الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / الطيران السوري يشن سلسلة ضربات جوية على حلب واللاذقية
الطيران السوري يشن سلسلة ضربات جوية على حلب واللاذقية

الطيران السوري يشن سلسلة ضربات جوية على حلب واللاذقية

فيما أغارت روسيا على مواقع داعش بتدمر

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
نفذ الطيران الحربي في الجيش العربي السوري سلسلة ضربات جوية على مواقع المسلحين في ريفي حلب واللاذقية أسفرت عن مقتل مئات المسلحين، فيما شنت القوات الجوية الروسية بالتعاون مع القوى الجوية السورية سلسلة من الضربات الجوية الدقيقة على مجموعة أهداف لتنظيم “داعش” الإرهابي في حلب وتدمر أدت إلى تدمير مقر لقادة التنظيم الإرهابي. وأضاف المصدر إن الغارات على منطقة دير حافر ومدينة الباب اسفرت عن تدمير مقرات لقادة تنظيم “داعش”. فيما شنت الطائرات الروسية للمرة الاولى منذ بدء غاراتها في سوريا ضربات جوية استهدفت مدينة تدمر الاثرية التي يسيطر عليها داعش، وفق ما اعلن التلفزيون السوري الرسمي امس الثلاثاء. ونقل التلفزيون عن مصدر عسكري ان “القوات الجوية لروسيا الاتحادية بالتعاون مع القوات الجوية السورية استهدفت اوكار تنظيم داعش في مدينة تدمر ومحيطها، ما ادى الى تدمير عشرين عربة مصفحة وثلاثة مستودعات ذخيرة وثلاث منصات صواريخ”. وافاد مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن امس الثلاثاء عن شن الطيران الروسي “ثلاثين غارة على الاقل استهدفت مدينة تدمر، وادت الى مقتل 15 مسلحا من التنظيم واصابة العشرات بجروح”. وتأتي هذه الضربات، وهي الاولى على تدمر منذ بدء روسيا الاربعاء الماضي شن غارات جوية في سوريا، بعد الاعلان عن تفجير التنظيم قوس النصر الاثري الشهير في المدينة المدرجة على قائمة منظمة يونيسكو للتراث العالمي. داعش على مدينة تدمر في محافظة حمص (وسط) وتمكن من التوسع في ريف المحافظة الشرقي والسيطرة على مناطق عدة. واثار تفجير التنظيم عددا من المواقع الاثرية في المدينة تنديدا عالميا. وقالت المديرة العامة لمنظمة يونيسكو ايرينا بوكوفا في بيان الاثنين ان تدمير قوس النصر الاثري “يكشف مدى خوف هؤلاء المتطرفين من التاريخ والثقافة، ويظهرهم على حقيقتهم كنموذج للحقد والجهل”. ودمر التنظيم في اغسطس معبدي بعل شمين وبل الاثريين في المدينة القديمة، بالاضافة الى تدميره في يوليو تمثال اسد اثينا الشهير الذي كان موجودا عند مدخل متحف تدمر. وقال المدير العام للاثار والمتاحف في سوريا مأمون عبد الكريم لوكالة الصحافة الفرنسية امس “الخيار سهل، اما ان تزول تدمر نهائيا او ان يتقدم الجيش السوري بسرعة بدعم من المجتمع الدولي والجيش الروسي لتحرير المدينة”. وفي شمال سوريا، نقلت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر عسكري “القوات الجوية لروسيا الاتحادية بالتعاون مع القوى الجوية السورية تنفذ سلسلة من الضربات الجوية الدقيقة على مجموعة أهداف لتنظيم داعش الارهابي في منطقة دير حافر والباب في محافظة حلب ما أدى الى تدمير مقر “. من جهة اخرى أعلن المتحدث باسم الكرملين امس الثلاثاء أنه لا يستبعد إمكانية انضمام متطوعين روس للقتال إلى جانب قوات الجيش السوري. في الوقت نفسه، قال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين إن بلاده لن تدعم مثل هذه المجموعات، مشيرا إلى أن روابط المتطوعين موجودة في كل مكان في العالم وهم يتصرفون بشكل مستقل. وكان سياسي روسي مختص بشؤون الدفاع قد طرح في وقت سابق إمكانية قتال متطوعين روس إلى جانب قوات الأسد في سوريا وذلك بما اكتسبوه من خبرة قتالية في شرق أوكرانيا.

إلى الأعلى