الجمعة 22 سبتمبر 2017 م - ١ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / الاحتفال بتتويج الفائزين بالبطولة الآسيوية للقوة البدنية (رفعة الصدر)
الاحتفال بتتويج الفائزين بالبطولة الآسيوية للقوة البدنية (رفعة الصدر)

الاحتفال بتتويج الفائزين بالبطولة الآسيوية للقوة البدنية (رفعة الصدر)

برعاية سعد المرضوف
السلطنة تتوج بفئتي الناشئين والشباب وإيران تكسب فئة الكبار
المرضوف: البطولة كشفت عن مدى تطور اللعبة في السلطنة

متابعة ـ يونس المعشري:
رعى معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية مساء أمس الأول حفل تكريم الدول المشاركة والفائزين في ختام البطولة الآسيوية للقوة البدنية (رفعة الصدر) التي استضافتها السلطنة خلال الفترة الأول حتى السادس من شهر أكتوبر الجاري والتي شهدت مشاركة 10 دول وهي الهند وباكستان وكازاخستان وايران والعراق ومنغوليا واليابان ولبنان والإمارات والكويت بالإضافة إلى السلطنة المستضيفة ممثلة باللجنة العمانية لرفع الأثقال والقوة البدنية.
أقيم حفل التكريم في مقر إقامة الوفود المشاركة بفندق مجان وبحضور سعادة وكيل وزارة الشؤون الرياضية وسعادة مستشار الوزارة ورئيس الاتحاد الآسيوي للقوة البدنية وعدد من الحضور إلى جانب جميع رؤساء الوفود المشاركة واللاعبين، حيث تميز الحفل بروح الألفة بين اللاعبين الذين شجعوا بعضهم بعضا عند الاعلان عن أصحاب الجوائز بعد أن كانت البداية بكلمة للجنة المنظمة ألقاها سعيد بن مرهون الغابشي رئيس اللجنة العمانية لرفع الأثقال والقوة البدنية والذي أكد من خلالها أن البطولة أفرزت الكثير من الايجابيات بفضل ما قدمه لاعبونا خلال هذه المشاركة، وأشار في كلمته إلى أن التعاون الذي قام به الاتحاد الآسيوي للقوة البدنية في الجوانب الفنية ساهم في إنجاح البطولة دون أن تشهد أي أحتكاك وربما تعتبر البطولة الأولى التي تحضرها هذه الدول في الأعوام الأخيرة وهذا دليل على حرص الدول المشاركة التواجد وانجاح البطولة.
وتابع الغابشي في كلمته إذا كانت هناك من كلمة شكر نوجهها إلى هؤلاء الشباب الذين بذلوا كل الجهد من أجل إنجاح البطولة وتسخير قدراتهم لراحة الدول المشاركة، وأحب أن أهنئ لاعبينا على ما حققوه من نتائج تبشر بمستقبل هذه اللعبة في السلطنة وأوجه كلمة شكر لوزارة الشؤون الرياضية وعلى رأسها معالي الشيخ الوزير وسعادة الدكتور الوكيل وكل المسؤولين على مساندتهم ودعمهم للجنة وتسخير كل إمكانيات الوزارة حتى خرجت البطولة بهذا المستوى المتألق.
من جانبه قال فارشيد سلطاني رئيس الاتحادين الآسيوي والايراني للقوة البدنية إننا سعداء بما شاهدناه من نجاح كبير لهذه البطولة التي تعتبر الأولى بين البطولات تحقق هذا النجاح وهذا العدد من الدول التي وصلت لعدد 11 دولة تقريباً وهذا دليل على نجاح السلطنة الدائم في استضافتها للبطولات، وأوجه كلمة شكر لكل القائمين على التنظيم وبالأخص فئة الشباب الذين تفانوا من أجل راحة المشاركين وأهنئ كل الدول المشاركة بما حققته من نتائج إيجابية ومراكز متقدمة في البطولة.
• التكريم
بعدها قام كل من معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية وفارشيد سلطاني وسعيد الغابشي بتكريم المشاركين حيث قامت اللجنة المنظمة بتسليم هدية تذكارية لرئيس الاتحاد الآسيوي للقوة البدنية ثم تكريم أعضاء الاتحاد الأسيوي للعبة ذاتها، وتسليم الدروع والشهادات للدول المشاركة في البطولة وهي الهند وباكستان وكازاخستان وايران والعراق ومنغوليا واليابان ولبنان والامارات بالإضافة إلى السلطنة.
شهادات الاتحاد الآسيوي
كما قام الاتحاد الآسيوي للقوة البدنية بتسليم الشهادات لكل من خليفه العيسائي مدير عام الأنشطة الرياضية بوزارة الشؤون الرياضية وسعيد الغابشي رئيس اللجنة العمانية لرفع الأثقال والقوة البدنية وسعود الخنجري عضو المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي ويوسف الحسني عضو اللجنة الفنية في البطولة والكازاخستاني نوفوسيلفو فالديمر أفضل حكم في البطولة.
• المراكز الأولى
كما تم خلال الاحتفال تكريم أصحاب أفضل المراكز حيث حصلت السلطنة على المركز الأول في فئتي الناشئين والشباب وجاء ثانياً في الناشئين منتخب ايران والثالث العراق وفي الشباب جاء الثاني منتخب اليابان والثالث العراق، أما على مستوى الكبار جاءت السلطنة في المركز الثالث والأول جاء منتخب ايران والثاني كازاخستان، أما في المستوى الأول للكبار جاء أولاً منتخب ايران والثاني الهند والثالث العراق، وفي المستوى الثاني جاء منتخب الهند اولا واليابان ثانياً وايران ثالثاً.
أفضل لاعب الخطاب والزكواني
وفاز بجائزة أفضل لاعب في البطولة لفئة الناشئين لاعب منتخبنا الخطاب اولاد ثاني بعد أن حصل على 99 نقطة وفي المركز الثاني جاء اللاعب العراقي ساجد موسى بعدد 96 نقطة وفي المركز الثالث جاء الهندي فيفك كاميث بعدد 94 نقطة، وفي فئة الشباب حصل على المركز الاول لاعب منتخبنا عمر الزكواني بعدد 140 نقطة وحل ثانياً الكازاخستاني كورنبيك كازيبوف بعدد 139 نقطة وثالثاً الهندي بساكار شاه بعدد 137 نقطة ، وفي فئة الرجال عموم ذهبت المراكز الثلاثة للاعبي كازاخستان لكل من اسكار وأولج وارسلان، وفي فئة المستوى الأول فاز الياباني تاكاشي والثاني الايراني رضا ساجيد والثالث مواطنه محمد رضا، وفي المستوى الثاني جاء الاول الياباني هايديكي والثاني الهندي ساتيش والثالث مواطنه احمد سراج.
أما في مسابقات الفتيات جاءت في المركز الاول لفئة المفتوح اللاعبة الهندية باتيل ومواطناتها كولكارين وسارين في المركزين الثاني والثالث، وفي فئة الشباب جاءت أولاً الباكستانية سونيا ازمات والثاني مواطنتها توكلي سوهيل، اما في الناشئين كانت الهندية لاكشمي ديفي.
تطور كبير
أشاد معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية بالنتائج التي حققها لاعبو منتخبنا للقوة البدنية والميداليات التي حصلوا عليها والبالغ عددها 14 ميدالية متنوعة فهذا دليل على مدى تطور مستوى اللاعبين والارتقاء باللعبة ذاتها لتشمل عناصر مثل المنتخب في فئات الناشئين والشباب والكبار.
وأضاف معاليه قائلاً لدينا طموح بأن تتوسع رقعة ممارسة لعبة القوة البدنية لتشمل مختلف ولايات السلطنة وضم العديد من العناصر الشابة في صفوف المنتخب الوطني، واستضافة السلطنة لهذه البطولة التي شهدت مشاركة عدد من الدول الآسيوية كان له الأثر الايجابي حتى يعرف اللاعب قدراته وكيفية صقل موهبته وتطوير مستواه، ولذلك حصل اثنان من لاعبي السلطنة على أفضل لاعبين في الناشئين والشباب، نبارك لكل اللاعبين ونبارك لكل من ساهم في إنجاح هذه البطولة وأملنا على تطوير اللعبة مستقبلاً.
سعود الخنجري: بشهادة الجميع البطولة حققت أهدافها.
قال سعود الخنجري مدير البطولة لقد دخلنا في تحد مع أنفسنا خلال هذه الاستضافة التي تعتبر الأولى بالنسبة للسلطنة في لعبة دائماً ما تشهد تواجد أعداد كبيرة من اللاعبين وأصحاب أوزان مختلفة، وربما اعتدنا في الكثير من البطولات في هذه اللعبة تشهد بعض الاحتكاك أو التعصب من اللاعبين خاصة خلال اقامة المنافسات والتحكيم إلا أن هذه البطولة سارت بكل سلاسة دون أن تسجل حالة واحدة اعتراض بل بالعكس كان الكل متعاونا والكل يريد أن يخدم نجاح البطولة بأي طريقة، واتوقع السر في ذلك هي تلك الكوادر العمانية الشابة المخلصة التي عملت بكل اجتهاد وحرصت على راحة كل المشاركين وتلبية متطلباتهم مما جعل الجميع ينبهر بما قدمته السلطنة لإنجاح هذه البطولة.
وتابع الخنجري قائلاً نحن سعداء بما تحقق خلال هذه البطولة وكان الهدف الأساسي هو معرفة مستوى لاعبينا وقدرتهم وفتح امامهم باب لتطوير مستواهم للأفضل ويرفعون راية التحدي دائماً في بطولة، ونبارك للاعبينا هذا التفوق وحصولهم على هذا العدد من الميداليات ونبارك لأنفسنا جميعاً بنجاح البطولة ووصولها لبر الأمان وخروج بهذا المستوى الفني الكبير.
الخطاب: سعيد جدا بحصوله على أفضل لاعب
أعرب الخطاب اولاد ثاني عن فرحته بحصوله على أفضل لاعب في فئة الناشئين مؤكداً أن هذه المشاركة وما حققه من نتائج وحصوله على كأس أفضل لاعب يعطيني الدفعة المعنوية الكبيرة لتطوير قدراتي ومستواي للأفضل والبحث عن أفضل النتائج في المشاركات القادمة لأكون دائماً في أفضل المراكز الثلاثة الأولى، وأضاف أوجه كلمة شكر للمدرب أحمد الحسني على تعاونه ووقفته معنا كلاعبين وكذلك للجنة العمانية لرفع الأثقال والقوة البدنية وإلى كل زملائي الذين ساندوني طوال هذه الفترة.

إلى الأعلى