الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا تؤكد أن التنسيق على الضربات (منذ أشهر) وروسيا تشن 9 غارات على المسلحين
سوريا تؤكد أن التنسيق على الضربات (منذ أشهر) وروسيا تشن 9 غارات على المسلحين

سوريا تؤكد أن التنسيق على الضربات (منذ أشهر) وروسيا تشن 9 غارات على المسلحين

داعش يدمر (قوس النصر) في تدمر واليونسكو تدين

دمشق ـ عواصم ـ الوطن ـ وكالات:
أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أن الضربات الجوية الروسية في سوريا جرى الإعداد لها منذ أشهر ولا أحد يستطيع ربطها بالتوقيت الراهن لافتا إلى أن روسيا تنسق مع الجيش العربي السوري وهو القوة الوحيدة في سوريا التي تتصدى للإرهاب. ولفت المعلم في مقابلة مع قناة الميادين بثت مقتطفا منها وستبث كاملة لاحقا إلى أن موسكو عملت بجد لإقامة مركز معلوماتي في العراق يضم سوريا والعراق وروسيا وإيران مبينا أن هذا المركز سيكون له شأن مهم في تبادل المعلومات. وقال المعلم “بدون شك ستفوز روسيا في هذا السباق.. ليس لدي شك إطلاقا والسبب عملي وبسيط لأن روسيا تنسق مع الجيش العربي السوري وهو القوة الوحيدة في سوريا التي تتصدى للإرهاب”. وأضاف المعلم.. “عندما يكون لديك في العمل العسكري تنسيق أرضي وجوي تكون عملياتك مثمرة أما الولايات المتحدة فهي لا تنسق معنا ولذلك قامت بـ 9 آلاف غارة جوية على أنها ضد داعش والنتيجة وبعد أكثر من عام أن داعش أصبح أكثر قوة وانتشارا”. من جهتها اعلنت روسيا امس الاثنين شن غارات جوية على 9 مواقع لتنظيم داعش في سوريا في الساعات الـ24 الاخيرة، مواصلة تدخلها العسكري في تلك البلاد. واعلنت وزارة الدفاع الروسية ان طائرات سوخوي سو-34 وسو-24م وسو-25 نفذت 25 طلعة وقامت بتدمير موقع قيادي في محافظة حماة ومخازن ذخيرة ومركز اتصالات في محافظة حمص، واليات مدرعة في محافظة ادلب و”مركز قيادي لداعش” في محافظة اللاذقية. على صعيد اخر فجر داعش قوس النصر الشهير في وسط سوريا، في اخر عملية تدمير تطال معالم مدينة تدمر الاثرية المدرجة على لائحة التراث العالمي، في وقت تواصل روسيا شن ضربات جوية ضد المجموعات “الارهابية”. في وسط سوريا، اكد المدير العام للاثار والمتاحف في سوريا مأمون عبد الكريم تدمير قوس النصر الاثري الشهير في مدينة تدمر. وقال “تلقينا معلومات ميدانية مفادها ان قوس النصر دمر امس الاول (الاحد)” واصفا هذا المعلم الذي يعود تاريخه الى الفي عام ويقع عند مدخل شارع الاعمدة بـ”ايقونة تدمر”. ويرى عبد الكريم انه “كلما تعرض التنظيم لهجوم او تلقى نكسة ميدانيا، يتصرف بهذه الطريقة”، مضيفا “هذا ليس عملا نابعا من خلفية ايديولوجية انما هو عمل انتقامي موجه ضد الاسرة الدولية التي يترتب عليها الرد”. وياتي تدمير قوس النصر الذي فخخه التنظيم قبل اسابيع وفق عبد الكريم، بعد تفجير مواقع اثرية عدة داخل مدينة تدمر التي يسيطر عليها التنظيم منذ 21 مايو، ما اثار تنديدا دوليا واسعا جراء استهداف هذا التراث الانساني العالمي. ويقول عبد الكريم “الخيار سهل، اما ان تزول تدمر نهائيا او ان يتقدم الجيش السوري بسرعة بدعم من المجتمع الدولي والجيش الروسي لتحرير المدينة” مضيفا “الاولوية هي لانقاذ المدينة وبعدها يمكن مناقشة المسائل السياسية”. ويخشى عبد الكريم سعي التنظيم الى تفجير ما تبقى من مواقع اثرية في تدمر. ويقول “نعرف ان تنظيم داعش فخخ معالم اخرى. انهم يريدون تدمير المسرح والاعمدة ونحن نخشى على مجمل المدينة الاثرية”. ودمر داعش” في اغسطس معبدي بعل شمين وبل الاثريين في المدينة القديمة، بالاضافة الى تدميره في يوليو تمثال اسد اثينا الشهير الذي كان موجودا عند مدخل متحف تدمر. وجددت فرنسا امس الاثنين على لسان وزير خارجيتها لوران فابيوس دعوة روسيا الى تركيز ضرباتها الجوية على داعش و”الجماعات التي تعتبر ارهابية” ومن بينها جبهة النصرة (ذراع تنظيم القاعدة في سوريا). وقال فابيوس متحدثا لاذاعة اوروبا 1 انه يجب “ضرب داعش والجماعات التي تعتبر ارهابية”، مضيفا ردا على سؤال للصحفي “انت على حق باضافة النصرة”. من جهتها اعربت المديرة العامة لمنظمة اليونيسكو ايرينا بوكوفا الاثنين عن “ادانتها الشديدة” لقيام داعش بتدمير قوس النصر في مدينة تدمر السورية الاثرية المصنفة على لائحة التراث العالمي. وقالت بوكوفا في بيان “ان هذا التدمير الجديد يكشف مدى خوف هؤلاء المتطرفين من التاريخ والثقافة، ويظهرهم على حقيقتهم كنموذج للحقد والجهل”. واضافت “لن يكون هناك تسامح مع مجرمي الحرب” وستبذل كل الجهود الممكنة “لسوق منفذي اعمال التدمير هذه امام القضاء ومعاقبتهم بالتعاون الوثيق مع المحكمة الجنائية الدولية”. وتابعت بوكوفا “رغم اجرامهم المتمادي، لن يتمكن المتطرفون ابدا من محو التاريخ ولا من طمس ذكرى هذا الموقع الذي يجسد وحدة وهوية الشعب السوري”.

إلى الأعلى