الجمعة 22 سبتمبر 2017 م - ١ محرم ١٤٣٠ هـ
الرئيسية / المحليات / وزير الأوقاف والشؤون الدينية يدشن المشروع الإلكتروني (مكتبي)
وزير الأوقاف والشؤون الدينية يدشن المشروع الإلكتروني (مكتبي)

وزير الأوقاف والشؤون الدينية يدشن المشروع الإلكتروني (مكتبي)

يحتوي على أنظمة تخص عمل الموظفين

كتب ـ علي بن صالح السليمي:
تصوير ـ حسين بن علي المقبالي:
ضمن المشاريع التي سعت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية إلى تفعيلها في إطار التحول الإلكتروني للمؤسسات الحكومية يأتي تدشين المشروع الالكتروني (مكتبي) الذي أقيم صباح أمس بديوان عام الوزارة تحت رعاية معالي الشيخ عبدالله بن محمد السالمي وزير الأوقاف والشؤون الدينية بحضور عدد من كبار المسئولين بالوزارة.
تحدث خلال حفل التدشين الدكتور محمد بن سعيد المعمري المستشار العلمي بمكتب الوزير والمشرف العام على النظام الذي قال: إن برنامج (مكتبي) يأتي ضمن سلسلة من البرامج والأنظمة التي تسعى الوزارة لتدشينها خلال الفترة القادمة من أجل التحول الإلكتروني، منها برنامج المعاملات الالكترونية وبرنامج (مكتبي) وقد مرّ بعدد من المراحل فمنها الإعداد والتجهيز فتمت تهيئة البرنامج بما يتوافق مع متطلبات الوزارة وأن نظام مكتبي تم ربطه مع وزارة الخدمة المدنية ببيانات الموظفين ووزارة المالية بالبيانات المالية للموظفين وأن هذا الربط يعد مهماً جدا لمعرفة واقع البيانات العملية لموظفي الوزارة وأيضا لإدخال التعديل على هذه البيانات من قبل المختصين في الوزارة والموظف يتحصل على عدد من الخدمات لتسهل عليه وهذا سيسهل على المديريات والإدارات للتعاطي مع الموظفين.
وأضاف: إن نظام المراسلات معد لكل موظفي الوزارة وأن تواصلهم سيكون عبر هذه المنظومة الالكترونية وأن هذا البرنامج سيعمل على الاستغناء عن النظام الورقي في الوزارة.
كما ألقى المهندس خالد بن سليمان السيابي المستشار التقني بالمشروع كلمة قال فيها: إن الوزارة تبنت هذا التحول الالكتروني في ظل التحول الالكتروني الحكومي الذي تسعى الوزارة من خلاله إلى تحويل الخدمات التي تقدمها الوزارة التقليدية الى خدمات إلكترونية لتيسير الحصول عليها من المستفيد سواء كان هذا المستفيد هو موظف في الوزارة أو كان من خارج الوزارة وهنالك أعمال أخرى تسعى وتعمل الوزارة وأن السلسلة الالكترونية التي تبنتها الوزارة التي تم تجميع قواعد بياناتها من عدة جهات حكومية وأن منصة (مكتبي) هي باكورة بداية للتحول الالكتروني في ما يخدم الموظف والمواطن.
جدير بالذكر أن الوزارة دشنت خلال هذا العام عدداً من المشاريع الالكترونية والتطبيقات الذكية حيث تم مؤخرا تدشين مشروع تعليم القرآن الكريم عن بعد ومشروع التناقص الالكتروني في سعيها الحثيث في تحول خدماتها إلكترونياً في ظل سعي الحكومة الى التحول الالكتروني، حيث كان لمشروع (تعليم القرآن الكريم عن بعد) من اجل إتاحة الإمكانية لقطاعات أكبر في المجتمع من أجل تعلم القرآن الكريم وحفظه، ويسهم بلا شك في توسيع نطاق التعليم القرآني وجعله أكثر سهولة ويسراً، كما انه يهدف إلى نشر تعليم القرآن الكريم وتعليمه، واستخدام التقنية المعاصرة، والتسهيل على الطلبة والطالبات في تعلم التجويد والقراءة السليمة من الخطأ واللحن، كذلك برنامج (التناقص الالكتروني) يعد ضمن البرامج التي تقوم بها الوزارة من أجل إيجاد نظام الكتروني بحيث تكون كل تعاملات الوزارة الكترونياً من أجل تبسيط الإجراءات وتسهيل المعاملات على المواطنين والمراجعين.

إلى الأعلى