الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / ندوة حول مجلس الشورى وأهمية دعم الانتخابات ودور المرأة وكيفية وصولها للمجلس

ندوة حول مجلس الشورى وأهمية دعم الانتخابات ودور المرأة وكيفية وصولها للمجلس

تحت شعار “صوتك لمن”

كتب ـ وليد محمود :
رعت أمس صاحبة السمو السيدة الدكتورة تغريد بنت تركي آل سعيد ندوة “صوتك لمن” “والترشح حق ومسئولية” وذلك ضمن أنشطة التعريف بانتخابات مجلس الشورى بحضور عدد من الأكاديميين والباحثين وصاحبات الأعمال ونساء المجتمع وبمشاركة نخبة من المحاورين وخبراء الاجتماع مثل الدكتورة سعيدة بنت خاطر الفارسيه والدكتور أحمد المشيخي والدكتور سالم الشكيلي والمحامي سامي السعدي وعدد من المترشحات لعضوية المجلس والمكرمين أعضاء وعضوات مجلس الدولة ومؤسسات المجتمع المدني العماني.
في بداية الجلسة ألقت صاحبة السمو السيدة الدكتورة تغريد بنت تركي آل سعيد كلمة قالت فيها بمباركة سامية من لدن جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ ستبدأ انتخابات أعضاء مجلس الشورى في 25 من هذا الشهر تحقيقا لدولة المؤسسات ودعما لمكانة المجتمع العماني هذا المجلس الذي يعتبر امتدادا لسنة حميدة أوجبها جلالته على نفسه سواء في جولاته الكريمة أو في مقابلاته الشخصية للمواطنين حرصا منه على بناء الفرد العماني الذي يعتبر الثروة الوطنية وتلبية لحاجاته باعتباره هدفا للنهضة المباركة لذا كان من الأهمية بمكان أن تتعاضد كل الجهود وتتشارك كل أطراف المجتمع حكومة وشعبا لإنجاح عملية الانتخابات ونحن هنا لسنا بصدد تغليب على آخر أو إبراز دور على غيره ولكننا هنا اليوم تحقيقا للنهوض بهذه العملية برمتها وتأكيدا لأنفسنا لمدى أهميتها وتحفيزا للمترشحات والمترشحين وتحية ملؤها العرفان والولاء لجلالة السلطان ـ حفظه الله ورعاه ـ.
وفي نهاية كلمتها أوضحت أن المجتمع العماني لا ينكر دور المرأة العمانية ولا يجحد وزنها فالمجتمع يدرك تماما أدوارها المتعددة والكثيرة سياسيا وتعليميا وتربويا ودينيا والاقتصادي والتوعوي حيث كانت المرأة لها دور في الدولة العمانية قديما وحديثا حيث كانت تعتبر مصدر قوة للمجتمع العماني .
بعد ذلك ألقى المكرم الدكتور أحمد بن علي المشيخي عضو مجلس الدولة وأستاذ السياسة الاتصالية بكلية الإعلام جامعة السلطان قابوس الضوء على ماهية مجلس الشورى وأهميته ومكانه المرأة في المجتمع والدور الملقى على عاتقها ، وضرورة إيجاد برنامج انتخابي شامل ومتوازن يستطيع أن يلبي كافة الرغبات المجتمعية كما ألقى الضوء على العديد من الهواجس الاجتماعية التي تعنى بالشورى وأهمية وجود امرأة في مجلس الشورى ، كما أكد على كيفية دعم المرأة لخوض الانتخابات وتحقيق أحلام المرأة للوصول تحت قبة البرلمان .
وأشار إلى أهمية الدعاية الانتخابية ودور الإعلام في ذلك حيث ذكر أن المرأة في السلطنة كمرشحة تحتاج إلى أن تغير من طريقة دعايتها الانتخابية وتعتمد على العلم في كيفية إدارة حملتها الانتخابية عن طريق اختيار مستشارين وفريق عمل وإدارة الحملة الإعلامية حتى تستطيع أن تنافس بشكل حقيقي على جميع المقاعد وتنافس الرجل في المقاعد الانتخابية وهذا لا يتأتى إلا بسياسة إعلامية جيدة تراعي المجتمع ورغباته وسياسة إدارية للحملة الانتخابية تستطيع أن تصل إلى الناخب .
كما استعرض الدكتور سالم بن سلمان الشكيلي المستشار القانوني بمجلس الشورى وأستاذ القانون الدستوري والإداري بجامعة السلطان قابوس مراحل تطور الشورى في السلطنة وما وصلت إليه من تطور وما يجابهها من تحديات حيث أشار إلى أن التطور الأكبر لمجلس الشورى كان في عام 2011م عندما أعطى المجلس صلاحيات كبيرة في مناقشة والموافقة على القوانين وغيرها من التعديلات التي جعلت من مجلس الشورى يتطور كثيرا .
بعد ذلك تم فتح باب النقاش للحضور حول الدور الذي من الممكن أن تلعبه المرأة لكي يتم انتخابها ولماذا فشلت المرأة في المرات السابقة في الحصول على أكثر من مقعد ولم تحصل إلا على مقعد واحد وأهمية إدارة الحملات الانتخابية لكي تصل المرشحة إلى صوت الناخب وكيف تقنع المرأة الناخب بقدراتها على تحقيق ما يصبو إليه من المواطن في مجلس الشورى .

إلى الأعلى