الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / المنتدى الأدبي يعلن نتائج مسابقته الأدبية وسليمان الحسني وبدرية البدرية أوائل الشعر بشقيه الفصيح والشعبي
المنتدى الأدبي يعلن نتائج مسابقته الأدبية وسليمان الحسني وبدرية البدرية أوائل الشعر بشقيه الفصيح والشعبي

المنتدى الأدبي يعلن نتائج مسابقته الأدبية وسليمان الحسني وبدرية البدرية أوائل الشعر بشقيه الفصيح والشعبي

فيما أعلن عن مشروعين “بناء الملف الرقمي” و “مائدة المعرفة”

كتب ـ خميس السلطي:
فاز الشاعر سليمان بن سامي الحسني بالمركز الأول في الشعر الفصيح ضمن مسابقة المنتدى الأدبي لعام 1436هـ/2015م، عنه نصه “تحت المطر” كما فاز الشاعر سعود بن حمد الظفري بالمركز الثاني عن نصه “حين من الدهر” وفاز الشاعر زكريا بن سعود الذهلي بالمركز الثالث عن نصه “آيار”، فيما فازت الشاعرة مرهونة بنت حمد المقبالية بالمركز الرابع عن نصها “ثـورة الماء” وفاز الشاعر أسعد بن مبارك بني عرابة بالمركز الخامس عن نصه “وقفة مع حب الوطن”.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي أقيم أمس بمقر المنتدى الأدبي أداره خميس بن راشد العدوي رئيس المنتدى الأدبي الذي قال: إن المنتدى الأدبي وهو يقطع أشواطه الثقافية؛ أدبية وفكرية، ببذل الجهد لتحقيق النجاح، والتواصل مع المجتمع، وعنايته بالمعرفة عموماً، والحضارة العمانية خصوصاً، هو دائم المراجعة لما أنجز، ويسعى نحو عطاء مستمر، وتجديد في الرؤية وآليات التنفيذ والتواصل مع المجتمع والمثقفين والمؤسسات الثقافية: داخل السلطنة وخارجها، ولأجل ذلك فالمنتدى على نية إعادة النظر في المسابقة بما يطورها نحو الأفضل، وسيسلك في ذلك المسلك العلمي، بحيث يضمن تطويرها نحو الأفضل. ونأمل أن تظهر الدورة القادمة ـ بإذن الله تعالى ـ بثوب أبهج جمالاً، وأكثر نفعاً للمجتمع العماني. كما أعلن العدوي عن إطلاق مشروعين، هما: بناء شامل للملف الرقمي الذي يخص المنتدى الأدبي، بداية من موقع متكامل للمنتدى، وانتهاءً بأدوات التواصل مع المثقفين والباحثين وذوي الشأن عموماً، مروراً بالنوافذ الرقمية كالتويتر والفسبكة “الفيسبوك”. وسنعلن عن تمكينه عبر الفضاء الرقمي قريباً بإذن الله تعالى، إضافة إلى “مائدة المعرفة”؛ هي عبارة عن حلقات بحثية، تخصص كل حلقة في عنصر من عناصر الثقافة العمانية، بحيث يقدم الباحث ورقة علمية مكثفة حول الموضوع المختار، ثم تجري مناقشته من قبل الباحثين والأكاديميين المختصين، تتم دعوتهم لأجل ذلك، ثم تمكّن الحلقة بطرق مختلفة؛ عبر وسائل النشر.

الأعمال الفائزة
وفاز في مجال الشعر الشعبي فقد ذهب المركز الأول لنص “صرخة الميلاد” للشاعرة بدرية بنت محمد البدرية، وذهب المركز الثاني لنص “زفرة الخذلان” للشاعر عبدالعزيز بن طالب السعدي، أما المركز الثالث فذهب لنص “بعــــث” للشاعر عبدالناصر بن سعيد السديري، أما المركـزان الرابع والخامس فقد تم حجب الجائزة من قبل لجنة التقييم. وفي فن الميدان ذهب المركز الأول لنص “حلوى عمـان” للشاعر مبارك بن مسلم الصلطي، كما تم حجب المركز الثاني لعدم وجود مشاركة أخرى، وفي فن العازي ذهب المركز الأول لنص “نـزوى” للشاعر مبارك بن مسلم الصلطـــــي كما تم حجب المركز الثاني لضعف باقي النصوص، وفي مجال الدراسات والبحوث فقد فازت بالمركز الأول الباحثة شبيبة بنت خميس بن علي الموت عن بحثها “جودة التصميم المعماري لقلعة نزوى”، كما تم حجب المركزين الثاني والثالث وفاز بالجائزة التشجيعية الباحثة إلهام بنت بديو السعدي عن بحثها “مجتمع نزوى عاداته وتقاليده”. وفي مجال القصة القصيرة حجب المركزين الأول والثاني من قبل لجنة التقييم أما المركز الثالث فازت به قصة “أرق” للقاص هيثم بن سليمان المسلمي والمركز الرابع فازت به قصة “النار في قلبي” للقاص علي بن سيف الرواحي أما المركز الخامس فازت به قصة “حلم في الحافلة” للقاصة شيخه بنت عبدالله المنظرية وفي مجال الــرواية فقد حجبت المراكز الثلاثة الأولى من قبل لجنة التقييم، فيما ذهب المركز الرابع لرواية “حلوى الشتاء” للكاتبة أصيله بنت علي المعمرية ، وذهب المركز الخامس لرواية سقوط أخي” للكاتبة ميمونة بنت محمد البلوشية، وفي مجال المقـــال ذهب المركز الأول لمقال “فلسفة التخطيط في محافظة مسقط ـ استقراء الواقع واستشراف المستقبل” للكاتب أيمن بن عبدالله البيماني، أما المركز الثاني ففاز به مقال “العلم بين الرفاهية والحروب” للكاتب محمود بن محمد البهلاني، أما المركز الثالث ففاز به مقال “حيى على التجديد” للكاتب محمد بن سعيد البوسعيــدي. أما المركز الرابع ففاز به مقال “ما بين ثقافة التعبير عن الرأي وقنوات التواصل” للكاتبة إيمان بنت راشد الكنــدية، أما المركز الخامس فاز به مقال “مناسبات بلا كـدر” للكاتب محمد بن عبدالله الراشدي. وفي مجال النصوص المسـرحية فاز بالمركز الأول النص المسرحي “عطش السنين” للكاتب نعيـم بن فتح بيت نـــور، وفاز بالمركز الثاني النص المسرحي “المشمـرون” للكاتب اليقظان بن إسماعيل اليماني ، وفاز بالمركز الثالث فاز به النص المسرحي “المقبـــــرة” للكاتب خليفة بن حارب اليعقوبي، أما مجال الترجمة الأدبية، فجميع الأعمال المقدمة كانت عبارة عن ترجمة نصين الأول قصيدة “مرثية لقبر في السماء” للشاعر عبدالله البلوشي يترجم للغة الإنجليزية ، والنص الثاني نص “The Tell- Tale Heart” للكاتب الأميركي إدغار آلان يو من الإنجليزية إلى العربية ، على أن يترجما معا. وفاز بمجال الترجمة بالمركز الأول عمل المترجم بدر بن سعــيد العوفي، وتم حجب المركز الثاني قبل لجنة التقييم، أما المركز الثالث فاز به عمل المترجمة فاطمة بنت سعيد الإسماعيلية، كما تم حجب المركز الرابع من قبل لجنة التقييم، وفي مجال أدب الطفل فقد ذهب المركز الأول في مجال النصوص الشعرية لنص “في بيتنا الصغير” للكاتب ناصر بن سعيد بن حمد السديري، والمركز الأول في مجال النص المسرحي لنص مسرحية “السحابة البيضاء” للكاتبة شهلى بنت غدير الجنيبية، كما تم حجب جائزة القصة في أدب الطفل من قبل لجنة التقييم.

مجمل الأعمال المشاركة
بلغ مجمل عدد المشاركات التي استلمتها لجنة الفرز والمتابعة للمتقدمين لهذه لمسابقة “135″ مشاركة مصنفة حسب المجالات المطروحة وهي الشعر الفصيح: 26 قصيدة، وفي الشعر الشعبي: 17 قصيدة، وفي الفنون الشعبية: الميدان قصيدة واحدة وفي العازي 3 قصائد، وفي الدراسات والبحوث 4 بحوث، وفي المقال 27 مقالاً، وفي القصة القصيرة 30 قصة، وفي النص المسرحي 5 نصوص، وفي الترجمة الأدبية 6 مشاركات، وفي الرواية 8 روايات وفي أدب الطفل 8 نصوص. أما لجان التحكيم الشعر الفصيح والشعبي فكونت من الدكتورة حصة بنت عبــــدالله البــاديـة رئيسة اللجنة وعضوية كل من الشاعر سالم بن علي الكلباني والشاعر عبدالحميد بن ناصر الدوحاني والشاعر عبدالعزيز بن حمد العميري وفي لجنة الدراسات والبحوث تكونت اللجنة من كل من الدكتور سعيد بن محمد الغيلاني رئيسا للجنة، وعضوية كل من الدكتور محفوظ بن سليمان الشيادي ووردة بنت سالم المحروقية وتكونت لجنة المقال والمســرح من كل الدكتور صالح بن محمـد الفهـدي رئيسا للجنة وعضوية كل من الكاتبة عزة بنت حمود القصـابيـة والكاتب محمد بن سليمان الحضرمي، وفي تكونت لجنة القصة والـرواية من كل من القاص والكاتب الخطاب بن أحمد المزروعـي رئيسا للجنة وعضوية كل من القاص محمود بن محمد الرحبـي والكاتبــة هــدى بنت حمـــد الجهـــوريــة ، أما لجنة الترجمة الأدبية فتكونت من كل من المترجم أحمـــد بن حســــن المعيني رئيسا للجنة وعضوية المترجم محمــد بن سالم الصـارمـي، أما لجنة أدب الطفل فتكونت من الدكتـورة جــوخــة بنت محمـد الحارثية رئيسة للجنة وعضوية أحمـد بن ناصــــر الراشـدي وتكونت لجنة الفرز والمتابعة من كل من محمود بن محمد الحديـدي رئيسا للجنة وعضوية كل يوسف بن سليمان العمري ورابعة بنت عــــزان البوسعيــــدية و هــارون بن حمــود الراشدي واحمــد بن سالم الحارثـي.
وفي نهاية المؤتمر فتح باب النقاش وطرح التساؤلات حول مستجدات المسابقة السنوية للملتقى، مع الأمل على الأخذ بكل النقاط التي طرحت والتي تخص تطويرها والعمل إيجاد حلقات عمل للفائزين وتقليص المجالات المطروحة، إضافة إلى معالجة ظاهرة الحجب التي تصاحب خصوصية المسابقة في كل عام.

إلى الأعلى