها ، وتطوراتها إضافة إلى وسائل الإعلام الجماهيرية في السلطنة ( مكوناتها وخصائصها ، والمضامين والعلاقات العامة الحكومية وبناء الصورة الذهنية للمؤسسات ( والإعلام وإدارة الأزمات ) وفنون الكتابة الصحفية وتطبيقات عملية في الحوار الصحفي والإذاعي والتليفزيوني واستراتيجيات الإعلام وتغيرات سوق عمل وسائل الإعلام الجماهيرية وتطبيقات إعداد وكتابة المضمون الإلكتروني .
هذا ويحاضر في البرنامج متخصصون في مجال الإعلام المختلفة من جامعة السلطان قابوس بالإضافة إلى ممارسين مهنيين من مؤسسة طومسون للتدريب الإعلامي بلندن وإعلاميين من الهيئة العامة للإذاعة والتليفزيون كما يشتمل البرنامج من شقين نظري عام وتطبيقي ويعتمد على عناصر محددة في تقييم أداء المشاركين وقد تضمنت أعمال البرنامج لليوم الأول محورين : جاء المحور الأول بعنوان مدخل إلى وسائل الإعلام الجماهيرية (أهميتها ، أدوارها ، خصائصها ، تطوراتها ) فيما جاء المحور الثاني حول وسائل الإعلام الجماهيرية في السلطنة ( مكوناتها ، خصائصها ، والمضامين ).

إلى الأعلى