الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مأساة جديدة في (المتوسط) بغرق عشرات المهاجرين في الطريق إلى أوروبا

مأساة جديدة في (المتوسط) بغرق عشرات المهاجرين في الطريق إلى أوروبا

انتشال عشرات الجثث على سواحل أفريقيا وأوروبا
• تحذيرات حقوقية من اتفاق أوروبا وتركيا على اللاجئين
• (فرونتكس) تطلب 775 عنصرا أمنيا لضبط الحدود

طرابلس ـ عواصم ـ وكالات: انتشلت فرق انقاذ تابعة للهلال الاحمر ومتطوعون جثث 85 شخصا على شواطئ ليبيا عقب غرق قارب كان يقلهم في الطريق إلى أوروبا فيما اعلنت السلطات اليونانية انتشال جثث لمهاجرين آخرين بينهم جثامين متحللة لاطفال، فيما تواصل اوروبا مباحثاتها بشأن آلي استقبال المهاجرين. وانتشل متطوعون عشرات الجثث في مرحلة متقدمة من التحلل من شواطئ قريبة من العاصمة الليبية، بحسب المتحدث محمد المصراتي.
وعثر المتطوعون على 75 جثة في المنطقة القريبة من طرابلس وعلى 10 جثث اخرى في صبراتة الواقعة على بعد 70 كلم غربا، بحسب المتحدث. وذكر حرس السواحل الليبي انه انقذ 212 مهاجرا من قاربين مطاطين مكتظين قبالة الساحل الليبي.
وصر مسؤول في خفر السواحل “تم ابلاغنا بوجود قاربين كبيرين قبالة ساحل غرابولي” على بعد 60 كلم شرق طرابلس.
وقال ان بين المهاجرين الذين تم انقاذهم 22 امراة، وان هؤلاء من جنسيات مختلفة بينهم العديد من السنغاليين والسودانيين.
ومنذ عدة سنوات والمهاجرين الافارقة يستخدمون ليبيا التي تمتد سواحلها 1770 كلم، للوصول الى اوروبا.
ويتوجه معظم هؤلاء الى جزيرة لامبيدوسا الايطالية التي تبعد مسافة 300 كلم عن ليبيا.
وفي ذات السياق اعلن خفر السواحل اليونانيون العثور أمس على جثتين متحللتين لرضيع وطفل على شاطىء جزيرة كوس، يرجح انهما ينتميان الى عائلة مهاجرين.
وصباحا، عثر على جثة رضيع يقدر عمره بما بين ستة اشهر وعام على شاطىء احد الفنادق مرتديا سروالا اخضر وقميصا بيضاء.
وبعد بضع ساعات، عثر في المكان نفسه على جثة طفل آخر يراوح عمره بين ثلاثة وخمسة اعوام. وقالت وسائل الاعلام اليونانية ان السلطات تعتقد انهما ينتميان الى عائلة مهاجرين حاولت الوصول الى جزيرة كوس على متن مركب. من جانبها دعت وكالة فرونتكس الاوروبية لمراقبة الحدود الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي لان تضع في تصرفها 775 عنصرا اضافيا من حرس الحدود “لمعالجة الضغط الكبير جراء تدفق المهاجرين”.
وصرحت ايفا مونكور المتحدثة باسم فرونتكس “ان العناصر الجدد في حرس الحدود سيعززون اولا الفرق المكلفة تسجيل الوافدين الجدد الى اليونان وصقلية لكن قسما منهم سينشر على الحدود البرية للاتحاد الاوروبي”.
ودخل حوالي 630 الف شخص بصورة غير مشروعة الى اوروبا منذ مطلع العام ما تسبب بـ “ازمة هجرة غير مسبوقة في اوروبا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية” حسب ما قال فابريس ليجيري رئيس الوكالة.
وجاء في بيان “لم تطلب فرونتكس ابدا هذا العدد الكبير من حرس الحدود”.
ومع وصول العناصر الـ 775 الجديدة سيزيد عدد عناصر فرونتكس على الارض ستة اضعاف ليبلغ 920 عنصرا.
وللوكالة ايضا 300 من عناصر الطاقم على السفن الدورية قرب السواحل اليونانية وحوالي 400 يراقبون المناطق القريبة من السواحل الايطالية.
ومع اقتراب موعد انعقاد مجلس اوروبا في 15 و16 اكتوبر دعت وكالة فرونتكس لمزيد من التعاون داخل الاتحاد الاوروبي لأنه “على الدول الاعضاء ان تدرك انه بدلا من نشر مئات الشرطيين عند حدودها الوطنية من المفيد ارسالهم الى الحدود الخارجية”.
كما حذرت منظمة “برو أزول” الألمانية المعنية بالدفاع عن حقوق اللاجئين من إبرام اتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا في سياسة اللجوء.
وقال المدير التنفيذي للمنظمة جونتر بوركهارت أمس إنه إذا اشتركت وحدات حماية الحدود التركية واليونانية في المستقبل مع وكالة حماية الحدود الأوروبية “فرونتكس” في إغلاق الحدود البحرية في البحر المتوسط، سيكون ذلك حينئذ بمثابة “إعلان إفلاس أخلاقي لأوروبا”.
وفي ظل التقارير التي يتم تداولها عن انتهاكات حقوق الإنسان والنزاع الذي احتدم مجددا بين الحكومة التركية والأقلية الكردية، وصف بوركهارت النقاش حول تصنيف تركيا كـ “دولة أمنة” بأنه أمر يبعث على السخرية.
جاءت مطالابت المنظمة على وقع مباحثات الرئيس الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أمس في بروكسل مع كبار القادة الاوروبيين لاجراء محادثات عاجلة حول ازمة الهجرة والحرب السورية التي يفر منها الكثير من اللاجئين.
وتاتي زيارة اردوغان مع الاعلان عن دخول 630 الف شخص الى الاتحاد الاوروبي بوسائل غير قانونية هذا العام، ووفد الكثيرون منهم من تركيا، وعن امكانية ان تستقبل المانيا عددا يصل الى 1,5 ملايين طالب لجوء في 2015.
ولمواجهة ازمة الهجرة الاسوأ منذ الحرب العالمية الثانية، من المقرر ان تبحث بروكسل وانقرة خطة تنص على مشاركة تركيا في دوريات خفر السواحل اليونانية في شرق بحر ايجه بتنسيق من وكالة حماية الحدود الخارجية للاتحاد الاوروبي (فرونتكس).
وتقضي الخطة بإعادة اي مهاجرين يتم انقاذهم الى تركيا حيث ستقام ستة مخيمات جديدة تتسع لمليوني شخص حدا اقصى، يشارك الاتحاد الاوروبي في تمويلها، لتخفيف العبء الهائل على اليونان بشكل خاص.
في وقت شككت وزارة الداخلية الاتحادية في ألمانيا فى التوقعات الخاصة ببلوغ عدد طالبي اللجوء هذا العام 5ر1 مليون لاجئ.
وقال متحدث باسم الوزارة أمس في العاصمة برلين إنه لا يمكن التنبوء بنتائج مرتفعة استنادا للعدد الكبير من اللاجئين الجدد الذين وصلوا ألمانيا خلال شهر سبتمبر الماضي.
وتوقع المتحدث أن تسفر شهور الشتاء عن تراجع تدفق اللاجئين.
وبالنظر إلى المباحثات الحالية بين الاتحاد الأوروبي والحكومة التركية حول الحد من تدفق اللاجئين، قال المتحدث باسم وزارة الداخلية أنه من الممكن أيضا أن يكون لنتائج هذه المباحثات تأثيرمباشرة على عدد طالبي اللجوء في ألمانيا.
يشار إلى أن صحيفة “بيلد” الألمانية الصادرة أمس قالت ،استنادا إلى توقعات داخلية لهيئات لم تسمها، إنه من المتوقع أن يصل أعداد طالبي اللجوء الذين وصلوا ألمانيا هذا العام إلى 5ر1 مليون لاجئ.
جدير بالذكر أن التوقعات الرسمية التي أعلنتها الحكومة الألمانية حتى الآن تشير إلى بلوغ عدد اللاجئين الذين قدموا هذا العام نحو 800 ألف لاجئ فقط.
يذكر أنه تم تسجيل ما يزيد على 160 ألف لاجئ رسميا في ألمانيا خلال شهر سبتمبر الماضي.
ولكن وزير داخلية ولاية بافاريا الألمانية يواخيم هرمان توقع الأسبوع الماضي أن يبلغ عدد اللاجئين الذين وصلوا ألمانيا خلال الشهر الماضي إلى ما يزيد على 270 ألف لاجئ.

إلى الأعلى