الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / انتشار عسكري إسرائيلي مكثف بالقدس ومتطرفون يستبيحون الأقصى
انتشار عسكري إسرائيلي مكثف بالقدس ومتطرفون يستبيحون الأقصى

انتشار عسكري إسرائيلي مكثف بالقدس ومتطرفون يستبيحون الأقصى

القدس المحتلة ــ الوطن :
كثفت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس من تواجدها العسكري في محيط المسجد الأقصى المبارك وعلى مداخل ومحاور أحياء وبلدات القدس المحتلة، فيما أمنت اقتحامات عدد من المتطرفين الذين استباحوا باحات الاقصى أمس. ولليوم العاشر على التوالي، تواصل سلطات الاحتلال حصارها المفروض على المسجد الأقصى، وفرض قيودها على دخول المصلين للمسجد، بينما أغلقت معظم أبوابه.
وقال المنسق الإعلامي في مركز شؤون القدس والأقصى كيوبرس محمود أبو العطا لـ (الوطن) إن قوات كبيرة من الوحدات الخاصة والتدخل السريع تنتشر عند بوابات المسجد الأقصى، وفي أماكن متفرقة بداخله. وأوضح أن تلك القوات منعت المصلين ممن تقل أعمارهم عن الـ50 عامًا من دخول الأقصى، بالإضافة إلى قائمة النساء الممنوعات، مشيرًا إلى أن هناك تواجدا لضباط الاحتلال في منطقة باب القطانين من الخارج. وذكر أن نحو 15 مستوطنًا متطرفًا اقتحموا المسجد من جهة باب المغاربة وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال، ونظموا جولة في أنحاء متفرقة من باحاته، وبالذات في الناحية الشرقية منه. وأضاف أن المصلين والمرابطين الذين يتواجدون في باحات الأقصى تصدوا بهتافات التكبير والتهليل لاقتحامات المستوطنين.
الى ذلك، أغلقت قوات الاحتلال طريق الواد في البلدة القديمة لحماية مسيرة للمستوطنين في مكان عمليه الطعن الأخيرة، والتي نفذها الشهيد مهند الحلبي مساء السبت. وأدى المستوطنون خلال المسيرة رقصات وصلوات تلمودية في مكان العملية وسط انتشار مكثف لعناصر الشرطة. وتشهد أحياء وبلدات القدس المختلفة منذ أيام تواجدًا إسرائيليًا مكثفًا على مداخلها ومحاورها، ونصب للحواجز العسكرية، وتفتيش للمارة والتدقيق في هوياتهم الشخصية. وكانت سلطات الاحتلال حولت الأحد الماضي البلدة القديمة بالقدس إلى ثكنة عسكرية، ونصبت سواترها وحواجزها الحديدية في الشوارع والطرقات، ومنعت أي شاب يقل عمره عن الـ50 عامًا من خارج البلدة الدخول إليها. وأصيب مساء أمس الاول شاب مقدسي بالرصاص الحي في صدره، خلال مواجهات عنيفة شهدها حي بيت حنينا شمال مدينة القدس، كما أصيب العشرات بالأعيرة المطاطية وشظايا القنابل الصوتية والغازية. وشهد حي شعفاط وبيت حنينا شمال القدس وحي رأس العامود ببلدة سلوان، ومخيم شعفاط وعناتا مواجهات بين قوات الاحتلال والشبان الغاضبين على حصار القدس والأقصى المتواصل، ونصرةً لدماء الشهيدين فادي علون ومهند الحلبي.

إلى الأعلى